Scroll To Top

سيدي السعيد.. إلى مـتى؟

لا ندري على وجه التحديد.. من يقف في صف العمال.. ومن يقدمهم قربانا لآلهة المال والسياسة؟

المشاهدات : 105
0
آخر تحديث : 21:13 | 2018-02-20
الكاتب : عيسى جرادي

لا ندري على وجه التحديد.. من يقف في صف العمال.. ومن يقدمهم قربانا لآلهة المال والسياسة؟ الكل يتغنون بليلى.. ويصدرون بيانات عاطفية غاية في الرقة.. غير أن دم ليلى المسكوب أنهارا لا يحقنه أحد!

 الاتحاد العام للعمال الجزائريين.. وهو من بقايا مفردات الحزب الواحد.. ينتمي عمليا إلى الحكومة أكثر من انتمائه للطبقة الكادحة.. يتأكد هذا أكثر على مستوى المركزية النقابية.. حيث تفقد النقابة وظيفتها كمدافع فعلي عن حقوق العمال.. فعلى مدى ربع قرن تقريبا صمتت أو تخاذلت أو تواطأت ضد مصالحهم.. بيعت المؤسسات العمومية.. وسُرح العمال.. وانهارت القدرة الشرائية للطبقة العاملة بصورة دراماتيكية.. ولم تقرر المركزية شيئا.. بل وجدناها في الثلاثية توقع بالعشرة على قرارات تنتهك حرمة القطاع العام.. لولا أن رئيس الجمهورية.. استدرك الأمر في آخر لحظة وعطل القرار.. ليخرج سيدي السعيد رافعا يديه.. متبرئا مما حصل.. معلنا أمام الملأ وبأغلظ الأيمان أنه مع برنامج الرئيس ظالما أو مظلوما.

 من الطبيعي أن تنشأ معارضة في الاتحاد.. وتعلو أصوات مطالبة برأس الأمين العام.. ومع كل ورطة يعلق فيها هذا الأخير.. وما كل موقف أو تصريح أوتصرف يبتعد فيه عن مربع العمال.. يكسب معارضوه أوراقا جديدة توظف في الإطاحة به.. وقد تعمد السلطة نفسها إلى إزاحته إذا اقتضت مصلحتها ذلك.. فعندما يصبح هذا الأمين العام عبئا ثقيلا على الحكومة.. ستدعوه إلى المغادرة.. أو توحي لمن يبادر بترتيب تنسيقية تطيح به.

 ما يسمى بـ “اللجنة الوطنية لتصويب مسار الاتحاد العام للعمال الجزائريين”.. تتهم سيدي السعيد وجماعته.. ببيع الاتحاد والتنكر لمصالح العمال والمؤسسات.. كما تتهمه بخرق قوانين الاتحاد بانخراطه في ممارسات سياسية ضارة بالاتحاد.. ومن هذا المنطلق تريده أن يرحل.. فلا جدوى من بقائه.

وفي هذا اللون من المنظمات يتمترس الزعماء المتشاكسون خلف الأتباع الذين يتولون الرد نيابة عنهم.. يتضح هذا من موقف رؤساء الفيدراليات الذين اتهموا لجنة التصويب بالتآمر.. وتساءلوا إن كان “العمل في إطار برنامج رئيس الجمهورية يعتبر انحرافا؟”.

ما لا شك فيه أن سيدي السعيد سيذهب.. وقد تكون أيامه معدودة.. فالخلود في المناصب السياسية لا يتحقق حتى لأكثر الحريصين عليه.. والعمال بحاجة إلى “فاليسا” يضخ دما نقيا وجديدا في أوردة الاتحاد المتصلبة.. وهذا ممكن وراجح.. لكن: متى ذلك؟

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 6 و 3 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

البلاد اليوم تستضيف الوزير السابق، عمار تو، لمناقشة أزمة الأفلان، الرئاسيات وطبع النقود

نشر في :08:51 | 2018-11-11

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:41 | 2018-10-30

"بلا قيود" مع عبد الغني زعلان وزير النقل والأشغال العمومية


أعمدة البلاد