موظف بالسفارة الإسبانية أمام العدالة بتهمة قتل عشيقته بالقبة

تخلص منها بعدما أخبرته عن حملها منه

تعبيرية
تعبيرية

لطيفة.ب - ستنظر محكمة الجنايات الاستئنافية لدى مجلس قضاء الجزائر، خلال جلسة الـ 17 ديسمبر الجاري، في قضية موظف بالسفارة الاسبانية المعتمدة بالجزائر المتهم بقتل عشيقته بالقبة وهي مطلقة وأم لطفلين، بعدما كشفت له عن حملها وبعد تنفيذ جريمته أخذ منها هاتفها النقال وأعاد بيعه بسوق ببلفور فكان ذلك الشفرة التي فكت لغز الجريمة.

 وتم الكشف عن أحداث هذه الجريمة بتاريخ 25 أكتوبر 2015 ، إثر تلقي قاعة العمليات لأمن ولاية الجزائر نداءا يفيد بالعثور على جثة أم لطفلين ملقاة داخل شقتها الكائن بأحد أحياء بلدية القبة، وفور التنقل إلى مسرح الجريمة ومعاينة الوضع تجلت آثار ضرب على الضحية تسبب في إحداث الوفاة.

وعليه باشرت مصالح الأمن تحرياتها، حيث أوردت المعلومات الأولية أن المجني عليها رافقت ابنها إلى المدرسة وعادت إلى محل إقامتها، حيث كان شخصا مجهولا يتتبع خطواتها قبل أن يتهجم عليها ويتربص بها فور ولوجها شقتها، حيث أثبتت التحريات أن الجاني قام بخنق ضحيته إلى أن فارقت الحياة واستولى على هاتفها النقال الذي أعيد بيعه بسوق بلفور، غير أنه واستمرارا للتحريات الأمنية تمكنت الأخيرة من استرجاع هاتف المجني عليها، حيث تمكنت مصالح الأمن من خلاله من معرفة طبيعة علاقتها بالمشتبه به عبر الرسائل النصية التي أرسلتها له أيام فقط قبل وقوع الجريمة وأخطرته فيها بأنها حامل منه، وهو ما جعل المحققون يرجحون فرضية إقدامه على قتلها.

في حين أجمع شهود عيان من جيران المجني عليها أن الجاني كان يرتدي لباسا تمويهيا ما حال دون التعرف على ملامحه، غير أنه وباستغلال سجل الأرقام الواردة والصادرة لهاتف المجني عليها تبين أن الأخيرة كانت على اتصال دائم بشخص ما لم تتمكن مصالح الأمن من تحديد هويته الكاملة ويتعلق الأمر بالمدعو (ع.م) وهو موظف بالسفارة الإسبانية المعتمدة بالجزائر ومزدوج الجنسية الجزائرية الإسبانية، لتوجه له أصابع الاتهام لاسيما بعد أفادت معلومات بأنه كان بمثابة عشيق للضحية وكانت الأخيرة تتردد على شقته المتواجدة قبالة شقتها. واستمرارا للتحقيق، تبين أن المشتبه فيه تعمد مسح كل اتصالاته بالمجني عليها ما عزز شكوك المحققين، غير أنه حاول تبرير موقفه بأنه قام بمسح اتصالاته مع عشيقته كعادته حتى لا تكشف زوجته أمرهما، نافيا إزهاقه روح الضحية أو تعرضها لها.

كما فنّد بشدة سرقته هاتفها النقال لاسيما وأن وضعه المادي ومنصب عمله لا يسمحان له بتشويه سمعته، كما تبين خلال توقيف المتهم بتعرضه هو الآخر لكدمات وجروح بأنحاء مختلفة من جسده، قدّر تزامنها الأطباء الشرعيين مع تاريخ وقوع الجريمة بطرحهم فرضية مقاومة أبدتها المجني عليها ما أصابه على مستوى الذراع الأيسر.

الأكثر قراءة

  1. وزارة السكن: اليوم آخر أجل للتسجيل في "عدل 3"

  2. الإعلان عن نتائج شهادة "البكالوريا" اليوم

  3. أبرز مخرجات اجتماع الحكومة

  4. استمرار موجة الحرّ على 11 ولاية

  5. استمرار في ارتفاع درجات الحرارة في هذه الولايات

  6. بكالوريا 2024: نسبة النجاح بلغت 58.28 بالمئة

  7. المنتخب الوطني يتراجع في تصنيف الفيفا

  8. الجزائر تصدر أول شحنة من سمك "الشبوط"

  9. هؤلاء الثلاثة الأوائل المتحصلين على بكالوريا 2024

  10. سيال تطلق نسخة جديدة لمنصة الدفع الإلكتروني"فاتورتي"