Scroll To Top

الجيش.. والعبء السياسي

إن القرار السياسي الذي يفشل في تكريس هذه الوحدة.. بل على العكس يساهم في تخريب هذه الوحدة ـ ولو بحسن نية ـ ينقل عبء هذه المهمة بمجمله إلى الجيش..

المشاهدات : 68
0
آخر تحديث : 21:13 | 2018-01-31
الكاتب : عيسى جرادي

تدخل قوة محدودة من الدرك الوطني.. لإزالة علم “الماك” في إحدى البلدات الجزائرية.. على خلفية الدعوة لترسيم راية مجهولة الهوية والنسب.. يشير إلى أي مدى تتحمل السلطة العسكرية تداعيات القرار السياسي.. فما قد يكون مجرد قرار تم تمريره عشوائيا دون النظر في عاقبته.. ينتهي عبئا قاسيا على قوى حفظ الأمن ومن خلفها المؤسسة العسكرية.

افتتاحية مجلة الجيش ـ عدد جانفي 2018 ـ.. يمكن أن تضع بين أيدينا قراءة لبعض الهواجس التي تشغل هذه المؤسسة.. فإلى جانب التحدي الخارجي الذي تفرضه مواجهة وضع أمني حدودي غاية في الهشاشة.. تحركه أيدي خارجية.. تسعى في تعميم الفوضى العربية علينا.. فإن التحدي الداخلي الذي يقتضيه حفظ هيبة الجزائر وصيانة (وحدتها الوطنية ووحدتها الترابية والشعبية..) سيشغل المقام الأول في التزامات هذه المؤسسة.. وتداعياته قد تكون أشد وطأة ومن الصعوبة احتواؤها إلا بكلفة باهظة.

إن القرار السياسي الذي يفشل في تكريس هذه الوحدة.. بل على العكس يساهم في تخريب هذه الوحدة ـ ولو بحسن نية ـ ينقل عبء هذه المهمة بمجمله إلى الجيش.. ويحمله أوزار السياسيين كما حدث في التسعينيات.. فإذا كان الدستور يضع على عاتق الجيش حماية الوحدة الوطنية.. فإنه يضع على عاتق السياسيين أيضا.. واجبا لا يقل خطورة.. فالالتزامات متبادلة والأدوار متكاملة.. وليس من المعقول أن يتحول أحد الطرفين إلى إطفائي.. ينشغل بإطفاء حرائق يذكيها الطرف الآخر.

عندما أتساءل عن دلالة رفع راية غير وطنية.. وهي في رمزيتها قد تشير إلى وجود حركة أو تنظيم ثقافي أممي.. يقال إنه يمتد بنشاطه من واحة “سيوة” في مصر إلى جزر الكناري في المحيط الأطلسي.. فهذا يعني ضرورة أن يقرأ السياسي مواقفه وقراراته بتمعن وحكمة قبل أن يُقدم عليها.

 إن غياب الوحدة الشعبية.. ينتهي إلى غياب كل وحدة وطنية أخرى ترابية أو سياسية أو ثقافية أو لغوية .. وهل تتحقق هذه الوحدة الشعبية.. إذا كانت قرارات السلطة السياسية تسهم في شق الصف الوطني؟

إن ترسيم أكثر من لغة وطنية بأكثر من حرف.. يعني خلق حواجز لغوية ونفسية وأيديولوجية بين مواطني الدولة الواحدة.. فهل يمكن بتصرف أخرق كهذا حفظ الوحدة الشعبية؟

ما رفع هذه الراية الدخيلة.. سوى نذير شؤم أولي.. لما يمكن أن يحدث في المستقبل.. حينها هل يكفي استدعاء الجيش لوأد الفتنة.. ليتحقق حفظ هذه الوحدة بالقوة؟

 

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 7 و 9 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

بعد 90 : ماذا يحدث في ملاعبنا؟ وأي واقع تعيشه الكرة الجزائرية؟!

نشر في :07:35 | 2018-02-16

نقاش ساخن بين مصطفى معزوزي و نور الدين ختال حول اللغة الأمازيغية

نشر في :19:47 | 2018-02-04

"برنامج "مرايا" العنوسة والعزوبية .. ورم خبيث يستشري في الجزائر !!

نشر في :14:12 | 2018-02-03

بلا قيود : فاطمة الزهراء زواطي وزيرة البيئة والطاقات المتجددة


أعمدة البلاد