Scroll To Top

هل يوجد قانون دولي إنساني؟

ربما يوجد على الورق.. وفي أروقة الأمم المتحدة ومنظماتها الكثيرة..

المشاهدات : 57
0
آخر تحديث : 21:09 | 2018-04-09
الكاتب : عيسى جرادي

ربما يوجد على الورق.. وفي أروقة الأمم المتحدة ومنظماتها الكثيرة.. وما أكثر القوانين والمنظمات الموجودة على الورق فقط.. فالإنسانية التي تذبح في سوريا وتُخنق بالغازات السامة.. وتتحول إلى مادة حية لتجريب أبشع الأسلحة المحظورة دوليا غير معنية بشيء اسمه ”القانون الدولي الإنساني”.

قد يكون هذا القانون موضوعا عمليا لحماية الإنساني الغربي والبقرة السويسرية الضاحكة والعميل المزدوج في بريطانيا.. أما السوري الذي تخلى عنه العالم وتنكر له القريب والبعيد.. وانقلبت مأساته إلى خبر من الدرجة العاشرة.. فلا حظ له في ذلك.. فأطفال دوما أقل شأنا من أطفال وول ديزني.. والنساء السوريات المختنقات في الملاجئ  أدنى مرتبة من إيفانكا.. ولم يبق سوى إعادة تصنيف البشرية وفق معايير جديدة.. فالسلالات مختلفة  والدماء والجينات ولون الشعر كذلك.

العالم برمته يعرف الجاني ومن يقف وراءه ويدعمه ويوفر له الحماية السياسية.. فقد ضبطه متلبسا بالجريمة أكثر من مرة.. ويدرك أن تطبيع استعمال الكيماوي معناه تعميم اللعنة على الإنسانية.. لكنه لا يفعل شيئا يتجاوز التصريح بأن ”مسألة استمرار استخدام الأسلحة الكيميائية خاصة ضد المدنيين تبعث على قلق شديد ـ الاتحاد الأوربي”.. أو ”إن الفاعل حيوان ـ ترامب”.. أو إن العالم سيرد ”إذا وقع هجوم مميت بأسلحة كيميائية ـ كامرون”.

 هل توجد أسلحة كيماوية سامة لا تقتل؟ يبدو أن السارين ليس أكثر من جرعة عطرية.. يستنشقها الهاربون إلى الملاجئ خوفا من البراميل والقنابل العنقودية والنابالم والصواريخ.. وحين تطفو الرغوة على أفواه الأطفال القتلى.. فليس ذلك دليلا على أن السارين قاتل.. أو أن طائرة مجنونة يقودها طيار بلا قلب.. قد عطر المكان.. فلا بد من إثباتات أخرى.. فالأيام كثيرة والسوريون الذين يمكن قتلهم بالجملة كثيرون أيضا.. فلا داعي للقلق.

غريب ما يحدث في هذا العالم المدجج بالقوانين.. والفارغ من أي محتوى إنساني.. ومن أي إجراء رادع على الأرض.. فلا احترام لروح الإنسان ولا اعتبار لقيمته البشرية.. لينتهي محل إبادة مستمرة.. ولتكون الوقائع على الأرض مجرد أحداث عابرة يمكن غض الطرف عنها.

وزير خارجية فرنسا يصف قصف دوما بالكيماوي بأنه ”خرق خطير للقانون الإنساني الدولي”.. وهل في هذا شك؟ وما جدوى تصريح كهذا حين تتكرر المأساة.. ويتكرر الشجب والتنديد ثم يطوى الملف عل تبرئة الجاني.. الذي يرتد إلى مسرح الجريمة.. متلهفا إلى ضحية جديدة؟!

 

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 3 و 0 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:41 | 2018-10-30

"بلا قيود" مع عبد الغني زعلان وزير النقل والأشغال العمومية

نشر في :08:18 | 2018-10-14

"بلا قيود" مع أبو جرة سلطاني، رئيس المنتدى العالمي للوسطية


أعمدة البلاد