Scroll To Top

أجيال.. تذوب في صمت

54 ألف تلميذ يتعاطون المخدرات..

المشاهدات : 99
0
آخر تحديث : 20:43 | 2016-10-14
الكاتب : عيسى جرادي

 

 

الأرقام والمعطيات التي كشف عنها تحقيق.. أجراه الديوان الوطني لمكافحة المخدرات وإدمانها في الوسط المدرسي.. مخيفة جدا.. وتفرض علينا إعلان حالة الطوارئ في مؤسساتنا التربوية.. وتلح علينا بمواجهة أسئلة طالما تفاديناها.. الدولة والمجتمع معا.. وتضع جهودنا جميعا على المحك.. فإما أن نواجه هذا التحدي.. وإما أن نوقع هزيمتنا.. لننجرف إلى قعر الهاوية.

  نحن مجتمع مسلم.. وهذا يكفي ـ نظريا على الأقل ـ لتحصيننا ضد آفة المخدرات..  لوأحسنا فهم وتفعيل صلتنا بهذا الدين.. وأدركنا طبيعة معركتنا مع السموم البيضاء.. ويكون من حسن الحظ.. أننا لا نزال إلى اليوم مجتمعا شبه محافظ خاصة في الأرياف.. وفي المقابل.. يُفترض في المدرسة أن تكون الحاجز الأول الذي تتحطم  عليه  هجمات مافيا المخدرات.. من خلال برامجها التعليمية.. وحملات التوعية.. وتعقب أية مسارب داخلية لترويج المخدرات.. أما أن يقع العكس..  وتتحول المدرسة إلى بؤرة استهلاك وترويج السموم.. فهذا يعني أن القنبلة مزروعة في ركن من أركان البيت.. دون أن يبادر أحد لتفكيكها.

54 ألف تلميذ يتعاطون المخدرات.. في نطاق العينة التي شملها الاستبيان.. على مستوى 426 متوسطة وثانوية  من بين آلاف المتوسطات والثانويات التي لم يشملها هذا الاستبيان.. فما هي الأرقام الفعلية يا ترى.. خاصة وأن أغلب المؤسسات تتستر على تعاطي المخدرات والمهلوسات حين اكتشافها.. لتفادي الإجراءات الإدارية والأمنية والقضائية المترتبة عن التبليغ؟

فهل نملك سياسة وقاية حقيقية تسمح بمواجهة هذا الغول الخفي؟ وهل تنتبه المؤسسسات التربوية نفسها لما ينخر جسدها النفسي والعقلي من الداخل؟ وهل يستشعر الأولياء خطر ما يتربص بأبنائهم دون علمهم أحيانا.. وبعلمهم أحيانا أخرى دون أن يكترثوا للأمر؟

  نحن في الجزائر.. نحكم على أجيال المستقبل.. وهي أجيال الحاضر أيضا.. بالموت البطيء.. تموت دون أن ينتبه لها أحد.. ودون أن تشعر هي نفسها بهذا الموت.. تهرب من اللاشيء إلى العدم.. من عدم المبالاة إلى الغرق في بحر من الهوس والهلوسة.

 أين هي وزيرة التربية التي كثر لغطها.. وهددت بمعاقبة أستاذة غنت للعربية بمعية تلاميذها.. لكنها لا تبصر ما يقع خلف الستار من جرائم المخدرات؟ وهل يدرك الوسط التربوي أن التربية والتعليم وقيم المعرفة.. ليست شيئا.. حين نفقد تلميذا.. يكون ضحية السم الأبيض؟

نحن نخاطر بفقدان أجيال برمتها.. فمن يستنقذها؟  

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 7 و 3 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

"بلا قيود" مع " حسين نسيب " وزير الموارد المائية

نشر في :14:55 | 2018-01-01

روراوة يخرج عن صمته .. ويتحدث لأول مرة عبر "قناة البلاد"

نشر في :10:59 | 2017-12-30

"بلا قيود" مع عبد الوهاب دربال رئيس الهيئة المستقلة العليا لمراقبة الانتخابات

نشر في :12:20 | 2017-12-25

العدد الأول من برنامج " بعد 90 "


أعمدة البلاد