Scroll To Top

شفافية.. بلغة الحكومة

يمكن القول إن الوزير الأول قد قال كل شيء تقريبا.. بشأن

المشاهدات : 81
0
آخر تحديث : 21:46 | 2016-12-30
الكاتب : عيسى جرادي

 

يمكن القول إن الوزير الأول قد قال كل شيء تقريبا.. بشأن المعطيات الإيجابية للاقتصاد الكلي.. عرض ذلك من وجهة نظر الحكومة وبلغتها المعهودة.. وبأسلوبها في تفسير الأمور.. وفي نطاق ”خارطة الطريق” التي رسمتها لنفسها.. فمن يحكم ليس كمن يُحكم.

 وكما نعلم فإن للحكومة أزمتها التي تختلف عن أزمة المواطنين.. فلها أفراحها أيضا التي لا يشاركها فيها الآخرون.. ولها أحزانها حين يتعلق الأمر بمتاعبها الاقتصادية والاجتماعية.. ولها فهمها للأشياء الذي قد لا ينطبق على فهمنا نحن.. فمن عادة الحكومات أن تعرض حصيلة أعمالها.. متغاضية عن السلبيات ما أمكنها ذلك.. وتمعن في تسويق الإيجابيات.. لتبدو منسجمة مع وعودها وبرنامجها الانتخابي.. وأحلام اليقظة التي تدغدغ بها أوهام الناس أحيانا.

 لا نقول إن ما عرضه الوزير الأول قد خالف الحقائق كما هي على الأرض.. بل نسأل: هل يعكس ما قاله حرفيا وبلغة الأرقام المعهودة.. صورة الواقع كما هو.. وبغير إضافات تجميلية؟ وهل استوعب عبر تدخله كل المعطيات الميدانية..دون أن يهمل منها شيئا؟ وهل تعكس توقعاته للسنة المالية المقبلة وضعا واقعيا.. يمكن أن نتفاءل بشأنه جميعا؟

 طمأنة الرأي العام مقترنة بالثقة في النفس.. شيء جيد ومطلوب في الظروف العصيبة.. شرط أن يكافئ رصيدا من الحقائق على الواقع.. أي مما يفي بحاجات المجتمع.. فلا يكون مجرد استجداء للسلم الاجتماعي.. أو قفزا على حقائق ميدانية ما انفكت تفرز تداعياتها على الأرض.

 الدولة الاجتماعية التي نريدها جميعا.. لا يقتضي التبشير بها التضحية بالحقيقة.. ولا باشتراطات التنمية مهما كانت قاسية .. ولا بإلغاء المستقبل من أجل لحظة راهنة يكتنفها الوهم والغموض.. ولن يجدي نفعا التصريح بأن ”دور الدولة تكريس العدالة الاجتماعية والوقوف بجانب الضعفاء والتكفل بالطبقة الهشة والمحرومة وكذا ذوي الدخل المحدود والمتوسط”.... أو ”إن الأوضاع المعيشية للجزائريين لم تتقهقر”.. فهذا الكلام لن يصدقه أحد.. إذا كانت الممارسات ـ من خلال السياسات المطبقة ـ تشير إلى نقيض ذلك.. حين نصطدم بارتفاع الأسعار وتفشي البطالة وانسحاب الدولة من استحقاقاتها الاجتماعية والوطنية.

 كلام جميل أن يقال ”لن يكون هناك مشكل في 2017 وستكون الوضعية الاقتصادية الاجتماعية جد عادية. ليس هناك تقشف بل ترشيد في النفقات والهدف الوصول إلى تحقيق اقتصاد ناشئ في 2019”.. وأجمل من هذا الكلام.. ألا نستيقظ في جانفي 2017 على إجراءات لم ترد في الحسبان.. فالشفافية لا تقبل التعتيم. 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 3 و 1 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

برومو "لقاء الأسبوع" مع وزير الأشغال العمومية و النقل عبد الغني زعلان .. هذا الأحد عبر قناة البلاد على الساعة 21:00

نشر في :16:44 | 2018-01-06

"بلا قيود" مع " حسين نسيب " وزير الموارد المائية

نشر في :14:55 | 2018-01-01

روراوة يخرج عن صمته .. ويتحدث لأول مرة عبر "قناة البلاد"

نشر في :10:59 | 2017-12-30

"بلا قيود" مع عبد الوهاب دربال رئيس الهيئة المستقلة العليا لمراقبة الانتخابات


أعمدة البلاد