Scroll To Top

جزائريون.. مع وقـف التنفيـذ

قياسا بجيراننا.. وعمالة دول كثيرة في أوروبا والخليج.. نحن لا نتلقى شيئا من جاليتنا..

المشاهدات : 96
0
آخر تحديث : 19:56 | 2016-11-08
الكاتب : عيسى جرادي

 

كم مهاجرا جزائريا في الخارج؟ ربما ثلاثة ملايين أو أقل أو أكثـر.. كل هذا لا يهم.. فما هو أهم من العدد.. ما تقدم هذه الكتلة المهاجرة لوطنها الأم.. وما تبذل له مقابل ارتباطها به.. وأنه مأواها الأخير.. أو على الأقل أنهم يدفنون هنا.. أما الحديث عن أكبر جالية أجنبية في فرنسا على سبيل المثال.. أو مئات آلاف الكفاءات الجزائرية التي تستفيد من المؤسسات الأجنبية.. فهذا أمر لا يقدم ولا يؤخر في شيء.

قياسا بجيراننا.. وعمالة دول كثيرة في أوروبا والخليج.. نحن لا نتلقى شيئا من جاليتنا.. باستثناء التحويلات التي تمس منح التقاعد والمعاشات.. أي أن المهاجر يأخذ ولا يعطي.. يستفيد مجانا ولا يفيد بشيء.. وهذه مفارقة!

 الأمر لم يكن على هذا النحو في ما مضى.. ولا ندري ما الذي تغير.. حتى انقلبت الذهنيات رأسا على عقب.. وتحول الجزائري إلى أناني من الدرجة الأولى.. البعض يقول هي مصالح الناس يمارسونها على النحو الذي يريدون.. وقد يكون هذا صحيحا إلى حد ما.. لكن أليس لهذا الوطن حقوق على أبنائه؟

المعضلة في موضوع الجالية.. أن هؤلاء يبررون مواقفهم انطلاقا من تصرفات بعض المسؤولين الذين باعوا ضمائرهم.. فيقولون لك على سبيل المثال.. لمن أحول هذه العملة الصعبة؟ لهؤلاء الذين يتلقونها بيد.. ليعيدوا  ضخها في الاتجاه المعاكس بيد أخرى.. يريدون القول: انظروا إلى المسؤولين الكبار.. يشترون العقارات في فرنسا وفي غيرها.. ويملكون حسابات سرية باليورو والدولار.. ويمارسون تبييضا فاحشا للأموال.. فكيف يتفق لعامل في الخارج أن يأسى لوطن.. يخربه المستأمنون عليه؟!

يبدو هذا الطرح سليما لمن يكتفي بتأويل عزوف الجالية عن تحويل أموالها.. من منطلق أخطاء وخطايا المسؤولين.. لكن نسي هؤلاء أن أموالهم التي لا تجد طريقها إلى الجزائر.. هي ذات الأموال التي تغذي حسابات هؤلاء المسؤولين.. وهي التي تمكنهم من شراء العقارات.. وترتيب شأنهم من أجل الإقامة الدائمة في الخارج.. بعد استنفاد الريع!

مأساتنا.. ألا أحد ـ إلا قلة قليلة ـ يأسى لهذا الوطن.. أو يحزن لبؤسه.. أو يعنيه إفلاسه أو فشله.. أو يبادر بنفعه وخدمته.. فالبقرة الحلوب كما ينعتونها.. تصلح للحلب فقط.. وكل حالب يحمل إناءه منتظرا دوره.. حتى إذا كف ضرعها.. رماها وانصرف.

جزائريون نحن.. نظريا هذا صحيح.. أما عمليا فنحن موقوفون عن التنفيذ.  

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 5 و 4 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

العدد 02 من " القضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:29 | 2018-11-16

البلاد اليوم تستضيف الوزير السابق، عمار تو، لمناقشة أزمة الأفلان، الرئاسيات وطبع النقود

نشر في :08:51 | 2018-11-11

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد


أعمدة البلاد