Scroll To Top

الحكومة والنقابات.. وكسر العظم

الحكومة تعتقد أنها السيدة على الميدان..

المشاهدات : 108
0
آخر تحديث : 20:08 | 2016-10-22
الكاتب : عيسى جرادي

 

 

الظاهر أن الحكومة لا تريد أن تبصر ما يجري على الأرض.. لا لأنها تنكر وجوده.. بل لأنها تخشاه وتجتنب مواجهته.. هي لا ترغب في رؤية نقابات مستقلة.. تنزل إلى الشارع.. وتتوعدها بالتصعيد.. وتبدي إرادة مقاومة عصية على الكسر والاحتواء.

قد تكون قنبلة “التقاعد المسبق” هي ما فجر المواجهة الصامتة بين الطرفين ـ إلى حد الآن على الأقل ـ.. لكنها ليست كل شيء.. ثمة جليد قاس جدا بين الطرفين لا يسهل اجتيازه أوإذابته.. جليد تراكم على امتداد سنوات من التشريعات والخيارات الخرقاء.. والتي زادت رفعت الامتعاض والأخطاء.. وحملت كل طرف على التربص بالطرف الآخر.

الحكومة تعتقد أنها السيدة على الميدان.. وتتصرف على النحوالذي تريد.. بداعي أنها تقرر بعد مشاورة الشركاء الاجتماعيين.. متناسية ألا أحد يؤمن بأن الثلاثية ثلاثة وليست واحدا.. أي إنها هي الحكومة في تجلياتها الثلاثة: الإدارة.. المركزية النقابية.. الكنفدرالية.

والنقابات المستقلة.. متمسكة بقرار مقاومة مشروع قانون التقاعد الجديد.. ولا تعترف بقرارات الثلاثية.. وتدعوالحكومة إلى عدم المساس بالحقوق المكتسبة للعمال والموظفين.

 السؤال المطروح الآن: هل تورطت الحكومة.. حين قررت تعديل قانون التقاعد؟ وهل تملك إمكانية التراجع عن قرارها؟ وهل استنفدت خياراتها الأخرى في تمويل ميزانية الدولة.. حتى تلجأ لإلغاء التقاعد النسبي؟

لا أحد يعلم حقيقة ما يشغل بال الحكومة.. وماذا في نيتها أن تفعل الآن.. وهل هي قادرة على مواصلة مشوار استنزاف القدرة الشرائية للعمال والموظفين.. بسبب رفع الأسعار!!

 أعتقد أن الحكومة غير جادة في البحث عن حلول أخرى أكثر جدوى.. وبغير كلفة اجتماعية.. ولا تهدد السلم الاجتماعي.. بعيدا عن فتح جبهات صراع قد لا تقوى على احتواء تداعياتها.. يمكنها على سبيل المثال أن تختزل عدد نواب البرلمان إلى النصف.. وتنزل قيمة التعويضات الممنوحة لهم.. كما يمكنها إعادة النظر في تعويضات أعضاء المجالس الشعبية المحلية إلى أدنى حد ممكن.. كما يمكنها تقليص المصاريف الهامشية التي تثقل كاهل ميزانية الدولة.. وهي مصاريف لا مردود لها... وتستطيع.. وتستطيع.. دون أن تلقى رد فعل مناهضا لوفعلت.. بل على العكس سيستحسن الناس قراراتها هذه.. لكنها لا تفعل.

ولأنها تختار الحلول الخاطئة.. فهي مطالبة هذه المرة بمواجهة ملايين الرافضين لخطتها.. بلا نقابة تظاهرها.. ولا كنفدرالية توقع لها على بياض.. فهذه لحظة كسر العظم.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 4 و 8 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

#خليها_تصدي ... ماذا وقع مع حملة مقاطعة السيارات المركبة في الجزائر؟!

نشر في :08:54 | 2018-03-27

البلاد اليوم : مسعود بوديبة يتحدث : لهذا عادت الكنابست إلى الإضراب مجددا !!

نشر في :18:26 | 2018-03-22

برنامج "مرايا ": الهجر عند المرض ..أفة المتزوجين في الجزائر !!!

نشر في :11:08 | 2018-03-19

" بلا قيود " مع عمارة بن يونس الأمين العام لحزب الحركة الشعبية الجزائرية


أعمدة البلاد