Scroll To Top

نصف جزائري

نحن الجزائريين مولعون بتضخيم القضايا الصغيرة..

المشاهدات : 102
0
آخر تحديث : 19:54 | 2016-11-22
الكاتب : عيسى جرادي

 

نحن الجزائريين مولعون بتضخيم القضايا الصغيرة.. مقابل تصغير القضايا الكبيرة.. وأحيانا نسيانها أو تجاوزها.. وعمليا.. هذا يعني أننا نخطئ التقدير غالبا.. فنخسر الكثير دون أن نكسب شيئا.في الاقتصاد.. من النادر أن تجد من يُصدر صيحات الخطر.. أوينذر من قدوم ”تسونامي” العجز المالي.. الذي يحيلنا إلى متسولين على أعتاب المقرضين الأجانب.. نضع رؤوسنا في الرمل.. وننتظر أن يمر الخطر بسلام.. قبل أن تعود الوفرة المالية كما كانت.. وننعم بالرخاء والاطمئنان.في التربية.. تنحدر مدرستنا بتسارع مخيف.. وفي كل يوم تخسر نقاطا من رصيدها المتآكل.. ورغم هذا نمضي في عرض الأرقام التي توحي أن مدرستنا بخير.. وأن أطفالنا يتشكلون على نسق ”رجال الغد” المتشبعين بحب الجزائر.. الذين سيقومون على خدمتها بإيمان واقتدار.الفكرة واضحة من المثالين السابقين.. حيث نصرف جهودنا في المربعات الخاطئة.. نثير ضجات إعلامية على منحة النواب.. ولوحسب الناس إجمالي ما سيصرف لهم برسم هذه المنحة.. فلن يشكل ذلك عشر معشار.. ما يحصل عليه سمسار حاويات واحد.. في صفقة واحدة يعقدها بليل.. ورغم هذا.. ننسى السمسار الحقيقي.. ونشعل أتون حرب من أجل عدة ملايين من الدنانير قد لا تساوي شيئا.. ومن ذلك أنهم لم يتساءلوا أبدا عن قيمة أملاك الجزائريين في الخارج.. هنا حيث يشتغل الشيطان ويعد بالمزيد!

 اليوم يثار موضوع أصحاب الجنسية المزدوجة.. وما إذا كانت القائمة ستطول أوتقصر.. ومن سيُحرم من ولاية المسؤوليات الكبرى؟ وما هي هذه المسؤوليات؟ وماذا عن حقوق الجزائريين في الخارج؟ وكيف نوفق بين هذه الحقوق.. وحماية الجزائر من ازدواجية الانتماء؟

تقديري أن الأمر بسيط جدا.. ولا يدعو لكل هذا اللغط والضجيج.. فإذا استثنينا المناصب المفتاحية وهي محدودة.. يصبح الأمر متعينا في جملة أسئلة نجيب عنها: ماذا عمل غير مزدوجي الجنسية؟ من فكك اقتصادنا؟ من يبقينا عالقين بالشباك الفرنسية.. كسمكة التقطت الطعم بسذاجة؟ ومن يكون هؤلاء الذين حولوا المليارات من الدولارات إلى الملاذات الآمنة.. دون أن يسأل عنهم أحد؟ وماذا عن ممارسي الفساد في الداخل؟

 هل هؤلاء جميعا.. من مزدوجي الجنسية؟ لو استقصينا المعطيات الفعلية لمن يقفون وراء النهب والتبذير وسوء التسيير.. وانعدام الوفاء لهذا الوطن.. لرأينا العجب.. حينها سنكتشف أن أنصاف الجزائريين.. ليسوا من هناك.. بل من هنا.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 9 و 1 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

العدد 02 من " القضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:29 | 2018-11-16

البلاد اليوم تستضيف الوزير السابق، عمار تو، لمناقشة أزمة الأفلان، الرئاسيات وطبع النقود

نشر في :08:51 | 2018-11-11

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد


أعمدة البلاد