Scroll To Top

الشعـــب أقـــوى من الدبابات

مستحيل.. انقلاب في تركيا.. مستحيل..

المشاهدات : 309
0
آخر تحديث : 18:56 | 2016-07-16
الكاتب : عبد السلام بارودي

 

مستحيل.. انقلاب في تركيا.. مستحيل.. هكذا رد أحد الجزائريين على خبر عاجل نشر في موقع التواصل الاجتماعي ”فايسبوك”، ومثلما تسمرت العائلات الجزائرية التي سافر بعض أفرادها لقضاء عطلة الصيف في مصاييف تركيا أمام شاشات التلفاز، سهر ملايين المسلمين في العالم برمته يتابعون التطورات المفاجئة التي بدأت برعب وخوف وغموض وانتهت بأفراح ورسائل للعالم عموما وللعرب والمسلمين خصوصا، عنوانها.. الشعب أقوى من الرصاص.. الشعب أقوى من الدبابات. وفي محاولة الانقلاب الفاشلة التي قادها موالون لجماعة فتح كولن أكبر المعارضين لأردوغان فإن هذه الجماعة التي تعتبر بمثابة تيار إصلاحي داخل الإسلام يدعو إلى التعليم العلماني والتعاون مع الكنائس وإلى الحوار بين الأديان، تعارض بشدة حكم أردوغان وتعمل على تقوضيه باستعمل نفوذها داخل الشرطة والجيش والإعلام والقضاء لدرجة أنها عملت منذ سنتين على إثارة الشكوك بشأن نزاهة نجل أردوغان نفسه. ويبدو أن التخوف كاد يتحول البارحة إلى حقيقية مصرية في تركيا  بعدما نفذ مئات القيادات العسكرية من مختلف الرتب محاولة فاشلة للانقلاب ضد الرئيس التركي طيب رجب أردوغان، لكن ترتيبات المحاولة كانت ناقصة، فالانقلابيون فشلوا في ضبط حركة الرئيس ورئيس الوزراء والقيادات السامية من جنرالات الجيش والأمن والدرك وحتى وسائل التواصل والإعلام، وفشلوا في الحفاظ على التواصل مع وحداتهم التي كانت تحاصر المواقع الهامة والإستراتيجية، فقد بدأت المحاولة تثير القلق في بدايتها عندما تمت محاصرة كافة المراكز والهيئات والمواقع الحساسة، إلا أن خروج طيب رجب أردوغان مخاطبا شعبه عن طريق تطبيق للمحادثة عبر قنوات تركية قلب كافة الموازين وأخرج الأتراك إلى الشارع. وفي أنقرة وإسطنبول وأنطاليا، خرج آلاف الأنصار محاصرة دبابات الإنقلابيين الذين أربكهم خروج الشعب وشجاعته في مواجهة الدبابات والرصاص، ورغم محاولات التخويف فإن الذين خرجوا كانوا حاملين أكفانهم على أكتافهم، مما أدى إلى إسقاط كافة سيناريوهات الانقلابيين الذين فروا أو غادروا أو تم توقيفهم في مواقعهم. خارجيا فإن النفاق الغربي خصوصا في واشنطن تجلى في موقف أوباما المتردد الذي فاق درجة النفاق السياسي، عندما قال وزير خارجيته إن واشنطن تأمل في أن يسود السلام تركيا وأن تحافظ على الاستمرارية، وهو ما يعني أن واشنطن ليس لديها اي اعتراض على أي مستجدات تحملها تطورات الوضع هناك. أما روسيا فتعاملت بذكاء مع الوضع عندما أعلنت قلقها مما يحدث. فيما سجل الاتحاد الأوروبي وألمانيا مواقف مساندة لأردوغان. 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 5 و 2 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

أفضل المواقف ورادت الفعل في حلقات #كاميرا_خفية_ردوا_بالكم على قناة البلاد .. شاهدوا

نشر في :12:38 | 2017-06-18

#كاميرا_خفية_ردوا_بالكم مع مغني الراب «كريم الغانغ»

نشر في :14:15 | 2017-06-10

روبورتاج: يوميات الطالبات الرمضانية في الأحياء الجامعية.. غربة بعيدا عن العائلة

نشر في :21:23 | 2017-05-31

العدد السادس من #كاميرا_خفية_ردوا_بالكم مع مغني الراب «عزّو»


أعمدة البلاد