Scroll To Top

“روح تلعب على روحك”

الهيئة التشريعية في بلادنا مصابة بداء هشاشة العظام..

المشاهدات : 126
0
آخر تحديث : 20:41 | 2016-12-02
الكاتب : عيسى جرادي

 

الهيئة التشريعية في بلادنا مصابة بداء هشاشة العظام.. لا بسبب تقدمها في السن.. فهي لا تزال في بدايات عمرها.. ولكن بسبب سوء التغذية.. والنتيجة أن أدنى حركة.. قد تعني رضوضا بسيطة أوكسورا مزدوجة أوانزلاقات غضروفية.. ما يقعد بصاحبها عن الحركة.. والبقية معروفة.. خروج عن الطور.. سباب وشتم.. فوضى أخلاقية.. وهؤلاء بالجملة هم من يشرعون لنا!

ما حدث بين رئيس المجلس الشعبي الوطني ـ وأقدر في الرجل ثقافته وفكره لكن ليس سياسته ـ.. ورئيس كتلة حزب “ج ت و«.. وبعض نواب الموالاة ـ لا أومن بوجود معارضة في هذا الحزب ـ.. يمنحنا فكرة عن مستوى الانهيار في منظومة قيم نواب الأمة.. هذا إذا افترضنا ـ دون تعميم ـ أن لهم قيما يتميزون بها ويدافعون عنها.. كما يضعنا في مواجهة سؤال جذري : هل يحق لأمثال هؤلاء أن يشرعوا لنا.. أويتحدثوا نيابة عنا؟ وهل يؤتمنون على مستقبل الدولة والمجتمع وعموم الأمة؟

«روح تلعب على روحك”.. رد من رئيس المجلس على نائب استفزه.. و«روح تلعب” تعني لا معنى لك ولا لكلامك.. أنت لا تساوي شيئا بكل المعايير.. وأوصاف أخرى تنزل بقدر النائب إلى حد الصفر.. وهي في عمومها كناية عن انهيار قدر النائب .

 ما نخشاه حقا.. أن الجميع في هذه الهيئة هم ممن يلعبون ويقفزون ويتناطحون.. صحيح أن برلمانات بعض الدول يبلغ فيها الخلاف حد التلاطم بالأيدي وكسر الأنوف.. غير أن البرلمانات التي يشغلها نواب يعون وظيفتهم جيدا.. ويحسنون إدارة وجودهم في هذه الهيئة.. يعودون إلى ناخبيهم بحصيلة وفيرة من الإنجازات التشريعية والرقابية.. ويكبحون جماح الحكومات المتسلطة.. ويوقعون جدارتهم بامتياز رغم أنف الجهاز التنفيذي.. أما “ روح تلعب “ فلغة تسود في الشارع.. فكيف انتقلت إلى المجلس؟

 أحد الأسباب التي تفسر إعراض المواطنين عن هذه الهيئة “الموقرة في ذاتها” .. واتهامها بالانحراف والتقصير وزهدهم في نوابها.. واعتبارهم مجرد ببغاوات متكلمة.. يكمن في شيوع سلوك التلاسن القبيح بين أعضائها.. وتحولهم في أغلب الأحيان إلى وكلاء حكومة.. فبدل التصدي لها حين تقفز في الفراغ بوطأة قراراتها على الشعب.. أو حين تركب رأسها وترفض الإصغاء للصوت الآخر.. هاهم يصفقون لها ثم ينصرفون!

 أعود إلى “روح تلعب على روحك”.. وأسأل مرة أخرى: ترى.. هل تهيأ الملعب للقادمين في أفريل 2017؟

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 7 و 0 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

يسعد ربراب، مالك مجمع سفيتال في حوار مع قناة البلاد

نشر في :19:37 | 2018-09-16

البلاد اليوم: كل شيء عن التكوين المهني مع وزير القطاع محمد مباركي

نشر في :09:16 | 2018-09-12

البلاد اليوم: دخول مدرسي متعثر .. موسم درسي عصيب!

نشر في :12:54 | 2018-09-08

البلاد اليوم : من بكتيريا الى وباء الى لغز ..هل فعلا قضينا على الكوليرا ؟


أعمدة البلاد