Scroll To Top

أعيدوا إلينا مواطنينا.. ولكم التحـية

عمليا.. سيكون من المتعذر منع هذه الهجرة تماما.. ولا أمريكا بكامل جبروتها تستطيع ذلك..

المشاهدات : 36
0
آخر تحديث : 20:38 | 2017-01-02
الكاتب : عيسى جرادي

 

بعض الدول ترفض استقبال مواطنيها المهاجرين إلى دول أخرى بطرق غير قانونية.. ”الحراڤة” كما نسميهم في الجزائر.. وأخرى ترفض الاعتراف بهويتهم الوطنية.. لأنهم يفتقرون إلى أوراق هوية.. ربما يكونون قد تخلصوا منها في البحر أو حرقا أو تمزيقا.. لقد غادروا وطنا لا يريدون العودة إليه.. ومن هنا فصاعدا يصبحون مواطنين بلا أوطان.. وهذا ما ينتج مفارقة عجيبة.. إذ لا أحد يستطيع التخلص منهم.. سوى بترحيلهم إلى المريخ.

  تونس ـ هذه الدولة السائرة في طريق الديمقراطية ـ.. على غرار الدول السائرة في طريق النمو.. لا تستجيب للطلب الألماني.. باستقبال مواطنيها المبعدين ـ اثنان على الأقل من هؤلاء تحولوا إلى إرهابيي شاحنات، قتلوا العشرات في فرنسا وألمانيا ـ.. ورغم الإغراء الألماني الذي بلغ 290 مليون يورو.. لا تزال تونس تتنكر لمواطنيها.. الذين يمكن التعرف على هويتهم التونسية من بصمة أصواتهم.. أي إنهم ليسوا بحاجة إلى أوراق ثبوتية. 

الوضع قد لا يختلف كثيرا في الجزائر.. فقد أشار بيان لـ«الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان” ـ نقلا عن حقوقيين فرنسيين ـ.. ”إن باريس تخطط لترحيل ما لا يقل عن 30 ألف شخص من الحراڤة الجزائريين، بعد تقييم الموقف من قبل وزارة الداخلية الفرنسية”.

فهل ترفض حكومتنا استقبال مواطنيها فعلا.. ممن يقيمون في فرنسا ـ وفي دول أوروبية أخرى ـ بطريقة غير قانونية؟

سترد الحكومة بـ ”كلا”.. وستنفي أي دور لها في منع هؤلاء المواطنين ـ 99  في المائة منهم شباب ـ من العودة إلى الجزائر.. كما ستنفي أي دور لها في حثهم على الهجرة غير الشرعية.. وقد تذكرنا بإجراءاتها العقابية ضد المتسللين عبر الحدود البرية والبحرية.. وستقول إنها صارمة في محاولتها كبح  هذه الظاهرة.

عمليا.. سيكون من المتعذر منع هذه الهجرة تماما.. ولا أمريكا بكامل جبروتها تستطيع ذلك.. لكن من غير المفهوم.. كيف تفتح ”الخارجية الفرنسية نقاشا مع السلطات الجزائرية، من أجل ترحيل جزائريين ومقيمين بطريقة غير قانونية”... ألا يعني هذا أننا نتحفظ على استقبالهم.. ونضع شروطا للنظر في عودتهم إلى الجزائر.. وقد نقول للفرنسيين وغير الفرنسيين إن هؤلاء الجزائريين غير مرحب بهم في وطنهم!

إن السبب الوحيد الذي يمنع عودتهم.. هو ألا يكونوا جزائريين.. وما عدا ذلك لا قيمة له.. وسيكون تقصير الحكومة فادحا وغير أخلاقي.. لو تماطلت في ترتيب إجراءات استقبالهم بغير استثناء أو تحفظ.. هم جزائريون ولا يمكن أن ننكر عليهم جنسيتهم الأصلية.. ومن المفروض أن نستعجل ذلك.. ونخاطب الدول التي تستضيفهم: شكرا لكم.. أعيدوا إلينا مواطنينا.. ولكم ألف تحية.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 8 و 8 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

"بلا قيود" مع أبو جرة سلطاني، رئيس المنتدى العالمي للوسطية

نشر في :13:51 | 2018-10-07

"بلا قيود " مع وزير الثقافة عز الدين ميهوبي

نشر في :10:07 | 2018-09-30

"بلا قيود " مع وزير المجاهدين الطيب زيتوني

نشر في :13:49 | 2018-09-24

وزير الموارد المائية حسين نسيب ضيف العدد الأول من حصة بلا قيود


أعمدة البلاد