Scroll To Top

أسهل الحلول.. وأسوأها

حين تخفق المؤسسات العمومية.. تبيعها الحكومة بالدينار الرمزي..

المشاهدات : 66
0
آخر تحديث : 22:22 | 2018-05-28
الكاتب : عيسى جرادي

من حق الحكومة أن تختار أيسر الحلول.. لكن من حق المواطن ألا تفعل ذلك على حسابه.. فليس معقولا أن تلجأ لحكومة كلما ألم بها عجز مالي إلى جيب المواطن.. لتسدد فاتورة سوء التسيير التي يُتهم بها أعوانها.

 حين تخفق المؤسسات العمومية.. تبيعها الحكومة بالدينار الرمزي.. وهذا حل سهل كما ترون.. وحين تطالب بعض النقابات بتحسين القدرة الشرائية للعمال أو المحافظة عليها بالحد الأدنى.. تلجأ وزارة العمل إلى حل هذه النقابات.. لتتخلص الحكومة من شغبها.. وهو حل سهل أيضا ولا يكلف شيئا.

وحين يُضرب الأطباء تماطل في الحوار معهم.. وقد تعرض عنهم.. لتراهن على استنزاف صبرهم وعودتهم مكسوري الإرادة.. وحين يطالب التلاميذ المقبلون على امتحان البكالوريا بعدم تحميلهم تبعة إضراب الأساتذة.. فالحل جاهز والعتبة ترضي الجميع.

 وعندما تلاحظ أن الفرصة سانحة لاستخلاص بعض الموارد في غفلة من الرأي العام.. تلجأ إلى استصدار قانون يتيح لها التنازل عن الأراضي الزراعية للأجانب.. لولا مسارعة رئيس الجمهورية إلى إلغائه.

 وعندما تشح موارد الخزينة العمومية بحدة.. تمتنع الحكومة عن إصلاح شأنها الداخلي.. كأن تخفض نفقات أجهزتها البيروقراطية.. أو أن تلزم الإنصاف في معاملة المواطنين.. كأن تفرض ضرائب على الثروات الباذخة وتعفي أصحاب الدخول المتواضعة.. بل على العكس.. هي ترفض اقتراح فرض ضريبة على الأغنياء بدعوى أن مديرية الضرائب لا تملك الوسائل والإمكانات لتطبيق هذه الضريبة.. لكنها لا تتوانى عن إثقال كاهل الفقراء والمساكين بمزيد من الضرائب والرسوم في قانون المالية الأصلي.. ناهيك عن التربص بهم مرة أخرى في قانون المالية التكميلي.. وهذا حل سهل أيضا.

 الظاهر أن ثقافة الحكومة التي حازتها بالممارسة.. أكسبتها خبرة ثمينة في كيفية ابتكار الحلول السهلة.. تلك التي تنطلي آثارها السلبية على الشرائح الاجتماعية الواسعة.. فتمررها دون أن تلقى رد فعل حاسما أوتواجه رفضا اجتماعيا واسع النطاق.. كما لا يشملها أي تحفظ قد يبادر به نواب ينامون في حريرها.

 حتى وثائق الهوية على غرار جواز السفر.. أضحت حلا سهلا.. فبعنوان رسوم استخراج الوثائق البيومترية.. عليك أن تدفع ثمنا مضاعفا للحصول عليها.. ومن يدري فقد تجد نفسك مضطرا لسداد ثمن استخراج شهادة الوفاة لدفن ميت.. أو تحمل أعباء ورقة الطلاق!

السؤال: عندما تنخفض أسعار المحروقات.. تبرر الحكومة الزيادة في الأسعار أو إلغاء الدعم.. بأعباء تسيير المرافق العامة.. فما الذي يبرر هذه الزيادة عندما ترتفع أسعار النفط والغاز؟

 

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 8 و 5 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

يسعد ربراب، مالك مجمع سفيتال في حوار مع قناة البلاد

نشر في :19:37 | 2018-09-16

البلاد اليوم: كل شيء عن التكوين المهني مع وزير القطاع محمد مباركي

نشر في :09:16 | 2018-09-12

البلاد اليوم: دخول مدرسي متعثر .. موسم درسي عصيب!

نشر في :12:54 | 2018-09-08

البلاد اليوم : من بكتيريا الى وباء الى لغز ..هل فعلا قضينا على الكوليرا ؟


أعمدة البلاد