Scroll To Top

الجامعة لا تريد الأذكياء..!

يبدو تصريح وزير التعليم العالي طبيعيا إلى حد ما..

المشاهدات : 153
0
آخر تحديث : 18:32 | 2018-08-10
الكاتب : عيسى جرادي

يبدو تصريح وزير التعليم العالي طبيعيا إلى حد ما.. فهو يتناغم مع الواقع الذي يتقبل المساواة بين عالم ولص.. ولا يجد حرجا في ذلك أبدا.. وتعظم المصيبة عندما يتكلم عالم بلغة الجهلة.. أو حين يتحول دكتور في الجامعة إلى ماسح أحذية ـ بلغة الشارع. 

وزراؤنا لا يلقون بالا لتصريحاتهم إلا بعد أن تحدث ضجيجا.. أو تثير رد فعل يحرج الحكومة.. هنا يراجع الوزير مقالته. ليقنعنا أنه يريد شيئا آخر غير ما فهمناه.. أو أن كلامه مبتور عن سياقه.. أوأن متصيدين في الماء العكر يلقون حجارتهم حيث كان يسبح.

الحقيقة المرة.. هي أن الجامعة الجزائرية ـ حتى قبل أن يصرح الوزير ـ لا تميز بين الذكي والغبي.. بين “مشروع نوبل” في المستقبل.. ومشروع شهادة ورقية قد لا تعني شيئا في  سوق العمل.. إذ لا أحد سيهتم لك إن كنت متفوقا.. كما ألا أحد  سيلومك إن كنت ساذج التفكير.. فسلسلة الإنتاج في الجامعة تتقبل المادة الأولية مهما كان نوعها.. لأن المنتج واحد والمستهلك واحد.. ولا ضرورة لإحداث تمييز ولو  على مستوى الشكل.

مليونا طالب جامعي.. ثم ماذا؟ يخرجون كما يدخلون باستثناء ورقة يضيفونها إلى ملفاتهم.. هكذا تسير الأمور دائما.. ولم نسجل أي تطور في مفهوم خريج الجامعة.. المهندس وحامل “ماستر” في علم الاجتماع وأستاذ اللغة الأمازيغية ومختص في الأمن الصناعي.. كلهم شيء واحد.. والبقية موقوفة على شطارة المعني.

حتى مسابقات التربية تكريس لهذا الشذوذ.. فمعايير الاختيار تعطي الأفضلية للغة الفرنسية.. كأننا بصدد الهجرة إلى ما وراء البحر.. والوزيرة لا تهتم لأكثر من هذا المعيار.. أما التخصص فيمكن اكتسابه بالتدريب والتجريب.. هكذا يعتقدون!

مصيبة المتفوقين عندنا لا تنشأ في الجامعة فقط.. بل تكتمل صورتها النهائية حيث يغيب الاقتصاد المنتج وتضمر المنافسة بين المنتجين.. فمن ذا الذي سيهتم للنوابغ إذا كانت الحاوية الصينية هي الحل المثالي لكل المشاكل؟

في أمريكا واليابان وأوروبا يتم اقتناص المتفوقين والتكفل بهم وإغرائهم.. لأن الشركات والمخابر والجامعات التي تبيع منتجاتها الفكرية قائمة على الابتكار والإبداع.. وهذا لا يوفره الأغبياء بل من يحوزون أعلى المعدلات.. ولهذا الاعتبار يتفوق جزائريون في الخارج.. ويحظون بأعلى المناصب لا بسبب القرابة بل بداعي الكفاءة لا غير.

الجامعة لا تريد الأذكياء.. وهذا واضح للغاية من تصنيفها بين جامعات العالم.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 5 و 5 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

العدد 02 من " القضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:29 | 2018-11-16

البلاد اليوم تستضيف الوزير السابق، عمار تو، لمناقشة أزمة الأفلان، الرئاسيات وطبع النقود

نشر في :08:51 | 2018-11-11

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد


أعمدة البلاد