Scroll To Top

الرئيس و قفة الفساد!!

لقد وزع الرئيس السابق قفة الفساد على مستحقيها بالعدل والمساواة..

المشاهدات : 146
0
آخر تحديث : 21:57 | 2019-04-27
الكاتب : عيسى جرادي

هل يعلم الرئيس السابق "عبد العزيز بوتفليقة" أن كل هذا الفساد قد نجم في عشرينيته؟، وإنه كان السبب المباشر في هذه النكبة التي لحقت بالجزائر وحوّلتها إلى مغارة لصوص فعلية؟، هل يدرك "حيث هو الآن" أن ملايين الجزائريين يتهمونه بتخريب بلدهم .. وأنه كان وبالا عليهم حيث ظنوه ذات يوم مخلّصهم من مآسي العشرية السوداء؟.

قد تكون الحالة الصحية المزرية للرئيس السابق مانعا لمحاسبته.. فماذا يجدي التحقيق مع مقعد لا يتكلم.. قد نخره المرض وألمت به عوادي الزمن بما كسبت يداه.. لكن يظل للتاريخ حكمه.. وهو حكم أقسى من حكم القاضي.. فزنزانة التاريخ أبدية، ولا يمكنُ نزيلُها الخروج منها.. أوالظفر بعفو رئاسي أو مسامحة جماهيرية.

ما ترك لنا هذا الرئيس شيئا نعذره به.. سوى رائحة الفساد التي تفوح من كل مكان.. فحيث فتشت أو نظرت تقابلك أخبار الفاسدين.. الذين برعوا في نهب المال العام والإثراء غير المشروع.. فماذا بإمكان رئيس نصبوه حاكما ـ وهو مقعد وعاجز عن الكلام والراجح أنه لا يفكرـ أن يفعل إزاء من حكموا باسمه.. وصادروا ختم الرئاسة ليوقعوا بدله.. فيقيلوا من شاؤوا حتى ولوكان رئيس حكومة (حالة تبون) .. ويعيّنوا في أي منصب أرادوا .. ويقرروا بإرادتهم ـ المنسوبة إلى إرادة الرئيس الذي لا إرادة له ـ من يدخل جنة بوتفليقة ومن يرمى في جحيمه!.

فساد في الوعي والضمير.. وفساد في الأعلى وفي الأسفل .. فساد أصاب الكبار ولم يستثن الصغار.. فساد حوّل الجزائر إلى محمية خاصة بالرئيس وآله وبطانته من عتاه الناهبين وعملاء الاستعمار القديم المتجدد.. فساد سرى في كل القطاعات من التربية إلى سوناطراك.. ومن البنوك إلى مستوردي اللحم المغشوش من أمثال "البوشي"..  فساد عبث بنقابة كل العمال.. وسرى إلى وزارة التضامن التي ما تضامنت يوما مع المعذبين في الأرض.. فساد في الأحزاب والجمعيات والمنظمات والهيئات التي تطبل أملا في فتات يتخلف من بقايا مائدة مسمومة.

لقد وزع الرئيس السابق قفة الفساد على مستحقيها بالعدل والمساواة.. ولم يحرم أحدا منها.. ممن مسح حذاءه أو تبرك بظله أو عدّه من مختاري الله الذين خص بهم الجزائر (تصريح رئيس حزب عتيد).. كان وفيا للجميع حتى صار تقبيل إطار صورته غنيمة لا يحظى بها إلا محظوظ.

فماذا بقي للفساد أن يفعل أو يقول؟، وهل تكفي حملات جلب الفاسدين إلى المحكمة للتحقيق معهم في الكشف عن الشبكة الوطنية لأفراد العصابة.. من البارون إلى المروج إلى المستهلك؟.

هرب من هرب منهم وانكمش من انكمش.. ويطل من ثقب الباب من ترتعد فرائصه.. ولا تزال آلة جز الرؤوس بانتظار أمر التشغيل.. أما قفة الرئيس فقد نضبت أخيرا.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 8 و 8 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

تساقط الثلوج بأعالي منطقة "بوزقان" في تيزي وزو ..مناظر رائعة من السماء!

نشر في :08:20 | 2019-01-08

البلاد اليوم : عودة موسم الاحتجاجات في قطاع التربية .. أي استقرار في المنظومة ؟

نشر في :08:54 | 2019-01-04

البلاد اليوم : بعد مؤشرات الموعد الرئاسي .. اصطفاف لتنشيط الحملة الإنتخابية !!

نشر في :07:34 | 2018-12-19

" أحكي بالون " قبل 6 أشهر .. أين ستنظم كأس أمم إفريقيا 2019 ؟


أعمدة البلاد