Scroll To Top

تجاهلوه.. وسينطفئ بالتدريج

التيار السلفي في عمومه.. طبعة منحرفة من فهم الدين وممارسته..

المشاهدات : 87
0
آخر تحديث : 21:39 | 2018-05-05
الكاتب : عيسى جرادي

 

بدل أن نحارب التخلف والتبعية والفقر والبطالة والأمراض الجسدية والنفسية التي تفتك بنا.. وعوض أن نحاصر الفواحش ما ظهر منها وما بطن.. ونواجه الرشوة والتهريب وتزوير الانتخابات.. ونعترض سبيل التحديات التي يفرضها استغلال النفوذ والتسلط والذمم الفاسدة.. وبدل أن نتصدى للعجز الذي يفتك بالمدرسة والجامعة والإدارة والمؤسسات.. وكل هذه الأخطار التي تتربص بوحدتنا وتوشك أن تشطر بلدنا جذاذا.. تركنا كل ذلك.. وانخرطنا في مواجهة زائفة ـ كحرب الطواحين ـ.. لا صلة لها بواقعنا لا من قريب ولا من بعيد.. وعبرنا إلى التاريخ نستدعي صراعاته.. وانشغلنا بإحياء الأموات بدل أن نتكفل بمخاطبة حاجات الأحياء.

التيار السلفي في عمومه.. طبعة منحرفة من فهم الدين وممارسته.. وليسوا أكثر من ذلك.. ولن تجد في جعبتهم ما يعين على مواجهة التحديات المذكورة.. بل إن هذا التيار ما انفك يتحول في ذاته إلى لون من التحدي الذي تجب مواجهته.. وأضحى عقبة تعيق حركة المجتمع نحو الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان.

ماذا جلب هذا التيار للعالمين العربي والإسلامي؟ أغرقه في المآسي.. خدر المجتمعات بعقار طاعة ولي الأمر.. دون أن يقولوا لنا من هو ولي الأمر الشرعي.. فهل اللصوص والدجالون والمستبدون وعملاء الغرب والشرق.. أولياء أمر حقيقة.. أم مجموعة من الجناة والبغاة؟

أنجب هذا التيار القاعدة وداعش والذئاب المنفردة والخلايا النائمة.. وحكم على الملايين من المسلمين أن يتحجروا في قالب اسمه “العودة إلى فهم السلف الصالح “.. ويقيني أن هذا السلف لو عاد.. سيعلن عليهم حربا لا هوادة فيها.. ولأنكروهم كما أنكروا المنحرفين من قبلهم.. فمأساتهم لا تقل فداحة عن مأساة الخوارج قديما.. الذين قال فيهم “ ابن عمر” رضي الله عنه (شرار خلق الله، انطلقوا إلى آيات أنزلت في الكفار، فجعلوها على المؤمنين).. وهو ذات المعنى الذي حمله قول عمر رضي الله عنه (إنما تنقض عرى الإسلام عروة عروة إذا نشأ في الإسلام من لا يعرف الجاهلية).

أعتقد أن التجني الذي يمارسه.. أحد متزعمي هذا التيار في الجزائر على المسلمين من غير طائفته الموصوفة بالناجية.. والذي ارتفع سعره في بورصة الأسماء المتداولة في الصحافة ووسائل التواصل الاجتماعي.. كان بالنسبة إليه فتحا مبينا وبلا خسائر تقريبا.. ويقيني أن أفضل وسيلة تنتهي به إلى العدم.. أن يُتجاهل ويُعرض عن ذكره والرد عليه.. أتركوه وسوف يتلاشى كما تلاشى من سبقوه. 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 1 و 8 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

يسعد ربراب، مالك مجمع سفيتال في حوار مع قناة البلاد

نشر في :19:37 | 2018-09-16

البلاد اليوم: كل شيء عن التكوين المهني مع وزير القطاع محمد مباركي

نشر في :09:16 | 2018-09-12

البلاد اليوم: دخول مدرسي متعثر .. موسم درسي عصيب!

نشر في :12:54 | 2018-09-08

البلاد اليوم : من بكتيريا الى وباء الى لغز ..هل فعلا قضينا على الكوليرا ؟


أعمدة البلاد