Scroll To Top

مفارقات.. لا تفسير لها

عندنا الكثير من المستثمرين على الورق..

المشاهدات : 68
0
آخر تحديث : 20:15 | 2018-11-07
الكاتب : عيسى جرادي

أحد رجالات المال والأعمال عندنا.. يستثمر في فرنسا.. ويستقبله الرئيس الفرنسي ماكرون.. ويبني وحدات إنتاجية هناك..ليوفر الآلاف من مناصب عمل للفرنسيين.. ويدفع الضرائب لخزينة الدولة الفرنسية..  كما يستثمر في أماكن أخرى خارج الجزائر بملايين الدولارات.. وقد ندعي بمنطق “البزنس” أنه يبحث عن  تنمية أعماله ومصالحه.

غير أن ما يثير الانتباه.. هو أن هذا المستثمر.. يملك قصة مختلفة في الجزائر.. مختلفة من حيث إنه لا يحصل على التسهيلات ذاتها بحسب تصريحه.. بل ويؤكد أنه يتعرض لعراقيل ومضايقات.. ما يحمله على الهجرة بماله وأعماله إلى ما وراء البحر!

يحدث هذا ونحن في الجزائر بالكاد نعثر على مستثمر حقيقي.. لا يأتي إلينا على ذمة تحويل العملة الصعبة.. بل ليستحدث مناصب عمل.. وينقل إلينا التكنولوجيا..  ويوفر مواد أساسية للسوق الجزائرية.. لم أجد من هذا الصنف من المستثمرين الأجانب  سوى  الأتراك الذي بنوا مركبا ضخما للنسيج ـ على سبيل المثال ـ.. إلا أن الأتراك ـ وللأسف الشديد ـ لا يحظون منا سوى بردود قاسية.. فما تفسير هذه المفارقة العجيبة؟

عندنا الكثير من المستثمرين على الورق.. وعندنا الكثير من متعاطي “العمولات” تحت الطاولة.. وسياسات الحكومة لم تثبت جدواها ولا جدارتها يوما.. بل أعانت على استنزاف احتياطي العملة الصعبة بخياراتها الفاشلة.. وقد تصطدم يوما ـ وهو ليس ببعيد ـ بضرورة أن تقترض من الخارج.. لأنها لا تجد مالا تسد به ضروريات العيش اليومي للمواطن.

تريليون دولار ـ إن صح هذا الرقم رسميا ـ.. يتيح لدولة ـ أي دولة ـ أن تنهض من عدم.. لكنه انتهى كطيف دخان تلاشى في العدم.. فمهما قيل إن هذا الرقم الفلكي مبذول في تنمية الجزائر.. وإنجاز بنية تحتية وملايين السكنات.. وترقية مستوى العيش والخدمات العمومية.. وتوفير مناصب عمل.. وأشياء من هذا القبيل.. فإن ذلك لا يفسر إنفاق هذا المبلغ الضخم جدا..  مقابل ما نلمس من بطالة ـ خاصة في الأوساط الجامعية حيث تحصي الأرقام ملايين البطالين ـ..  وهذه التبعية التي تحصيها فاتورة مستوردات فاحشة.

عودة إلى المستثمر المذكور.. فقد نشر صورته مع الرئيس الفرنسي.. مذيلة بتعليق مقتضب.. “مع إيمانويل ماكرون في بنتاموسون. تطرقنا إلى المشاريع المستقبلية لمجمع ـ سيفيتال ـ  في فرنسا والجزائر”.

 هنيئا للفرنسيين.. وانتظروا دوركم أيها الجزائريون.

 

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 2 و 5 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

البلاد اليوم تستضيف الوزير السابق، عمار تو، لمناقشة أزمة الأفلان، الرئاسيات وطبع النقود

نشر في :08:51 | 2018-11-11

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:41 | 2018-10-30

"بلا قيود" مع عبد الغني زعلان وزير النقل والأشغال العمومية


أعمدة البلاد