Scroll To Top

مسلمون.. على الورق

أين نستقر الآن وقد أخرجنا من منازلنا وهي محروقة؟

المشاهدات : 119
0
آخر تحديث : 20:07 | 2016-11-07
الكاتب : عيسى جرادي

 

 

قرأت هذه الاستغاثة على لسان مضطهدي أقلية “الروهينغيا” المسلمة.. وهم يجأرون إلى الله.. وإلى هذا العالم الذي لا يسمعهم: (أين نستقر الآن وقد أخرجنا من منازلنا وهي محروقة؟ وماذا نأكل وقد أحرقت مخازن أرزاقنا؟).. ثم قرأت هذه الآية الكريمة.. (إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ 9 الممتحنة).. وهذه الآية  (وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا.. 75 النساء).. وهذه (وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلَّا عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ 72 الأنفال).. ثم سألت نفسي: لقد استنصرونا في الدين.. فهل نصرناهم؟

  لاشيء.. لا كلمة جادة.. ولا موقف إنساني.. ولا رد فعل يدفع الظلم عن هؤلاء المظلومين.. ولا منظمة التعاون الإسلامي..

ولا جامعة الدول العربية.. ولا مليار ونصف المليار مسلم.. ولا هؤلاء الدعاة الذين يستميتون في الدفاع عن أنظمة فاشلة وفاسقة.. ولا الأزهر ولا هيئة كبار العلماء..

 الذين ولوا ظهورهم لهؤلاء المستضعفين.. وتركوهم نهشا للكلاب البوذية.. وديكتاتورية العسكر والسياسيين البورميين الذين لا يقلون طغيانا عن الرهبان الفاسدين.

  يُظهر “المرصد الأركاني”.. عبر صورة نشرها.. كيف أن “أمهات وفتيات وأطفالا يتيهون في الشوارع، بعد أن أحرقت منازلهم بنيران جيش بورما”.. ومشاهد التنكيل والسلخ والحرق والتهجير.. التي يتولى تنفيذها المتعصبون البوذيون ضد أكثر الأقليات المسلمة اضطهادا في  العالم.. تكفي لزعزعة أي ضمير إنساني حي.. وحثه على الثورة في وجه هؤلاء المتوحشين.. لكنها لا تعني شيئا بالنسبة إلى حكومات المسلمين - ولا أقول الحكومات الإسلامية -..

 ولا تقتضي أية وقفة منهم.. تضع حدا لمعاناة النساء والأطفال الذين طُردوا من أرضهم.. وحُرموا من أبسط حقوقهم الإنسانية.

  أين هم المسلمون؟

أغلبهم منفصلون عن قضايا أمتهم.. لا يلتفتون إليها.. ولا تحرك فيهم حمية ولا تستفزهم.. ولا تدعوهم للاجتماع على نصرة إخوة لهم في الدين!

  لقد تحول مليار ونصف المليار مسلم إلى رقم افتراضي على الورق..

إذا نزل إلى الأرض لم يتجاوز مساحة قدميه.. وإذا تكلم لم يقل كلمة حق تشهد له عند الله.. وإذا قرر لم يفعل شيئا يستنقذ به دينه ووطنه.. أعني وطن المسلمين جميعا.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 9 و 4 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

برومو "لقاء الأسبوع" مع وزير الأشغال العمومية و النقل عبد الغني زعلان .. هذا الأحد عبر قناة البلاد على الساعة 21:00

نشر في :16:44 | 2018-01-06

"بلا قيود" مع " حسين نسيب " وزير الموارد المائية

نشر في :14:55 | 2018-01-01

روراوة يخرج عن صمته .. ويتحدث لأول مرة عبر "قناة البلاد"

نشر في :10:59 | 2017-12-30

"بلا قيود" مع عبد الوهاب دربال رئيس الهيئة المستقلة العليا لمراقبة الانتخابات


أعمدة البلاد