إدراج تخصص خاص بالصحة العقلية إبتداءا من سبتمبر المقبل : تحسين ظروف التكفل بالمرضى المصابين بإضطرابات عقلية

أكد وزير الصحة الأستاذ عبد الحق سايحي على ضرورة إيلاء أهمية للمرضى المصابين بإضطرابات عقلية وتحسين التكفل بهم، كاشفا عن إدراج تخصص خاص بالصحة العقلية على مستوى معاهد التكوين الشبه الطبي إبتداءا من سبتمبر المقبل.

وأشرف اليوم، وزير الصحة بمدرج وزارة الصحة "بيار شولي" على إفتتاح فعاليات اليوم الدراسي حول تحسين رعاية المصابين بالأمراض العقلية وذلك بحضور ممثل منظمة الصحة العلمية بالجزائر، أعضاء اللجنة المتعددة القطاعات لترقية الصحة العقلية، إطارات الإدارة المركزية بالإضافة إلى أساتذة وخبراء وممثلين عن المجتمع المدني.

وزير الصحة وفي كلمته التي نقلتها الصفحة الرسمية للوزارة أكد على الأهمية التي تحضى بها مسألة الصحة العقلية على إعتبار أنها أصبحت مشكلة صحة عمومية مثلها مثل باقي الأمراض، الأمر الذي إستدعى الدعوة إلى تخصيص هذا اليوم بهدف دراسة سبل التكفل وترقية الصحة العقلية على إعتبار أنها حق وعنصر أساسي في المنظومة الصحية بشكل عام و وأولوية في مخطط عمل المريض بشكل خاص.

وشدد الوزير على ضرورة عدم إعتبار الصحة العقلية مرضا إستثنائيا وذلك من خلال إدماجها مع باقي الأمراض ضمن المنظومة الصحية مع الحرص على ضمان أفضل رعاية وتكفل بالمرضى الذين يعانون من إضطرابات عقلية شأنهم في ذلك شأن باقي المرضي.

ودعا الوزير جميع الفاعلين على جميع المستويات إلى ضرورة إتخاذ كافات الإجراءات والتدابير اللازمة من أجل تحسين ظروف إقامتهم وعلاجهم وتوفير الأدوية الخاصة بهم مع المساهمة في تغيير نظرة المجتمع لهذه الفئة من المرضى وتدارك الأمر الذي وقعت فيه المنظومة الصحية سابقا وهو ما تعمل الوزارة على تحقيقه من خلال جملة من النصوص التنظيمية التي سيتم إستصدارها وجملة من التدابير الإضافية التي سيتم إقرارها في القريب العاجل على غرار إدراج تخصص خاص بالصحة العقلية على مستوى معاهد التكوين الشبه الطبي إبتداءا من سبتمبر المقبل بهدف الرفع من حجم الموارد البشرية لضمان توفير الرعاية الصحية اللازمة للمرضي المصابين بإضطرابات عقلية وكذا فئة المدمين.

وفي هذا الإطار، أعلن الوزير عن فتح مراكز جديدة لمعالجة الإدمان مع العمل على تطوير الهياكل الاستشفائية الحالية بهدف تمكين فئة المرضى المصابين باضطرابات عقلية من الحصول على مختلف العلاجات.

وأكد الوزير على ضرورة إعادة النظر في الخارطة الصحية المتعلقة بالصحة العقلية من خلال إعتماد ورقة طريق تشمل ثلاثة محاور تتعلق بالشروط المادية والبشرية التي يجب توفيرها لضمان الرعاية الصحية في الصحة العقلية، كيفية إعادة تنظيم الخارطة المتعلقة بالهياكل الاستشفائية للطب العقلي بالإضافة الى وجوب ضبط الإجراءات المتعلقة بسبل التكفل بذات الفئة وذلك بالتعاون مع القطاعات ذات الصلة على غرار وزارة العدل والتربية وزارة الشباب والرياضة ـ يضيف المصدر.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. تفاصيل جديدة.. بوتين يفجر مفاجأة عن مقتل إبراهيم رئيسي

  2. منذ بدء العدوان.. إرتفاع حصيلة شهداء غزة إلى 35984 شهيد

  3. أمطار غزيــرة على 8 ولايات

  4. وفــاة 5 أشخاص في حــادث مرور بالمسيلة

  5. الجزائر الأولى إفريقيا في إنتاج المشمش

  6. بداري يهنئ طلبة جامعات الجزائر للفوز في مسابقة هواوي بالصين

  7. رئيس الجمهورية يهنئ طلبة جامعات الجزائر الفائــزين في مسابقة "هواوي " بالصيــن

  8. بعد أشهر من إصابته.. القاضي "الرحيم" يهزم السرطان

  9. عمرهما 202 عام.. يتزوجان في دار المسنين !

  10. المقاومة الفلسطينية تقصف تل أبيب