Scroll To Top

رحيل.. الاشتراكي الأخير

مات كاسترو.. وبموته تطوى آخر صفحة في كتاب اشتراكيي القرن العشرين..

المشاهدات : 106
0
آخر تحديث : 20:17 | 2016-11-27
الكاتب : عيسى جرادي

 

مات كاسترو.. وبموته تطوى آخر صفحة في كتاب اشتراكيي القرن العشرين.. أقول آخر اشتراكي.. لأنه كحاكم وكثوري يساري.. استمر كما كان دائما.. دون أن تجرفه انهيارات الأنظمة الاشتراكية في أوربا الشرقية .. ولا انحرافات الصينيين عن خط الماوية.. ولا تراجعات المنظرين التقليديين.

سقطت الاشتراكية بطبعتها البلشفية.. وتلاشى معها وهم الدولة الشيوعية.. وتلك كانت أكبر كذبة تم تسويقها في القرن العشرين..  وتم تتويج الرأسمالية العابرة للقارات ملاذا أخيرا للبشرية.. فكتب البعض عن نهاية التاريخ.. مبشرا بالتطور الخطي للأحداث الإنسانية.. الذي تحكمها الرأسمالية إلى آخر الزمن.

سيفترق المؤرخون والمحللون في تقييم حكم كاستروالذي استمر ستين عاما ـ  قد تكون هذه أطول فترة حكم حققها شيوعي يجاور أمريكا ـ.. بين من يرى فيه الرجل صاحب الفكرة والمبدأ.. الذي عاش ومات من أجله..فلم يبدل ولم يساوم.. والذي قاوم غطرسة أعتى قوة ” إمبريالية ” في العصر الحديث.. التي حاولت غزوه واغتياله.. وحاصرته تريد خنقه بأي صورة وبأي ثمن.. لكنه ظل واقفا ولم يستسلم.

  وبين من يرى فيه مجرد وثن بشري.. انجرف مع تيار الشيوعية في القرن العشرين.. الذي احتفظ بكوبا في الزمن الغابر.. حيث لا تزال سيارات من ”موديل” الخمسينات تجوب شوارع هافانا.. لا ينتج ولا يبيع سوى ”السيجار الكوبي” وسكر القصب.. بلد تم تجميده في قالب صنمي غير قابل للتطور.. ولا شي وراء ذلك.

  بين هذين الرأيين.. قد يتأتى رأي ثالث.. لا يغفل أخطاء الرجل وتشنجاته.. لكنه لا يسقط مواقفه المحسوبة له.. كمناصرته القضية الفلسطينية بلا تحفظ أوتردد.. بغض النظر عن خلفيته الأيديولوجية.. وهوالشيوعي الذي حاور البابا.. وعاصر لاهوت التحرير في أمريكا الجنوبية.. ورفض الانصياع للإملااءات الأمريكية.

  للتاريخ أحكامه الخاصة .. قد تكون أكثر رزانة من الانطباعات السريعة التي تمليها مواقف ظرفية .. فبعيدا عن الأحكام المسبقة من الرجل.. يمكن تسجيل ثلاث ملاحظات سريعة.. قد تكون بمثابة خلاصة وخاتمة لحياة كانت عاصفة حقا.

الأولى.. الأفكار المرتبطة بالأشخاص تنتهي بنهايتهم.. ولا تملك قوة الاستمرار بذاتها.

الثانية.. الدفاع عن الأفكار الخاطئة  والاستماتة في تجميلها.. لا يجعلها كذلك.

الثالثة.. أن تعيش بفكرة تثير اللغط.. خير من أن تعيش بلا فكرة. 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 4 و 3 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

جلول : "تركت كل أموالي وثروتي التي جنيتها من الغناء وتخليت عنها .. وهكذا عوضني الله خيراً"

نشر في :00:56 | 2018-05-23

حلقة مثيرة من الكاميرا الخفية "ردوا بالكم" .. وأحداث مفاجئة على المباشر !!

نشر في :12:42 | 2018-05-22

حلقة قنبلة من الكاميرا الخفية ردو بالكم.. شاهدوا ماذا حدث؟!

نشر في :22:13 | 2018-05-20

ردة فعل غير متوقعة من زوجة وسيم في الكاميرا الخفية "ردو بالكم" ماذا حدث ؟! .. شاهدوا:


أعمدة البلاد