Scroll To Top

صحتكم.. في أيد أمينة

حين تكتشف أن مواد غذائية واسعة الاستهلاك تجد طريقها إلى مائدتك ومنها إلى معدتك..

المشاهدات : 45
0
آخر تحديث : 19:12 | 2018-07-20
الكاتب : عيسى جرادي

إن سحب أدوية مضادة لأمراض القلب من الصيدليات.. بسبب اختبارات علمية ألقت الشكوك على مدى سلامتها صحيا.. قد يكون آخر خبر سيئ يمكنك سماعه أو توقعه.. فالمرضى يشترون الأدوية من أجل عافيتهم.. وليس من أجل إصابتهم بأمراض خبيثة.. والذي يعالج من داء ليصاب بغيره.. حاله كحال من “يستجير من الرمضاء بالنار”.

الخبر صحيح.. لأن وزارة الصحة أمرت بسحب أدوية موجهة لعلاج أمراض القلب.. تصنعها شركة صينية.. تتضمن عناصر مسرطنة.. ومع الصين تتكرر مآس لا يراد لها أن تتوقف.. فكل ما يصنع في الصين يجد طريقه إلينا.. وما على الجزائريين سوى استقبال الحاويات وإفراغ حمولتها.. أما ما يلي ذلك فليس من شأن أحد.

فإذا كنت من مرضى القلب.. ما عليك سوى مواجهة صدمة غير متوقعة.. لأنك ستمرض وتموت بداء السرطان.. لا بسبب غير معلوم.. بل بالدواء ذاته الذي اعتقدت أنه يشفيك.. ويكون محل وصفة طبية تتلقاها من مختص.. والقائمة مفتوحة على أدوية وأمراض أخرى.. أما وزارة الصحة فمنشغلة بمأساة الأطباء المقيمين.. وليس لديها الوقت الكافي لتلتفت إلى المستهلك ـ مشروع مريض يفترض أن تتكفل به الوزارة لاحقا ـ.

يزيد الطين بلة.. حين تكتشف أن مواد غذائية واسعة الاستهلاك تجد طريقها إلى مائدتك ومنها إلى معدتك.. لا تصمد أمام اختبارات السلامة.. فيثبت أنها قنابل موقوتة.. تشتريها من حر مالك لتنفجر في أية لحظة.. فمنظمة حماية المستهلك.. تقول إن أزيد من نصف أنواع المرغرين المستهلك في الجزائر غير صحي ويخالف المعايير الدولية.. وربما يقف وراء أمراض خطيرة على غرار السمنة والسكري وهلمّ جرا.

والإشارة التي ترسلها إعادة منتجات مصدرة للخارج على غرار البطاطا مثلا.. تتحفظ عليها مخابر مراقبة النوعية في الخارج.. تمنحك فرصة للتفكر في ما يسري في جسدك من عناصر غذائية.. تسرق عافية بدنك في صمت وبطء.. يحدث ذلك عندما تكتشف أنك مصاب بداء لم تتوقعه على الإطلاق.. والمتهم هو نمطك الغذائي السيئ حيث تكون قد تناولت أغذية ملوثة.. لتجد أن الأمر قد فات.. إذ يتعذر أحيانا عكس اتجاه المرض.

 معركة الصحة في الجزائر لا تقل خطرا عن معركة إرهاب الطرقات وإرهاب الكوكايين والحشيش المغربي.. هاهنا معركة تدار بالمال على حساب صحة المواطن.. أبطالها هؤلاء الديناصورات الذين يستوردون أي شيء قابل للبيع.. مقايضين صحة الناس بما يجد طريقه إلى جيوبهم.. إنها معركتنا مع الحاويات التي استولت على كل شيء.. ولا يبدو التخلص من خطرها قريب المنال.

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 2 و 4 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

البلاد اليوم تستضيف الوزير السابق، عمار تو، لمناقشة أزمة الأفلان، الرئاسيات وطبع النقود

نشر في :08:51 | 2018-11-11

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:41 | 2018-10-30

"بلا قيود" مع عبد الغني زعلان وزير النقل والأشغال العمومية


أعمدة البلاد