Scroll To Top

تونس ترفض تدخّل "الناتو" لمراقبة الحدود الشرقية

بعد تحذير جزائري شديد اللهجة

المشاهدات : 7123
0
آخر تحديث : 20:06 | 2018-02-12
الكاتب : بهاء الدين. م

تعبيرية

الحلف الأطلسي اقترح قيادة عمليات ميدانية مشتركة مع أجهزة الأمن التونسية على الحدود

اعترفت الحكومة التونسية، اليوم، بوجود ”مخطط” لحلف شمال الأطلسي لإدارة عمليات مراقبة الحدود الجزائرية التونسية، بذريعة ”تقديم” الدعم التقني واللوجيستيكي لتونس وتعزيز قدراتها في مكافحة الإرهاب. ويبرز الجدل البرلماني الدائر حول القضية في البرلمان التونسي جدية المخاوف الجزائرية التي سبق وأن حذّرت من تحركات ”أحادية” للجارة الشرقية بشأن التعاون الأمني مع الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبية.

وكشف اليوم وزير الدفاع التونسي، عبد الكريم الزبيدي، خلال جلسة مساءلة في البرلمان، أن تونس رفضت ”مقترحا” تقدم به حلف شمال الأطلسي (الناتو) لمشاركة خبراء أجانب بصفة دائمة في مركز عسكري مشترك في محافظة ڤابس، يسهر على التخطيط وقيادة العمليات وتحليل المعلومات في مجالات حماية الحدود ومحاربة الإرهاب، مقابل منح تونس مساعدة تقدر بـ3 ملايين يورو.

وقال الزبيدي، خلال جلسة الاستماع في لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان التونسي، بحضور جنرالات وقادة الجيوش الثلاثة البر والبحر والطيران، إن وزارة الدفاع التونسية اقترحت تمكين تونس من الهبة دون مشاركة أي طرف من خارج المؤسسة العسكرية بهذا المركز، أو اشتراط وتحديد مكانه في التراب التونسي، مشيرا إلى أن ”تونس ما تزال في انتظار رد بخصوص هذا المقترح”.  وبشأن الوضع الأمني في تونس والتهديدات الإرهابية في الجبال وعلى مستوى الحدود البرية مع الجزائر وليبيا والحدود البحرية على الشريط الساحلي، أكد وزير الدفاع التونسي أن ”التهديدات الإرهابية ما تزال  قائمة وجدية رغم التحسن الملحوظ في الوضع الأمني”.  ولفت إلى ”تواتر المعلومات الواردة في إطار الرصد والعمل الاستخباراتي العسكري، حول وجود مخططات لتنفيذ عمليات إرهابية نوعية، تستهدف المنشآت الحيوية للبلاد والمؤسسات العسكرية والمقرات الأمنية”.

وكان السفير التونسي السابق لدى الجزائر محمد نجيب خشانة، قد أثار وجود مساعٍ جدّية تقوم بها الولايات المتحدة الأمريكية لإنشاء قاعدة عسكرية على حدود الجزائر”، وصرّح أنها ”حقيقة لا يجب نكرانها، ما يعزز المخاوف الجزائرية من مخاطر التواجد الأمريكي بالمنطقة تحت مُسمّيات مختلفة”. وخلال العام الفارط، استقبلت تونس 70 ضابطًا أمريكيًّا من قوات ”المارينز” لتأطير عمليات إقلاع طائرات نحو أهداف ومواقع بالأراضي الليبية، ضمن التحالف الأمريكي مع تونس التي منحتها واشنطن صفة العضو الحليف خارج النيتو، وظل هذا الاتفاق محلّ غموض شديد منذ توقيعه في 10 جويلية المنقضي .

وقدم الزبيدي حصيلة العمليات العسكرية للعام 2017، مؤكدا أنه تم تنفيذ 1000 عملية عسكرية بمختلف ولايات الجمهورية بتشكيلات عسكرية بحوالي 45 ألف عسكري، حيث تم القضاء على 5 عناصر مسلحة، وكشف 28 مخبأ في المغاور والجبال. كما تم إبطال مفعول أكثر من 100 لغم وحجز تجهيزات مختلفة، مبيناً أنه في المقابل قتل عسكريان اثنان، وأصيب 45 آخرون. وأضاف أن مجهود الوزارة في مجالات مكافحة الهجرة غير الشرعية مكن من إحباط 60 محاولة إبحار وتجاوز للحدود البحرية بطريقة قانونية وإغاثة 1061 مهاجرا غير شرعي، منهم 800 تونسي و261 أجنبيا وإيقاف 1454 شخصا، منهم 1085 تونسيا و369 من جنسيات أفريقية بصدد اجتياز الحدود من الاتجاهين.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 5 و 3 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

الجدل يتواصل حول الأمازيغية .. ونعيمة صالحي في "مرمى الانتقادات"!

نشر في :07:59 | 2018-02-19

بعد 90 : ماذا يحدث في ملاعبنا؟ وأي واقع تعيشه الكرة الجزائرية؟!

نشر في :07:35 | 2018-02-16

نقاش ساخن بين مصطفى معزوزي و نور الدين ختال حول اللغة الأمازيغية

نشر في :19:47 | 2018-02-04

"برنامج "مرايا" العنوسة والعزوبية .. ورم خبيث يستشري في الجزائر !!


أعمدة البلاد