Scroll To Top

“ترامب”.. بين سعادة إسرائيل وشقاء العرب

بعض العرب الذين يتوجسون من ترامب.. يدركون جيدا أن غضب أمريكا عليهم.. قد ينهي وجودهم السياسي..

المشاهدات : 101
0
آخر تحديث : 20:20 | 2016-11-20
الكاتب : عيسى جرادي

 

لأول مرة.. يثير انتخاب رئيس الولايات المتحدة.. كل هذا الزخم من الاضطراب الإعلامي والسياسي والاقتصادي.. حتى وهولم يتسلم مهامه بعد.. ولم يتمدد في البيت الأبيض بما يكفي.. ليشعر بغطرسة أقوى دولة في العالم.. تحول ترامب إلى كائن مرعب.. كأنه حامل بوق يوم القيامة.

 رؤساء كثيرون مروا على هذا العالم.. ومنهم من ترك بصمات واضحة في السياسة العالمية.. سلبا أو إيجابا.. لكنهم لم يحظوا بكل هذا الاهتمام.. الذي يزيد على اللزوم ولا مبرر له.. إلا أن يكون مقصودا في حد ذاته.. لنسج هالة من “العظمة المنتفخة “حول شخصية لا تزال مجهولة.. ولم تحظ بالاختبار بعد.. إلا من انطباعات خلفتها حملة انتخابية سادتها العنتريات.. أكثر مما أفصحت عن رؤى واقعية يمكن تنفيذها على الأرض.

أوربا متوجسة ومضطربة.. لا تدري كيف تتصرف.. وتفكر من الآن فصاعدا في حماية نفسها من بوتين.. وما إذا كان ترامب سيلغي الشراكة التجارية بين ضفتي الأطلسي.. والعرب حلقوا بعيدا في تقدير مصيرهم بين يدي ترامب.. هل يزلزل بُناهم السياسية العتيقة ويفكك أفكارهم البالية.. ليعيد تركيبهم على هواه وهوى إسرائيل.. أم يتركهم ليتهرؤوا طبيعيا.. وبوتين غارق في تعبيرات مبهمة.. يحرك أساطيله.. ويحول سوريا إلى ميدان رماية واختبار.. لتعرف أمريكا الجديدة من يكون وماذا يملك أن يفعل.. وإيران تضع يدها على قلبها.. فقد يفعلها ترامب ويقلب الطاولة على الولي الفقيه..! حتى في الجزائر.. ثمة من يروج لـ “ترامب” صديق الجزائر.. لأن بعض الساسة عندنا.. حمدوا الله أن هيلاري كلينتون خسرت الرهان!

باختصار.. هو الزلزال قادم.. وإن لم تعرف درجة عنفه بعد.. فهل من تفسير مقنع لهذه الرجة التي أحدثها ترامب؟

ما أعتقده أن إثارة هذا الكم الضخم من الهواجس من الرئيس “ترامب” لا مبرر له.. لأكثر من سبب.. فـ«ترامب” تاجر بالدرجة الأولى.. هو ليس سياسيا بالمعنى الحرفي والتقليدي.. فالتاجر يعقد الصفقات ولا ينشئ صداقات.. وهو حريص على الربح وليس البطولة.. لا يؤمن بمنطق الرجل الحكيم.. بل يتصرف بذهنية قناص الفرص.. وهو لا يمنح الامتيازات للدول الأولى بالرعاية.. بل يطلب هذه الامتيازات ويعتبرها مقابل الحماية.. باختصار هو مولع بالحروب التجارية وليس الحروب الأخرى.

بعض العرب الذين يتوجسون من ترامب.. يدركون جيدا أن غضب أمريكا عليهم.. قد ينهي وجودهم السياسي.. حدث ذلك مع صدام حسين.. وقد يحدث مع أي منهم.. وإلى أن يقرر ترامب ما سيفعل.. ما أسعد إسرائيل.. فهي البلد الوحيد الذي لا يخشى الرئيس الأمريكي.. لأنها من يصنعه.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 0 و 6 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

برومو "لقاء الأسبوع" مع وزير الأشغال العمومية و النقل عبد الغني زعلان .. هذا الأحد عبر قناة البلاد على الساعة 21:00

نشر في :16:44 | 2018-01-06

"بلا قيود" مع " حسين نسيب " وزير الموارد المائية

نشر في :14:55 | 2018-01-01

روراوة يخرج عن صمته .. ويتحدث لأول مرة عبر "قناة البلاد"

نشر في :10:59 | 2017-12-30

"بلا قيود" مع عبد الوهاب دربال رئيس الهيئة المستقلة العليا لمراقبة الانتخابات


أعمدة البلاد