Scroll To Top

هل الثقافة بحاجة إلى وزارة؟

عديد من البلدان لا تعيّـن وزيرا للثقافة أو زيرا للإعلام.. وبحسب معاييرها وقيمها..

المشاهدات : 51
0
آخر تحديث : 20:09 | 2018-08-05
الكاتب : عيسى جرادي


عديد من البلدان لا تعيّـن وزيرا للثقافة أو زيرا للإعلام.. وبحسب معاييرها وقيمها.. فإن للثقافة فيها دورا حيويا تؤديه.. لكن بغير جهاز بيروقراطي عقيم ومكلف.. يمارس السياسة بشعار الثقافة.. وفي الخارج ُيلحق بكل سفارة مركز ثقافي.. ينشر لغة الدولة ويشيع قيمها الثقافية وحتى الأخلاقية بأساليب استقطاب ذكية وفعالة.. بعيدا عن أي تأثير سياسي.
نحن لا نملك مفهوما دقيقا للثقافة.. رغم محاولات مالك بن نبي رحمه الله.. أن يكتب لنا تعريفا يقودنا إلى التمييز بين السياسي والثقافي.. وللمفارقة فقد انتهى هو نفسه ضحية لهذا الخلط المتعمد.. وكل ذلك كان من بركات الحزب الواحد في الماضي.. ومن إملاءات المراكز السلطوية في الوقت الراهن.
بمناسبة إشراف وزير الثقافة على إعادة ترميم تمثال “عين الفوارة” ورفع الستار عنه.. قال إن العملية “كسب لرهان إبقاء التمثال المرتبط بتاريخ وثقافة المدينة في موقعه الأصلي” .. وردا على من طالب بنقله إلى أحد المتاحف باعتباره تمثالا فاضحا.. يصدم الأخلاق والذوق.. أكد أنه “لن ينقل إلى المتحف أوأي إلى مكان آخر..”.. أي إنه باق حيث هو.. أحب من أحب وكره من كره.
في مسار مواز.. رد الوزير على المعترضين على إقامة حفلات غناء ساهرة.. ممن قالوا إن الناس بأمس الحاجة إلى مرافق اجتماعية بدل ذلك.. بقوله “من غير المعقول أن تحرم مجموعة باقي الجزائريين من حضور الحفلات الفنية”.. ثم راح يستعرض الفعاليات الثقافية لسنة 2018.. وهي في مجملها تعبير عن ألوان من المهرجانات الغنائية لا أكثر.
لديّ سؤال من صميم الثقافة: لمَ لا تهتم وزارة الثقافة بالمواقع الأثرية بحثا وتنقيبا وتهيئة.. حيث الجزائر غنية جدا بها.. بدل أن تختزل وظيفتها في رصد ميزانيات ضخمة لحفلات غنائية في موقعي تيمڤاد وجميلة؟
أؤكد أنه تقبع مواقع أثرية هامة تحت تلال من التراب.. فماذا لو نسقت الوزارة مع الجامعة لتكوين أخصائيين في التنقيب والتهيئة.. فتوفر بذلك مناصب عمل للخريجين.. وتربح تاريخا.. وتفتح مواقع سياحية جديدة تستقطب الناس على امتداد السنة؟
في الطريق المؤدية إلى تيمڤاد.. يوجد موقع أثري ضخم محاط بسياج.. لا تلتفت إليه أية جهة رسمية.. كأنه مجرد كومة حجارة.. فماذا لو أعادت وزارة الثقافة النظر في أولوياتها.. وفكرت بعين الحكمة والمصلحة والذوق.. وقررت أخيرا أن تكون وزارة للثقافة حقا؟

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 6 و 4 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

يسعد ربراب، مالك مجمع سفيتال في حوار مع قناة البلاد

نشر في :19:37 | 2018-09-16

البلاد اليوم: كل شيء عن التكوين المهني مع وزير القطاع محمد مباركي

نشر في :09:16 | 2018-09-12

البلاد اليوم: دخول مدرسي متعثر .. موسم درسي عصيب!

نشر في :12:54 | 2018-09-08

البلاد اليوم : من بكتيريا الى وباء الى لغز ..هل فعلا قضينا على الكوليرا ؟


أعمدة البلاد