Scroll To Top

هدية مسمومة

السؤال المطروح: ألا يكون مقصودا ما قامت به الشركة

المشاهدات : 112
0
آخر تحديث : 21:22 | 2018-07-03
الكاتب : عيسى جرادي

 

من أغرب وقائع دورة كأس العالم الجارية في روسيا.. قيام إحدى الشركات الراعية للدورة.. بإهداء حارس المرمى المصري “محمد الشناوي” زجاجة خمر ـ مما تنتجه الشركة ـ.. نظير اختياره أفضل لاعب في مباراة مصر والأورغواي.. وقد رفض اللاعب تسلم هذه الهدية باعتباره مسلما.. وحيث الخمر في ديننا حرام ما في ذلك شك.

الناطقة الرسمية باسم الشركة المعنية صرحت بأنهم يحترمون “المعتقدات الدينية لجميع اللاعبين ويعملون مع الاتحاد الدولي لوضع إجراءات للاعبين الراغبين بعدم الظهور مع علامة الشركة لأسباب دينية”.. وأضافت “اللاعبون الذين يحرزون جائزة أفضل لاعب في المباراة ويرفضون الجائزة سيحصلون على كل التقدير كما هو حال محمد الشناوي. تهانينا له على أدائه”.

يثير تصرف الشركة وموقف اللاعب انطباعين مختلفين تماما.. فالشركة تصرفت على نحو يخدم مصلحتها.. فهي شركة خمور.. تروج لها وتسعى في تسويق علامتها.. وما قبلت أن تنفق الملايين على الكرة إلا وفي مخططها إشهار منتجاتها.. لكنها لا تضع في اعتبارها أن ما تنتجه ليس حلالا عند آخرين.. ولا أظن القائمين على أمر الشركة يجهلون أن لاعبين من دول إسلامية لا يتعاطون الكحول قد يكونون من بين المدعوين للتكريم.. والقبول بمنحهم هدية هي عبارة عن زجاجة خمر.. فيه إهانة لهم.. وإزراء بمعتقدهم.. ودعوة صريحة أو مبطنة لانتهاك حرمة دينهم.

أما اللاعب فهو مسلم.. وأمر طبيعي جدا أن يلتزم بحكم الدين في الامتناع عن شرب الخمر.. فلا يقبل هدية من هذا القبيل.. والأمر هنا نقيض اللاعبين الذين ينتهكون حرمة رمضان “.. بادعاء صعوبة الجمع بين الصوم واللعب في البلدان الأوروبية.. تلك التي لا تعترف بدين ولا بخصوصية شخصية.. وتكون مصلحة النادي مقدمة على كل مصلحة أو مبدأ أو معتقد.. فاللعب عندهم تجارة.. ربح وخسارة.

السؤال المطروح: ألا يكون مقصودا ما قامت به الشركة؟ أعني أن تكون قد اختارت هذه المباراة عمدا لتحمل اللاعبين المسلمين على اقتراف هذه المعصية.. ويسود الانطباع أن المسلمين يقدمون مصالحهم الشخصية على مبادئ دينهم وشريعتهم؟ إذ لا يعقل أن تكون الشركة جاهلة بالأمر.. وهي بهذا الحجم والشهرة.. وهي التي تعلم أن تسويق منتجاتها غير ممكن في البلاد الإسلامية التي تحرم الخمر.. استيرادا وإنتاجا واستهلاكا.

 كان يمكن إسناد المباريات التي تعني بلدانا إسلامية.. لشركات راعية تنتج شيئا آخر غير الخمور.. وهذا هو التقدير الحقيقي لأي لاعب متفوق. 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 2 و 9 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

يسعد ربراب، مالك مجمع سفيتال في حوار مع قناة البلاد

نشر في :19:37 | 2018-09-16

البلاد اليوم: كل شيء عن التكوين المهني مع وزير القطاع محمد مباركي

نشر في :09:16 | 2018-09-12

البلاد اليوم: دخول مدرسي متعثر .. موسم درسي عصيب!

نشر في :12:54 | 2018-09-08

البلاد اليوم : من بكتيريا الى وباء الى لغز ..هل فعلا قضينا على الكوليرا ؟


أعمدة البلاد