Scroll To Top

راجعوا أنفسكم الآن.. وليس بعد الآن

أقصر طريق إلى النار.. عود ثقاب في يدك.. وإرادة تستفزك على إشعال الحريق..

المشاهدات : 145
0
آخر تحديث : 20:53 | 2017-01-04
الكاتب : عيسى جرادي

 

ليس أسوأ من وطن يمزقه مواطنوه بسكاكينهم.. ويقتطعون يوميا شرائح من لحم جسده.. ويمعنون في استنزاف أعصابه.. كأنهم يستعجلون إرساله إلى عيادة المجانين.. كأننا لم نختبر حالة جنون متقدمة في التسعينيات.. حملتنا على سفك دماء بعضنا البعض ببلاهة منقطعة النظير.. بينما كان متاحا أن يسلكوا طريقا أقل كلفة.. وأبعد عن الفوضى.. وأسلم لسلامة وطن.. إن أضعناه لن نعثر عليه مرة أخرى.

 الفوضى والعنف والتخريب وبث الإشاعات وتعميم اليأس.. وجر الناس بطريقة أو أخرى للمواجهة.. والترهيب وتأجيج الخوف.. هي بعض الوسائل أو الخيارات الواردة في ذهن جماعة ”إما أنا وإما الجحيم”.. ”أملككم أو أقتلكم”.. ”تتبعونني إلى حيث أريد.. أو أقلب عليكم الطاولة”.. ”إما معي أو ضدي”.. هذه هي بعض أبجديات التبشير بالخراب.. وإعلان حالة الطوارئ في عقول الناس.. وعند الضرورة حملهم على حفر قبورهم بأنفسهم!

 أقصر طريق إلى النار.. عود ثقاب في يدك.. وإرادة تستفزك على إشعال الحريق.. أما الباقي فتتكفل به ريح عاصف.. تهب من أي مكان ولأي سبب.

 صحيح أن الحكومة قد أخطأت إلى درجة أنها أضحت عاجزة عن ابتكار أي حل عملي لأزماتنا.. وهي وحدها من يتحمل مسؤولية العجز والفشل.. والثابت أن الأشخاص الذين أساؤوا التقدير.. أو كانوا مصرين على اختيار طريق الانتحار الاقتصادي والاجتماعي.. سيتلقون الجزاء الأوفى.. فلا أحد أساء في حق الوطن.. ومضى في سبيله.. دون أن تلاحقه لعنة التاريخ بأقل تقدير.. وصحيح أيضا أن الشيطان يتربص.. ليلعب بطريقته الخاصة.. في اللحظة الفارقة.. فالشيطان موجود باستمرار.. ولا ينام مطلقا.. ويضرب في الوقت المناسب.. لكن: أيكون من صميم الحكمة.. أن ندفع هذه الحكومة للغرق أو التطرف.. بحرق أعصابها يوميا في الشوارع والمؤسسات؟

 هناك من يسعى لإبراز هذه النتيجة وفرض تداعياتها علينا جميعا.. إما بداعي الانتقام.. أو خدمة لغرض شخصي أو فئوي أو جهوي محض.. أو استجابة لحالة نفسية مختلة.. تتحقق في جو التخريب والهدم.. وهذا في مجمله ليس طريقا لتصحيح الأوضاع المختلة.. ولن يكون مفتاحا لحل المعضلات.. التي تبدأ من رغيف الخبز.. ولا تنتهي بمنصب عمل.. كل ما يحدث أن هؤلاء منكبون على تحصين مواقعهم.. وليس مراجعة أنفسهم.. أما الوطن فآخر عنوان يرد في سلم أولوياتهم!

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 2 و 2 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

يسعد ربراب، مالك مجمع سفيتال في حوار مع قناة البلاد

نشر في :19:37 | 2018-09-16

البلاد اليوم: كل شيء عن التكوين المهني مع وزير القطاع محمد مباركي

نشر في :09:16 | 2018-09-12

البلاد اليوم: دخول مدرسي متعثر .. موسم درسي عصيب!

نشر في :12:54 | 2018-09-08

البلاد اليوم : من بكتيريا الى وباء الى لغز ..هل فعلا قضينا على الكوليرا ؟


أعمدة البلاد