Scroll To Top

الاتحاد.. ورصاصة الرحمة

الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء ولد ميتا من أول يوم..

المشاهدات : 98
0
آخر تحديث : 22:26 | 2018-04-01
الكاتب : عيسى جرادي

 

 قبل شهرين تقريبا.. أطلق رئيس جبهة العدالة والتنمية رصاصة الرحمة الأولى على ”الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء”.. واعتبر تجربة الاتحاد فاشلة.. ومضى في طريقه.. واليوم يطلق الرئيس الجديد لحركة البناء الوطني الرصاصة الثانية لتصيب قلب الاتحاد المتوقف عن النبض أصلا.. والراجح بنسبة مائة في المائة أن تنحوحركة النهضة إلى الموقف ذاته.. ما يعني أن تجربة الاتحاد قد انتهت.. وطُويت صفحة أخرى من صفحات الفشل.

 أغرب ما في الأمر ألا أحد من الطرفين السابقين ذكر أسباب الفشل.. أو حتى أشار إليها من بعيد.. ثمة إقرار بنهاية الاتحاد واعتباره كيانا ميتا.. وألا جدوى من الاستمرار في التمسك به.. دون محاولة عرض مبررات التخلي عنه.

أعتقد أن الأمراض التي تفتك بالأحزاب المسماة إسلامية.. هي نفسها تقريبا الأمراض التي تتخلل الأحزاب الأخرى وتشل حركتها.. أمراض أشخاص وأفكار ومصالح.. وليست أكثر من ذلك.

فالاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء ولد ميتا من أول يوم.. ولم يكن يحمل في كيانه أي بذرة حياة.. والذين جاؤوا به كانوا يحملون نعشا لا غير.. والذين صفقوا له كانوا أحد شخصين.. إما مبتهج بالفكرة يركن إلى نية طيبة.. ويستبشر خيرا بهذا التقارب.. وإما متصيد مصلحة كان يعلمها مسبقا.. وأراد الوصول إليها بهذا الطريق. فشل الاتحاد ابتداء لأنه لم يكن ثمرة مسار بل كان نتاج لحظة.. وغلبت عليه الأهواء الشخصية لبعض الأشخاص والقيادات الذين حسبوا لأنفسهم ولم يحسبوا للاتحاد.. ولم يغلب على أي طرف منهم التنازل من أجل تحقيق التقارب بل غلب التجاذب والتنافر.. وساد الاستعجال للوصول إلى حالة الاندماج مهما كان الثمن. الجيل الذي تكتنفه الهزيمة لا يصنع نصرا.. ومطلوب منه التنحي لفائدة جيل جديد.. يملك مقومات التغلب على الفشل.. مطلوب من الفاشلين ألا يحاولوا العودة من النافذة.. فالذين فجروا النهضة وحمس من قبل ـ بغض النظر عمن هم ـ.. لن يملكوا القدرة على إعادة صياغة كيان اتحادي من جذاذات هي ثمرة فؤوسهم.. فحب الزعامة وانتصار الحسابات الشخصية.. ومحاولة سحب البساط من تحت الأقدام ـ لون من الكيد السياسي ـ.. واستباق الأحداث.. وعدم استخلاص الدرس من ماضي تجارب مماثلة.. كل ذلك كان السبب في موت الاتحاد.. لقد مات الاتحاد.. فكونوا أنتم أحياء.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 2 و 6 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

البلاد اليوم تستضيف الوزير السابق، عمار تو، لمناقشة أزمة الأفلان، الرئاسيات وطبع النقود

نشر في :08:51 | 2018-11-11

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:41 | 2018-10-30

"بلا قيود" مع عبد الغني زعلان وزير النقل والأشغال العمومية


أعمدة البلاد