Scroll To Top

المُحرَّم على أمتنا في شهر مُحرَّم

من قدسية هذه الأزمنة أن المسلم وغير المسلم، يجد فيها الأمان على نفسه وعلى ماله

المشاهدات : 342
0
آخر تحديث : 20:31 | 2015-10-30
الكاتب : د. عبد الرزاق قسوم

 كان "أسلافنا" الجاهليون العرب، يعظمون الأشهر الحرم، أيما تعظيم، فإذا هل هلال هذه الأشهر أمسكوا ألسنتهم عن الجهر بالفحشاء، وأغمدوا سيوفهم بكفها عن سفك الدماء، ونأوا بأنفسهم عن إثارة الشحناء والبغضاء، فإذا التقى أحدهم بقاتل أبيه أو أخيه أو أحد ذويه أدار وجهه عنه، فلا يأخذ بثأر القتيل من القاتل تعظيماً للأشهر الحرم وتقديساً للبيت الحرام، والأشهر الحرم هي شوال  وذو القعدة وذو الحجة  والمحرّم.

 قداسة محرم هو أنه استهلال للعام الجديد، وأنه خاتمة الأشهر المقدسة، وأنه تتويج لأكبر عمل في حياة المسلم، وهو الحج الأكبر كما سماه القرآن.

 من هنا جاء التأكيد على السلم في هذه الأشهر "فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ"(سورة البقرة، الآية 197)، أي الطهارة الشاملة للمسلم، بأن يسلم الجميع من لسانه ويده، وحتى الحيوان، يمنع قتله صيداً، "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْتُلُواْ الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ" (سورة المائدة، الآية 95).

 فمن قدسية هذه الأزمنة أن المسلم وغير المسلم، يجد فيها الأمان على نفسه وعلى ماله، بل ونجد الحماية الكاملة، والأمن الشامل "وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ"(سورة التوبة، الآية 6)، إنه قرآن يتلى، يحصننا ضد العدوان والروح العدوانية "فَسِيحُواْ فِي الأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ"(سورة التوبة، الآية 2)، أي أن المشرك يسيح في الأرض طيلة الأشهر الحرم، لا يخاف إلا الذئب على غنمه..

 إن الإسلام، هذا الدين الواقعي، قد جاء لتعزيز بعض القيم النبيلة في الجاهلية، ومنها حفظ العهود، واحترام الحدود، وإشاعة السلام في الوجود...

 ولكن ماذا فعل السلف، وقد التزموا الإسلام دينا، وأحكامه قانونا؟

إنه ليؤلمنا أن نرى أن أمتنا العربية الإسلامية هي أبعد الناس عن خلق الإسلام وحتى عن قيم الجاهلية النبيلة، التي كانت سائدة قبل الإسلام.

فأمتنا هي التي تتصادم في الحج إلى حد القتل من أجل أداء النسك. فأي مذهب هذا الذي يبيح لأتباعه، أن يقدم على القتل من أجل أداء شعيرة دينية، أيا كانت هذه الشعيرة؟ وإن ما حدث في حج هذه السنة، لأسوأ مثل عن الإسلام والمسلمين.

 وفي أمتنا من يختطف الأطفال البرءاء ليمارس عليهم أسوأ الأفعال، ولينكل بهم أسوأ النكال، ويغتالهم أسوأ اغتيال.

 فعندما تحدث هذه الجرائم من عدو غاشم كما هو الحال من العدو الصهيوني، الذي يغتال براءة الأطفال الرضع، نستنكر هذا ونعده من جرائم الإنسانية، بالرغم من أن الطفل الفلسطيني، قد يغتال، وفي يده حجارة، وهي أقوى ما يملك للدفاع عن أرضه.. لكن أن يختطف الأطفال ممن ينتمون إلى بني جلدتنا، ويزعمون العمل بعقيدتنا، فيروعون أسرتنا، ويشوهون ملتنا، فإن ذلك ما لا نجد له تفسيراً أو تبريراً.

 يحدث كل هذا في شهر محرم، وفيه الحج، وفيع عاشوراء، وفيه عيد التسامح، والتصافح، والتصالح، والتناصح، فليث هؤلاء المجرمين اقتدوا بالجاهليين في نبلهم، وعفتهم؟

 وليث هؤلاء المتوحشين اتعظوا بقيم الإسلام، في سموها الرباني، وعلوها الإنساني، الذي يبعدنا عن كل عمل شيطاني؟

 إن الأنكى أن تتقاتل شعوب إسلامية فيما بينها، فيحارب بعضهم بعضاً، ويلعن بعضهم بعضاً، ويكفر بعضهم بعضاً، وما أولئك بالمؤمنين..

 كيف نبرر إنسانياً، وإسلامياً، ووطنياً، ما يحدث في ليبيا؟ فمن يقتل من؟ ومن يلعن من؟ ومن يكفر من؟

 أليسوا جميعاً على دين واحد؟ وعلى مذهب واحد؟ وكانوا جميعاً ينشدون الخلاص من حكم الفرد الواحد؟

وما يقال في ليبيا، ينطبق على اليمن، وعلى سوريا، وعلى العراق، وعلى أفغانستان، وعلى أجزاء كثيرة من وطننا وأمتنا، فأين هي النخوة العربية الجاهلية في شهامتها وسماحتها؟

 وأين هي الحكمة الإسلامية، في عظمتها وطيبتها، وقدسيتها؟

 إن مأساة أمتنا، أنها صارت مذبذبة في انتمائها، ودعية في اقتدائها، وضالة في اهتدائها. فلا هي بالقيم الجاهلية النبيلة اقتدت. ولا هي بالسنن الإسلامية الجليلة تحصنت. فطار منها كل شيء، ففقدت كل شيء. وليث أمتنا، نزَّلت، تقديس الجاهليين للأشهر الحرم، في سلوكها، فكفت عن القتل في هذه الأيام، وعفت عن سفك الدماء في شهر محرّم الحرام؟ "فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ" (سورة الجاثية، الآية 6).

 كنا نأمل أن تتحول كل أيام الشهور في العام، إلى أيام حرم، يحرم فيها القتل، والختل، والسحل، فتهب على أمتنا ريح الحب، والأمن، والأمان، والإيمان.

 وطالما دعونا الله، أن يهدي حكامنا، وقادتنا، وعلماءنا، وزعماءنا، بأن بتلاقوا على كلمة سواء، هي الحق، والعدل، والحرية، والأخوة، والتسامح، والمحبة، حتى يشعر المواطن، شاباً أو كهلاً، رجلاً أو امرأة، بجو الطمأنينة التي تكره العنف، ومناخ السلام الذي ينبذ الحرب، وطقس المحبة الذي يرفض الكراهية والحقد، فينعم الجميع في كنف الوئام والسلام.

 لقد خاب أملنا عندما صار دعاؤنا في ضلال، وأملنا في خبال وخيال، وأصبح العكس هو السائد، مزيد من العنف، ومضاعفة في القتل، وتنافس على السلاح والحرب، ومبالغة في الفساد والإفساد.

 أكل ذلك بما كسبت أيدينا؟ وإنا من الصالحون ومنا المفسدون، ألأن الفساد هو الذي طغى وساد؟ فما جدوى عبادة العباد؟

 إننا بالرغم من كل ما حدث ويحدث، نبقى متشبثين ببصيص الأمل، وهو أن الصلاح سيهزم الفساد، وأن الخير سينتصر على الشر، وأن الحق سيسود على الظلم، مهما كثر المفسدون، وتضاعف عدد الأشرار، وطغى أمر الظالمين.

 إن للظلم، والفساد، والشر ساعة، ولكن الحق إلى قيام الساعة، ولله الأمر من قبل ومن بعد.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 9 و 6 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

البلاد اليوم تستضيف الوزير السابق، عمار تو، لمناقشة أزمة الأفلان، الرئاسيات وطبع النقود

نشر في :08:51 | 2018-11-11

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:41 | 2018-10-30

"بلا قيود" مع عبد الغني زعلان وزير النقل والأشغال العمومية


أعمدة البلاد