Scroll To Top

ماذا لو قال: لا؟

ماذا لو أطاح الرئيس بهؤلاء جميعا.. وسحب الورقة من جيوبهم..

المشاهدات : 82
0
آخر تحديث : 22:24 | 2018-04-08
الكاتب : عيسى جرادي

 

سباق حزبيْ جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي.. من أجل تزكية وترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة.. يحملنا على التساؤل عما إذا كانت الأحزاب عندنا مجرد أدوات إشهار انتخابي.. ووظيفتها الأساسية أن تومض وتنطفئ حسب الحاجة.. أم أنها مدارس لبناء الوعي السياسي وتخريج مناضلين أكفاء.. سيبقى هذا السؤال قائما أمام كل انتكاسة حزبية جديدة .. تجرد الأحزاب من معناها..

لتحولها إلى صناديق انتخابية لا غير. وليس بعيدا عن الحزبين.. إعلان المنظمة الوطنية للزوايا من قبل ـ وهي إطار تنظيمي ديني محض ـ بلسان رئيسها حرفيا ”قلنا وكررنا أننا مع الرئيس اليوم وغدا، نحن إلى جانبه منذ 1999، في كل مرة نطلب منه الترشح، واليوم أيضا، نطلب منه أن يترشح لعهدة جديدة، والتفكير في شخص آخر حرام، بسبب الالتزام الأخلاقي الذي قدمته الزوايا مع الرئيس بوتفليقة منذ 1999. الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني كان سباقا إلى القول إن (إطارات الحزب يطالبون بوتفليقة بأن يواصل مهمته التي بدأها في أفريل 1999، ويستمر في قيادة الجزائر خلال فترة رئاسية جديدة)..

ليلحق به الناطق الرسمي باسم التجمع الذي ”ثمّن إعلان الجبهة ودعم موقفها.. في انتظار أن تجتمع قيادة الحزب لتعلن موقفها النهائي”، وهو التأييد دون مواربة.. أي إن الغريمين اللذين يقتسمان غنيمة البرلمان.. قد شرعا فعلا في دق طبول الانتخابات.. وهما يراهنان على الحصان الرابح بكل تأكيد.. وكل واحد منهما يريده له. تذكرنا حمى التزكية هذه.. السابقة لأوانها.. بما ورد على لسان مستشار الرئيس بوتفليقة السابق السيد فاروق قسنطيني.. الذي نفى رغبة الرئيس في الترشح.. وقال إنه ليس بواردة مطلقا أن يخلفه أخوه في مكانه ـ إشارة إلى التوريث ـ. بقي أن نسأل هؤلاء جميعا.. ومن سينضم إلى الجوقة لاحقا: ماذا لو أعلن الرئيس نفسه أنه لن يترشح؟ وأنه بصدد الحرص على إجراء انتخابات رئاسية نزيهة وحرة بوجوه جديدة؟ وإن التزامه الأخلاقي يقتضي تفعيل المبدأ الديمقراطي رقم واحد.. أي التداول على السلطة في ظل منافسة حقيقية وشريفة؟

أقول.. ماذا لو أطاح الرئيس بهؤلاء جميعا.. وسحب الورقة من جيوبهم.. وأمرهم بالعودة إلى قواعدهم ليعدوا أحصنتهم التي سيراهنون عليها؟

كل السيناريوهات محتملة.. وليس بالإمكان تأكيد ماذا سيكون غدا.. فالغيب يعلمه الله.. والمراهنات السياسية قد تخسر وليس بالضرورة أن تربح.. حتى ولو تم إخلاء المضمار إلا من حصان واحد.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 3 و 7 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

البلاد اليوم تستضيف الوزير السابق، عمار تو، لمناقشة أزمة الأفلان، الرئاسيات وطبع النقود

نشر في :08:51 | 2018-11-11

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:41 | 2018-10-30

"بلا قيود" مع عبد الغني زعلان وزير النقل والأشغال العمومية


أعمدة البلاد