Scroll To Top

حتى الدجاج.. أصبح مشكلة!

إذا كان الصعق مجرد مشروع لتطوير طريقة الذبح.. فنقول اتقوا الله في الناس..

المشاهدات : 85
0
آخر تحديث : 21:01 | 2018-03-07
الكاتب : عيسى جرادي

 

الحلال بيّن والحرام بيّن وبينهما أمور مشتبهات.. فإذا كان الدجاج الذي نأكل مصروعا أو مدوخا ـ بتعبيرهم ـ.. نكون بذلك قد تناولناه أربعين أو خمسين عاما.. أي إن القصة قديمة والذين ارتضوا لنا أكل اللحم بهذه الطريقة قد فعلوا ذلك عن دراية وسبق إصرار.. ولا أدري ما الذي تغير حتى يكشف هؤلاء المستور.. فلو تركوا الناس وشأنهم.. لأكل الجميع هنيئا مريئا.. ولأراحوا أنفسهم من تبعات تهمة هم في غنى عنها.

فإذا كان الصعق مجرد مشروع لتطوير طريقة الذبح.. فنقول اتقوا الله في الناس.. والتفتوا إلى ما هو أهم من ذلك كله.. الدجاج ليس مشكلة.. المشكلة فيمن يحوله إلى مشكلة تشغل بال الرأي العام.. وتصرفه عن أزماته اليومية.. حتى وزير الشؤون الدينية رتب تخريجا تكتيكيا للموضوع بأن قال “القضية محل خلاف ولا يمكن الحكم فيها في الوقت الراهن، إلى حين إنشاء أول مذبح للدواجن عن طريق الصعق، ليتم إصدار حكم نهائي فيها”.

 ما يحدث أن أزمة الدجاج عارض مرضي في أسلوب تفكيرنا.. محاولة لتدجين عقولنا على غرار تدجين الدواجن نفسها.. فصحة الجزائري موضوعة في المزاد منذ سنوات.. لا بسبب فقر التغذية.. بل لتعرضه لوابل من القصف بمواد ضارة صحيا.. مستوردة أو منتجة محليا.. لا ندري مصدرها ولا نعلم شيا عن الآثار المدمرة التي تخلفها في الجسم.. حتى إذا أنهكته انتبهنا إلى المصيبة.. دون أن نعثر على المتهم.. فوزارة الصحة التي تحصي سنويا أرقام الإصابة بالسرطان وباقي الأمراض التي تفتك بنا.. أرقاما مهولة فعلا.. تبدو غير معنية بإصدار تنبيه صحي لعموم الجزائريين.. بأن المستقبل غير مأمون وقد يتعذر التكفل بعلاج آلاف وربما ملايين الإصابات القادمة.. وقد نتعرض للانقراض الغذائي.

نحن الجزائريين ـ وفي أغلب الأحيان ـ نأكل كل شيء.. ودون خضوع لأية قواعد تخص الغذاء الصحي.. وما يهم الأغلبية التي طحنها الغلاء هو أن تجد ما تأكل.. وليس أن تأكل ما تختار.. فبين مطرقة الأسعار الفاحشة وسندان الغذاء غير الصحي.. تغيب كل الضمانات التي تطمئن الجزائري بأنه في أمان من الانهيار البدني والنفسي والعقلي.

 قد يدوخون الدجاج كما يقولون.. ليسهل ذبحه وسلخه.. وليس في هذا الأمر ما يثير ريبة الفقهاء ـ باعتبارهم مؤهلين لإصدار الفتوى ـ .. الريبة كلها في التدويخ الممارس ضد الرأي العام في قضاياه الكبرى.. الهوية ومناصب العمل والحريات وأزمة المدرسة وضحالة الوعي السياسي.. حيث يصرف الانتباه إلى موضوعات عقيمة وأقل أهمية.. ليسهل طبخ الدجاج المدوخ على نار هادئة.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 9 و 3 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

جلول : "تركت كل أموالي وثروتي التي جنيتها من الغناء وتخليت عنها .. وهكذا عوضني الله خيراً"

نشر في :00:56 | 2018-05-23

حلقة مثيرة من الكاميرا الخفية "ردوا بالكم" .. وأحداث مفاجئة على المباشر !!

نشر في :12:42 | 2018-05-22

حلقة قنبلة من الكاميرا الخفية ردو بالكم.. شاهدوا ماذا حدث؟!

نشر في :22:13 | 2018-05-20

ردة فعل غير متوقعة من زوجة وسيم في الكاميرا الخفية "ردو بالكم" ماذا حدث ؟! .. شاهدوا:


أعمدة البلاد