Scroll To Top

أي غسيـل للمخ هذا..؟!

هل هي القناعة الدينية؟ أشك في هذا.. فالإسلام تحديدا يكرم النفس البشرية..

المشاهدات : 183
0
آخر تحديث : 00:12 | 2017-02-13
الكاتب : عيسى جرادي

سيظل الإرهاب لغزا يصعب تفكيكه ووصله بجذوره الحقيقية.. بحيث يتسنى القول إن هذا الإرهابي.. وهو يقتل أو يغتال أو يفجر نفسه.. إنما يصدر عن قناعة دينية أو أيديولوجية.. أو يستسلم لإغراء مادي كبير. ما الذي يدفع مواطنا من ”الإيغور”.. يعلم أن أرضه تحتلها الصين من منتصف القرن الماضي.. وتمارس الإكراه الإيديولوجي ضد شعبه.. وتضيّق على الناس في دينهم.. فتحرمهم الصوم.. أو التسمي بأسماء إسلامية أو غير ذلك.. ما الذي يقنعه بالتنازل عن قضية أرضه وشعبه.. مقابل الالتحاق بتنظيم إرهابي قبيح كـ ”داعش”.. ليسفك دماء الأبرياء في تركيا.. ويساهم في خدمة أجندات إقليمية ودولية.. بأن يفتح رشاشه على عشرات الأشخاص في إسطنبول.. فيجهز على 39 فردا بمناسبة أعياد الميلاد؟!

وما الذي يحفز مواطنا لبنانيا يعيش في السويد.. على ترك هذا البلد الآمن.. الذي ينعم بالرخاء والديمقراطية.. ليلتحق بـ ”داعش” بمعية ابنتيه.. ثم يحاول التسلل إلى أوروبا ليرتكب أعمالا إرهابية فظيعة؟

ما هو المسحوق الفعال الذي تسنى به غسل هذين الدماغين.. وآلاف الأدمغة المماثلة.. لتتحول إلى قنابل موقوتة تتفجر دون سابق إنذار.. فترعب الآمنين.. وتسهم في جلب شياطين الأرض.. من مخابرات دولية وأنظمة قمعية ومرتزقة محترفين.. لتمارس الإبادة والتخريب.. على غرار ما يحدث في سوريا والعراق واليمن وليبيا؟

هل هي القناعة الدينية؟ أشك في هذا.. فالإسلام تحديدا يكرم النفس البشرية.. ويصون حياة الإنسان ضد الخوف والعدوان والتعسف.. ولا يمنح إنسانا ـ كائنا من كان ـ تفويضا بتصفية إنسان آخر.. مهما كانت ملته... كذاب من ادعى أن الإسلام يحرض على القتل.. أو يسترخص الأرواح.. أو يحث على إزهاقها بداعي إقامة ”خلافة راشدة على منهاج النبوة” ـ كما تدعي داعش.

 هل هي الإغراءات المادية.. تجلب النفوس الساعية للمتع والماديات.. ولو كان الثمن سفك الدماء وحرق الأبرياء؟ قد يكون هذا أحيانا.. لكنه لا يفسر هذا الكم الهائل من الإرهاب الأعمى ولا طبيعته.. فمن يترك السويد.. ويجلب معه زوجته وابنتيه.. ليتيه وراء سراب ”داعش” وجرائمها في بادية الشام والعراق.. لا يفعل هذا لقاء حفنة دولارات.. يجب أن نبحث عن شيء آخر. وراء هذه النزوات الشاذة.. ثمة لوثة عقلية.. أعتقد أنها السبب الغالب والحقيقي!

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 3 و 7 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

العدد 02 من " القضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:29 | 2018-11-16

البلاد اليوم تستضيف الوزير السابق، عمار تو، لمناقشة أزمة الأفلان، الرئاسيات وطبع النقود

نشر في :08:51 | 2018-11-11

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد


أعمدة البلاد