Scroll To Top

المقابر الحزبية: عندما يُبعث الموتى!

عهدتان برلمانيتان.. ثلاث عُهدات.. أكثر من ذلك.. ولا يشبعون ولا يملون..

المشاهدات : 85
0
آخر تحديث : 20:43 | 2017-02-14
الكاتب : عيسى جرادي

 

 

ما الذي يدفع حزب جبهة التحرير الوطني.. الموصوف بالعتيد.. وحزب الإدارة والسلطة.. إلى ضخ ثمانية من وزرائه الحاليين في قوائم الترشيح لتشريعيات 2017.. حيث العدد آيل للزيادة ـ بحسب تصريح الأمين العام للحزب ـ؟

من وجهة نظر الأخلاق السياسية.. أن يقع تدوير وجوه ممجوجة إعلاميا.. قديمة ومستهلكة.. لتحتكر الظهور في الواجهة.. وتحجب كل وجه جديد.. طاقة جديدة.. إمكانية جديدة.. فهذا يعني أن المقبرة السياسية هي التي تحكم.. والموتى هم أصحاب القرار.. ومن الغريب أن تتسلل جرثومة إعادة ترميم الرفات إلى المعارضة.. لتعرض بضائع منتهية الصلاحية.. للترويج في سوق الانتخابات! 

عهدتان برلمانيتان.. ثلاث عُهدات.. أكثر من ذلك.. ولا يشبعون ولا يملون.. ولا يزال العمر الانتحابي والبرلماني لبعض الموتى سياسيا.. يمتد إلى ما لا نهاية.. بما ينفي شعار التشبيب والتجديد.. فالقديم يفرض سطوته.. والجديد مطالب بالانتظار إلى ما بعد قيامة ساعة الأحزاب..!

 ***

ما الذي يميز الوزير عن غيره.. ويمنحه كل هذا الامتياز الانتخابي؟ وماذا يساوي حزبيا.. وبمقياس الفعالية في التسيير.. وبالجدارة الأخلاقية في بعض الأحيان؟

بعض الوزراء تنتهي صلاحيتهم قبل تعيينهم.. وبعضهم لا يمتلك عمرا افتراضيا محددا.. ليتسنى تقييم صلاحيتهم للاستمرار أو الإحالة على المعاش.. وآخرون ينتكسون من أول كلمة تتسرب من أفواههم.. وآخرون ليسوا أكثر من حالات تجميلية لمشهد غير قابل للتجميل بمساحيق قديمة.. ومن النادر أن يظهر في المشهد وزير ينسجم مع كرسيه.. قبل أن يتلاشى لأسباب غامضة.

هل الجبهة بحاجة إلى ترشيح وزراء لتفوز بالانتخابات؟ لا أظن.. فعندما يغيب ثمانون في المائة من الناخبين.. يفوز من يراهن على العشرين في المائة الباقية.. وهذا حكم الواقع.

وعندما تكون المعارضة.. هي الوجه الآخر للعملة الانتخابية الفاسدة.. تنتهي قصة الانتخابات قبل أن تبدأ الترشيحات.

هل تخشى الجبهة التكتلات الانتخابية ـ خاصة الإسلامية منها ـ .. فتلجأ إلى الزج بعيارها الثقيل ـ أعني الوزراء ـ لتضمن الأغلبية في المجلس؟ تجربة تكتل الجزائر الخضراء.. الذي استنفر أركانا في السلطة.. دلنا على الطريقة التي يُضمن بها الفوز في الانتخابات بغض النظر عن قوة المنافس.. ومن يكون!

نحن ننتظر التغيير.. وإلى ذلك الحين.. لا بأس للموتى أن يخرجوا من قبورهم.. فثمة من يصفق لهم.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 2 و 8 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

صيف سياسي ساخن بالجزائر: تغييرات قريبة ستشمل أسماء ثقيلة

نشر في :07:46 | 2018-07-04

روبورتاج : 60 خدمة عمومية في الاشغال العمومية و النقل عبر بوابة إلكترونية

نشر في :17:06 | 2018-06-08

جلول : "تركت كل أموالي وثروتي التي جنيتها من الغناء وتخليت عنها .. وهكذا عوضني الله خيراً"

نشر في :00:56 | 2018-05-23

حلقة مثيرة من الكاميرا الخفية "ردوا بالكم" .. وأحداث مفاجئة على المباشر !!


أعمدة البلاد