Scroll To Top

أسلوب حكومي.. في حل المشكلات

الحكومة غير جادة في احتواء إضرابات الأطباء والأساتذة..

المشاهدات : 142
0
آخر تحديث : 20:12 | 2018-02-24
الكاتب : عيسى جرادي

تجتمع عدة قرائن على أن الحكومة غير جادة في احتواء إضرابات الأطباء والأساتذة.. وهي تلعب على عامل الوقت لإنهاك المضربين.. وتشتيت صفهم ليسهل اصطيادهم بعد ذلك.. فالقطيع المتراص يصعب اختراقه.. أما إذا اضطرب وفقد تماسكه فتلك سانحة يجب استغلالها.

وكأن من في الحكومة يدفعون لتكريس القبضة الحديدية مع الطرف الآخر.. ليزيد الوضع تعقيدا وتشنجا.. أما من يدفع الثمن فهم طرف ثالث.. لا تنتبه إليه الحكومة إلا برسالة محتشمة أو تغريدة عابرة.

وزيرة التربية تصرح بأن نقابة "الكنابست" تنشط خارج القانون.. هل تجهل الوزيرة أن هذا أسلوب النقابة من قبل اعتمادها ومن بعد اعتمادها.. ولم يقل أحد من الوزراء السابقين إنها تخالف القانون.. بل اشتروا رضاها بكل الوسائل.. فما الذي تغير اليوم؟

استقبال رئيس المجلس الشعبي الوطني وفدا من الأطباء المضربين.. وضعه في فوهة بركان.. فأمين عام الحزب العتيد الذي ينتمي إليه المعنى.. قال إن ما فعله كان "خطأ".. أي كيف يستقبل هذا الوفد ويتحاور معه؟ أو بمعنى آخر.. يجب أن يتناغم المجلس مع الحكومة إذ هما شيء واحد!

 الأحزاب التي ترى نفسها أغلبية داعمة لبرنامج الرئيس.. تصدر بيانا تطالب فيه الحكومة "بصرامة التعامل مع المحتجين".. وبدوره أطلق الوزير الأول (أمين عام التجمع) النار على المضربين.. ووصف بعضهم بالقراصنة الذين ينشطون في أعالي البحار.. لا أدري كيف ينطبق هذا الوصف على المضربين ـ حتى ولوأخطأوا فرضا ـ ؟

 بعض الولاة جمعوا مديري مؤسسات التعليم الثانوي.. وقالوا لهم بالحرف الواحد "هذا الإضراب يجب كسره".. ما يعني الانتصار أو الانكسار.. ولا يوجد حل وسط يحفظ للطرفين ماء وجهيهما.

 على الأرض لا تستطيع الحكومة تعويض عشرات الآلاف من الأساتذة المضربين.. وما حكاية العزل إلا محاولة للهروب إلى الأمام.. أو قل هو أسلوب تخويفي لا غير.. كما أن النقابة التي لا تملك طمأنة أنصارها.. توشك أن تفقد مصداقيتها.. وقد تنتهي ضحية حسابات خاطئة جرتها إليها بعض قياداتها قليلة البصيرة..  بسبب سوء تقدير الأوضاع والعواقب.

إن صمت الحكومة وقبلها الرئاسة عن تداعيات الإضراب.. يحمل من الهواجس أكثر مما يدل على حكمة الصمت.. احتج بضعة آلاف من التلاميذ في منطقة القبائل.. فتم ترسيم ما يسمى بالسنة البربرية.. كما تعهدت الحكومة بإصدار قانون خاص بالأكاديمية التي ستتكفل بتطوير الشأن الأمازيغي.. وتضيع أشهر من الموسم الدراسي.. وكأن ما ضاع وما سيضيع "لا حدث".. فإذا كان هذا هو أسلوب الحكومة في حل المشكلات.. فأمامنا مشوار طويل وعريض من الأزمات بانتظارنا.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 5 و 9 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

جلول : "تركت كل أموالي وثروتي التي جنيتها من الغناء وتخليت عنها .. وهكذا عوضني الله خيراً"

نشر في :00:56 | 2018-05-23

حلقة مثيرة من الكاميرا الخفية "ردوا بالكم" .. وأحداث مفاجئة على المباشر !!

نشر في :12:42 | 2018-05-22

حلقة قنبلة من الكاميرا الخفية ردو بالكم.. شاهدوا ماذا حدث؟!

نشر في :22:13 | 2018-05-20

ردة فعل غير متوقعة من زوجة وسيم في الكاميرا الخفية "ردو بالكم" ماذا حدث ؟! .. شاهدوا:


أعمدة البلاد