Scroll To Top

أذان في الكنيـسة: ضد الإرهاب.. وضد التعصب

صلى عمر رضي الله عنه في كنيسة القدس.. بدعوة من البطريرك المسيحي..

المشاهدات : 116
0
آخر تحديث : 15:59 | 2017-02-08
الكاتب : عيسى جرادي

ليسوا مسلمين.. لكنهم ضد ترامب وضد عنصريته.. وضد شراسته في حرب المسلمين والإسلام.. حربا بدأها ناعمة.. لكنها تتطور تدريجيا.. لتنتهي حربا ساخنة جدا.. لا نعلم على وجه التحديد إلى أين ستنتهي؟ وما إذا كان ترامب نفسه يدرك على وجه اليقين ماذا يفعل وماذا يريد؟ ولماذا يتصرف على هذا النحو الأرعن؟ وهل يفعل ذلك بإرادته الخاصة.. أم بإرادة القوى الخفية.. التي أجلسته على كرسي البيت الأبيض.. ووضعت في يده أجندتها التدميرية؟

 الأيام القادمة وحدها كفيلة بالإجابة.. وإلى أن يحين أوان ذلك.. يبدو أن قطاعا واسعا من الشعب الأمريكي ـ وبمختلف فئاته وأعراقه وتوجهاته ـ غير مطمئن لقرارات ترامب.. الذي بدا ككاسحة جليد.. تكسر كل شيء لتعبر إلى هدفها.. ومن ذلك قراره بمنع المسلمين من سبع دول إسلامية ـ نقول إسلامية ـ من دخول الولايات المتحدة الأمريكية!

ردود الفعل في الشارع الأمريكي.. وفي غير الشارع أيضا.. تشير إلى أن هذا الرجل لا يلقى لا القبول لدى أغلبية الشعب الأمريكي.. باستثناء أولئك الذين يرسلون على موجته.. وقد يكون وجوده في البيت الأبيض مجرد خطأ كبير ارتكبه الأمريكان.. وهم يجهدون الآن لتصحيحه.. ليس بالضغط لإقالته.. وهو الرئيس المنتخب.. ولكن بكبح جماحه.. وإقناعه أن عموم الشعب الأمريكي ليس لقمة سائغة.. يتناولها وهو جالس على كرسي البيت الأبيض.. أو مجرد صفقة رابحة.. يدعم بها مشاريعه التجارية.

 ومن هذه المواقف المسجلة للشارع الأمريكي.. إقدام إحدى الكنائس على رفع الأذان.. حيث علا صوت “الله أكبر”.. رغم أنف ترامب وأزلامه.. وما هذه اللفتة.. سوى تأكيد على إمكانية التعايش بين أتباع مختلف الديانات.. ولا ضير أبدا أن ينتموا إلى نفس البلد ويخدموه بإخلاص.. وينعموا بما فيه من حريات ورخاء.

 صلى عمر رضي الله عنه في كنيسة القدس.. بدعوة من البطريرك المسيحي.. وكان ذلك بمثابة إعلان للتعايش والتعارف وسيادة مبدأ الحرية الدينية.. ولو تطرف المسلمون يوما.. ما بقيت للنصارى باقية حيث هم الآن.. في مصر وبلاد الشام وحتى في الأندلس.. أما ما يحصل الآن.. فواضح أن شياطين الإنس قد تكالبوا ـ ظهيرا واحدا ـ على الإسلام.. بنية استئصاله أو على الأقل التضييق عليه.. من منع الأذان وحرق المصحف وإشاعة صفة الإرهاب عنه.. والتضييق على معتنقيه في الداخل والخارج.. فهل يفلحون في ذلك؟

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 5 و 4 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

"بلا قيود" مع عبد القادر بن قرينة رئيس حركة البناء الوطني

نشر في :21:32 | 2018-03-28

#خليها_تصدي ... ماذا وقع مع حملة مقاطعة السيارات المركبة في الجزائر؟!

نشر في :08:54 | 2018-03-27

البلاد اليوم : مسعود بوديبة يتحدث : لهذا عادت الكنابست إلى الإضراب مجددا !!

نشر في :18:26 | 2018-03-22

برنامج "مرايا ": الهجر عند المرض ..أفة المتزوجين في الجزائر !!!


أعمدة البلاد