Scroll To Top

وزير.. يرفض أن يكذب

وزير البيئة الفرنسي يقدم استقالته.. مصرحا “لا أريد الاستمرار في الكذب على نفسي”..

المشاهدات : 120
0
آخر تحديث : 21:24 | 2018-09-01
الكاتب : عيسى جرادي

وزير البيئة الفرنسي يقدم استقالته.. مصرحا “لا أريد الاستمرار في الكذب على نفسي”.. ويشرح هذا الكذب الحكومي الذي هو جزء منه.. “هل بدأنا حقا في التقليل من استخدام المبيدات؟ الجواب لا.. هل استطعنا الحد من تلوث البيئة؟ الجواب لا.. لا أريد أن أكذب على نفسي أكثر، لا أريد أن أعطي الوهم بأن وجودي في الحكومة يعني أننا وصلنا إلى مستوى عال من التحدي”.

وزير بضمير حي.. لذا يرفض الكذب والنفاق والسفسطة وتسويق الأوهام.. وممارسة الخداع والمراوغة.. لو كان من لون بعض وزرائنا لتشبث بالمنصب يأبى التخلي عنه.. حتى ولو كلفه ذلك بذل كل ماء وجهه.. بل وجدنا من الحكام العرب من كلفه ذلك حياته.. فمات مشنوقا أو مرميا بالرصاص.. أو هائما على وجهه في الأرض يبحث عن ملاذ آمن.

هذا وزير جاء من أجل مهمة  معينة.. هي محاربة التلوث في الأرض والهواء.. ضمن طاقم حكومي يفترض فيه أن يتناغم في تحقيق أهدافه.. فلما فشل في إنجازها قرر التنحي.. ولم يحاول البتة تقديم معلومات كاذبة أو عرضا سخيفا عن تقليل استخدام المبيدات أو  الإيحاء بأن الأمور تحت سلطته تسير على ما يرام.

لعله كان يتصور أن بوسعه ـ وهوالوزير بسلطاته الواسعة ـ تقديم خدمة للمواطن الفرنسي.. من أجل صحته وبيئته.. لكنه اكتشف ألا شيء من ذلك قد تحقق.. وألا جدوى من بقائه لأنه لن يستطيع فعل شيء.. ومن باب الصدق مع النفس كان عليه أن يستقيل وقد استقال فعلا وعلى المباشر .

قابلت هذا الموقف بأزمة الكوليرا عندنا.. فالمعلومات الرسمية تؤكد تسجيل 74 حالة مؤكدة.. وهذا ليس بالشيء الهين.. فهل انتفض ضمير أي وزير له صلة بالأزمة.. فعندنا وزيرة للبيئة تعلم دون شك أن التخصيب عندنا يتم بمخلفات الدجاج السامة.. وتعلم أن استعمال المبيدات في حقول الخضر والفواكه أضحى وباء في حد ذاته.. فهل فعلت شيئا؟ وإذ تبين لها أنها أعجز من أن تحقق ذلك.. فلم لا تستقيل ؟

والأمر نفسه بالنسبة إلى وزير الصحة.. الذي يعلم أن في الجزائر ما لا يقل عن 5 آلاف منبع مائي.. فماذا فعل في عهدته لمراقبتها وصيانتها؟ وعندما ضربت الكوليرا وانكشف المستور.. هل قرأ بيان استقالته وغاب عن الأنظار.. أفضل من أن يظل حيث هو.. والكوليرا تزحف من كل اتجاه ؟

الفرق بين وزير يستقيل لأنه لا يريد أن يكذب على نفسه.. ووزير يمسك المنصب بيديه وأسنانه، رغم علمه أنه لا يقدم شيئا.. كالفرق بيننا وبينهم.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 4 و 3 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:41 | 2018-10-30

"بلا قيود" مع عبد الغني زعلان وزير النقل والأشغال العمومية

نشر في :08:18 | 2018-10-14

"بلا قيود" مع أبو جرة سلطاني، رئيس المنتدى العالمي للوسطية


أعمدة البلاد