Scroll To Top

أخطاء.. قد تكبر

أغلب الاحتجاجات الجماعية تقع في الجنوب وتتكرر باستمرار..

المشاهدات : 151
0
آخر تحديث : 21:22 | 2018-07-31
الكاتب : عيسى جرادي

تعليق الوزر الأول على أحداث الجنوب.. مفهومة على وجهين.. الأول ما يدل على أن الحكومة لا تستوعب جيدا ما يحدث.. فقراءتها لردود أفعال الناس ناقصة.. وهي شبه صماء عن استغاثاتهم.. وتحاول تأويل الوقائع على مقاس ما تؤمن به وتريده.. وهذا خطأ فادح.. أما الثاني فهو افتراض أن الفوضى ليست طريقا لحل المشكلات أو حصار الأزمات.. وهذا صحيح.. بشرط الوقوف على الدافع إلى الفوضى.. ومن يحركها وليس من يمارسها فقط.. فخلف الستار يقف اللاعبون الحقيقيون.. وعلى وجوههم أقنعة وأصبغة كما جرت العادة.

 ثلاثة أمور اجتمعت في الجنوب..  وتصب كلها في مجرى واحد.. وتظهر أن التيار لا يمر بين الحكومة وسكان هذه الأقاليم.. بسبب ما يلي:

أولا.. نلاحظ أن أغلب الاحتجاجات الجماعية تقع في الجنوب وتتكرر باستمرار.. رغم ما يعرف عن سكان هذه المناطق من هدوء نسبي..  اجتماعي وسياسي.. فالجنوب الذي يعد المصدر الأول للثروة في الجزائر.. يرى نفسه مظلوما ومهمشا.. ويعتقد أهله أنه يعامل بتمييز غير مبرر “ضعف الخدمات، انتشار البطالة”.

ثانيا.. جملة الإجراءات التي تتبناها الحكومة في كل مرة.. عبارة عن وعود قد لا تتجاوز عتبة بذل بعض المسكنات.. لتهدئة الأعصاب المتوترة.. أما التعاطي مع التوترات المزمنة بحلول جذرية فلم يتحقق منه شيء إلى اليوم.

ثالثا.. محاولة الخلط بين ما هو سياسي وما هو اجتماعي.. فالمحتجون يعرضون مطالب اجتماعية بالدرجة الأولى.. حتى في رفضهم إقامة حفل غنائي وأداء صلاة جماعية في المكان نفسه.. أو رفض استقبال وفد رسمي لتقديم التعازي.. تبدو الرسالة اجتماعية بالدرجة الأولى.. وأساسها أن لأهل المنطقة كرامة يجب أن تصان.. ودورا تاريخيا يجب الاعتراف به.. وثقافة يجب احترامها.

نأتي إلى التعليقات التي صاحبت هذه الأحداث.. فرد الوزير الأول بأن الفوضى ليست حلا للمشكلات.. وأن البطالة تضرب أطنابها من العاصمة إلى أقصى مدينة جنوبية.. هذا كله صحيح نظريا.. لكنه خاطئ عمليا.. لأن الحكومة لا تعالج المشكلات بل تسيرها.. وردودها تنم عن رفض الاعتراف بالأخطاء.. بل ومحاولة تبريرها بأسلوب ديماغوجي.

السؤال الآن: ماذا فعلت الحكومة تجاه احتجاجات سابقة؟ تقديري لو أنها فعلت شيئا صحيحا.. لما برزت الاحتجاجات إلى الشارع مرة أخرى.. فالناس عموما ليسوا مولعين بالفوضى.. والفوضى لا يحبذها سوى مروجي المخدرات والفاشلين سياسيا والمستفيدين من حالة التسيب عموما.

إن الأخطاء غير المعالجة تكبر وتتفاقم.. وقد تكتشف الحكومة بعد فوات الأوان أنها ضحية خطاياها.. حينها: من المسؤول عن كل تلك التداعيات؟

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 4 و 4 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

يسعد ربراب، مالك مجمع سفيتال في حوار مع قناة البلاد

نشر في :19:37 | 2018-09-16

البلاد اليوم: كل شيء عن التكوين المهني مع وزير القطاع محمد مباركي

نشر في :09:16 | 2018-09-12

البلاد اليوم: دخول مدرسي متعثر .. موسم درسي عصيب!

نشر في :12:54 | 2018-09-08

البلاد اليوم : من بكتيريا الى وباء الى لغز ..هل فعلا قضينا على الكوليرا ؟


أعمدة البلاد