Scroll To Top

ديمقراطية.. على وزن ملكية

لم يعد للدهشة معنى في هذا الوطن العربي المنكوب جملة وتفصيلا..

المشاهدات : 6
0
آخر تحديث : 22:26 | 2018-05-25
الكاتب : عيسى جرادي

 

لم يعد للدهشة معنى في هذا الوطن العربي المنكوب جملة وتفصيلا.. فكل العجائب لها فيه نصيب.. وكل الغرائب لها فيه حضور.. والمستقبل ينطوي على ما لا يخطر على بال.

في زمن ما.. كان لبنان أقرب بلد عربي إلى شيء اسمه الديمقراطية.. وهو بحكم توليفته الطائفية.. خاض حربا مجنونة ضد نفسه حتى  استنزف آخر قطرة من دمه.. حينها كسر بندقيته  وجلس على طاولة الحوار في الطائف.. ليعيد إنتاج “الحالة العربية” بكل تجلياتها العجيبة.. وآخرها إعادة انتخاب نبيه بري “80 عاما” رئيسا لمجلس النواب للمرة السادسة على التوالي.. ليعمر ثلاثين سنة رئيسا.. والبقية في عمر لبنان!

ست عهدات كاملة غير منقوصة.. باسم الصندوق والديمقراطية والحرية والانتخاب والمحاصصة.. شيء لا يصدق طبعا.. لكنه واقع لبناني مرحب به داخليا وعربيا.. ويجب التسليم به على كل حال.. فلبنان هو البلد العربي الوحيد الذي يسمح بقيام أحزاب مسلحة عابرة للحدود.. وهو البلد العربي الوحيد الذي كانت تحتله الجامعة العربية وتفرض قراراتها عليه.. لأنه كان صغيرا وطائفيا ولم يكن أقرب للدولة المركزية.. وهو الذي يمكنه العيش بغير انتخابات وبغير حكومة.. لأن الشركات والعائلات والطوائف تملك الاستمرار باعتبارها كيانات مستقلة عن الدولة.. والحكومة في ذاتها ليست سوى توافق بين جملة هذه الشركات والعائلات والطوائف.

علق بعض اللبنانيين على ما وقع بأنه ليس انتخابا بل بيعة.. حيث يجلس السيد بري على الكرسي النيابي رقم واحد.. وعلى رأسه تاج الملك.. مدججا بصواريخ حزب الله ومباركا من الولي الفقيه.. وهذه ديمقراطية لبنانية صرفة.. يقع فيها التداول على الكرسي بالأسلوب المليشياوي.

منذ 1992 ولبنان لا يبدل وجهه النيابي.. وعلى امتداد السنوات الثلاثين التي ستكتمل في 2022.. ينخرط في  ديمقراطية على وزن ملكية.. فالحكام لا يتقاعدون ولا يشعرون بالشيخوخة بل يموتون فقط.. وهذا ما يجعلهم أطول المخلوقات السياسية والحزبية عمرا.. حتى أطول من أعمار بعض السلالات الأميرية والملكية الحاكمة في الخليج.. ولا شيء يمنع اللبناني أن يكون ملكيا وديمقراطيا في الوقت نفسه.. حتى أن الشيخ الغزالي رحمه الله ذكر ذات مرة.. “كنت أشك أن اللبنانيين عرب، حتى رأيتهم يتقاتلون فيما بينهم”.. ونضيف قرينة أخرى إلى ما ذكره الشيخ.. أننا كنا نشك في أن اللبنانيين ملكيون.. حتى رأيناهم يبايعون بري للعهدة السادسة.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 8 و 3 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

البلاد اليوم تستضيف الوزير السابق، عمار تو، لمناقشة أزمة الأفلان، الرئاسيات وطبع النقود

نشر في :08:51 | 2018-11-11

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:41 | 2018-10-30

"بلا قيود" مع عبد الغني زعلان وزير النقل والأشغال العمومية


أعمدة البلاد