Scroll To Top

الخلل موجود.. لكن أين هو؟

أعتقد أن الخلل لا يكمن في مكان واحد.. بل يتسلل إلى مواقع كثيرة ومتدرجة..

المشاهدات : 70
0
آخر تحديث : 20:43 | 2017-02-28
الكاتب : عيسى جرادي

 

اعتراف وزير العدل، حافظ الأختام.. بعدم وصول ملفات الفساد إلى العدالة.. وإقراره بوجود خلل في مكان ما يحول دون ذلك.. وإن لم يحدد أين يقع هذا المكان على خارطة الفساد.. ولا الكيفية التي يتوارى بها عن عيون المراقبين.. ومن المسؤول عن ذلك.. كل هذا يعني أن بعبع الفساد في بلادنا.. يملك من القوة ووسائل التأثير والتحريف.. ما يمكنه من الإفلات من المتابعة والكشف والفضح والعقاب.. أي إنه آمن ومطمئن.. يواصل مسيرة التخريب إلى أمد يعلمه.

 لعل الوزير لا يملك الإجابة حقيقة.. أو أنه يتحفظ عليها لسبب يعلمه .. وهذا ما يضفي على القضية مزيدا من التعمية.. ويبعدنا عن موقع مغارة علي بابا.

أعتقد أن الخلل لا يكمن في مكان واحد.. بل يتسلل إلى مواقع كثيرة ومتدرجة.. من الأعلى إلى الأسفل.. في المستوى الرسمي كما في الدائرة الشعبية.. بين العامة والخاصة.. والفساد بطبعه متضامن فيما بينه.. أي أن مافيا التخريب تعمل معا.. وتحمي بعضها بعضا.. ولها أهدافها المشتركة.. وخطابها التبريري والتمويهي المتميز.. وحروبها ضد من يعلن الحرب عليها.. أو يسعى للكشف عن أعشاشها.

 أعتقد أنه سهل على أجهزة الدولة المكلفة بمكافحة الفساد وتعريته.. الكشف عن مواقع الخلل التي أشار إليها الوزير.. فالمرصد الذي أنشأته الدولة لهذا الغرض.. ليس معنيا بمحاكمة الفاسدين.. بل بضبطهم متسللين وجرهم إلى العدالة.

 والنائب العام.. غير مخول بالتفتيش عنهم.. لكنه مطالب بإلقاء القبض عليهم وعدم إفلاتهم إذا تسنت الفرصة له.. حين يرى دخانا ملوثا بالفساد يرتفع في السماء.. عليه أن يسرع بما في يديه من صلاحيات بفتح تحقيق.. والاستماع للمتهمين.. أو لمن يملكون معلومات يدلون بها.. أما أن يبقى القضاء محصنا في مكاتبه.. بانتظار تحريك دعوى رسمية من قبل جهة ما.. أو بانتظار أن يتقدم أحد الفاسدين ممن استيقظ ضميرهم.. ليبلغ عن نفسه ومن معه.. فهذا الذي يحول العدالة من لاعب إلى متفرج!

 أشار الوزير إلى تناول العدالة أكثر من خمسة آلاف قضية فساد.. وهذا ـ في حد ذاته ـ رقم مخيف.. ومؤشر على استشراء الداء.. لكن يبقى السؤال: هل لامست القضايا المطروحة أسماك القرش الضخمة؟ وهل تسنى بمعالجتها الاقتراب أكثر فأكثر من أعشاش الدبابير؟ أم إن الملفات تغلق بمجرد إرسال الفاسد الصغير إلى السجن أو تبرئة ساحته؟ أظن أن مكافحة الفساد تبدأ من هنا.. ولا تقف عن هذا الحد.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 2 و 1 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

"بلا قيود" مع عبد القادر بن قرينة رئيس حركة البناء الوطني

نشر في :21:32 | 2018-03-28

#خليها_تصدي ... ماذا وقع مع حملة مقاطعة السيارات المركبة في الجزائر؟!

نشر في :08:54 | 2018-03-27

البلاد اليوم : مسعود بوديبة يتحدث : لهذا عادت الكنابست إلى الإضراب مجددا !!

نشر في :18:26 | 2018-03-22

برنامج "مرايا ": الهجر عند المرض ..أفة المتزوجين في الجزائر !!!


أعمدة البلاد