Scroll To Top

الهيئة المستقلة : هل تمنع التزوير؟

المعضلة الانتخابية الكبرى في بلدنا.. هي نزاهة الانتخابات..

المشاهدات : 50
0
آخر تحديث : 22:14 | 2017-01-06
الكاتب : عيسى جرادي

 

المعضلة الانتخابية الكبرى في بلدنا.. هي نزاهة الانتخابات.. ولا شيء غيرها.. فكل ما يأتي بعدها هين ويمكن التصرف فيه.. بل وصرفه في أي اتجاه.. ومن المفارقات أن الجهة التي ساهمت بطريقة أو أخرى في هدم مصداقية هذه الانتخابات.. هي المدعوة اليوم لإعادة بناء ما تهدم.. إنه لاختبار مفعم بالتحدي.. أن تتحول النتيجة إلى سبب.

تنصيب الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات ـ بعد تعيين رئيسها ـ .. يحيلنا إلى السؤال التالي: ماذا بعد؟

 بين أيدينا استحقاق انتخابي قريب.. هو الانتخابات التشريعية.. وتليها انتخابات محلية حاسمة تؤسس لما بعدها.. فإلى أي مدى ستتمكن هذه الهيئة من إثبات جدارتها.. وتجاوز كم هائل من التحديات التي يفرزها واقع انتخابي وحزبي وسياسي.. تكتنفه ملابسات لا حصر لها.. وشكوك وهواجس ليس من السهل تجاوزها.. واقع لا أظنه سيُسلم رقبته لمشرط الرقيب بسهولة.

 بغض النظر عن تشكيلة هذه الهيئة.. ومدى قدرة أفرادها على مواجهة مخربي الانتخابات.. سواء بتزويرها أو بتزهيد الناخبين فيها.. فإن إقناع الناخب الذي تشكلت لديه القناعة بأن الإدارة هي المتحكم الحقيقي في النتائج.. سيطرح أمام الهيئة هذا السؤال: إذا كنتم لا تستطيعون فرض التغيير.. هل تقبلون بالتحول إلى شاهدين على نتائج لا تعكس بالضرورة إرادة الناخب؟

 الزمن وحده سيثبت فشل أو نجاح هذه الهيئة.. جدارتها أو عدم أهليتها لفعل ما هو مطلوب منها نصا وروحا.. هي ستراقب.. لكنها لن تقرر في النهاية من الفائز.. لا تملك منع التزوير بصورة مباشرة.. لكنها تملك إخافة المزورين إذا تأكدوا أن الهيئة قادرة على جرهم إلى العدالة.

 الهيئة لن تكون وحدها في الميدان.. ومن غير الواقعي أن نطلب منها ما يتجاوز قدراتها وصلاحياتها أيضا.. وبين طرفي القضاء والمجتمع المدني اللذين يشكلان طاقم الهيئة ذي الـ 410 أعضاء.. سيتحدد إلى أي مدى ستتجاوز الهيئة ـ باعتبارها مؤسسة دستورية وليست مؤقتة على غرار اللجان الانتخابية التي تختفي كما تظهر، دون أن تخلف أثرا وراءها ـ واقع أن من لا يسمح بالتداول الحقيقي على السلطة.. لن يسمح بانتخابات نزيهة ولو بنسبة محدودة.

 اختيار رئيس الهيئة.. يوحي برغبة ما في إحداث تغيير ملموس في صيرورة العملية الانتخابية.. فإلى أي مدى سيتاح لهذا الرئيس أن يمضي بالهيئة إلى منتهاها.. إنه اختبار التحدي.. الذي لا يعفي أحدا من المسؤولية.. ابتداء بالأحزاب.. وليس انتهاء بالهيئة.. فثمة أكثر من لاعب يرقب الصندوق؟

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 4 و 2 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

جلول : "تركت كل أموالي وثروتي التي جنيتها من الغناء وتخليت عنها .. وهكذا عوضني الله خيراً"

نشر في :00:56 | 2018-05-23

حلقة مثيرة من الكاميرا الخفية "ردوا بالكم" .. وأحداث مفاجئة على المباشر !!

نشر في :12:42 | 2018-05-22

حلقة قنبلة من الكاميرا الخفية ردو بالكم.. شاهدوا ماذا حدث؟!

نشر في :22:13 | 2018-05-20

ردة فعل غير متوقعة من زوجة وسيم في الكاميرا الخفية "ردو بالكم" ماذا حدث ؟! .. شاهدوا:


أعمدة البلاد