النهضة تطلّق المعارضة وتلتحق بالموالاة

المؤتمر السادس يتبنى خطا سياسيا جديدا

محمد ذويبي
محمد ذويبي

نحو إعادة انتخاب دويبي لعهدة جديدة على رأس الحزب الإسلامي

 

البلاد - عبد الله نادور - تتجه حركة النهضة، بعد اختتام مؤتمرها السادس، اليوم السبت، إلى تغيير خطها السياسي من معارضة، يمكن وصفها بـ«الحادة”، إلى تقارب مع الموالاة. فيما وضع المؤتمر معارضي القيادة السابقة أمام أمر واقع جديد، يتمثل في انتخاب مجلس شورى جديد، من المنتظر أن يجتمع في أجل ثلاثة أسابيع، لانتخاب أمين عام جديد.

عرف مؤتمر حركة النهضة السادس أجواء هادئة، رغم العاصفة التي ضربت الحركة منذ أسابيع قبل انعقاده، أدت لغياب ما يقارب 53 قياديا سابقا ومؤسسا للحركة، الذين احتجوا على الأوضاع التي آلت إليها الحركة. ويبدو أن النهضة تتجه تدريجيا، وحسب البيان الختامي للمؤتمر السادس، نحو تغيير خطها السياسي من معارضة ”حادة” إلى شبه تقارب مع الموالاة، حيث أكد رئيس مكتب المؤتمر السادس، يزيد بن عائشة، في البيان الختامي، أن الحركة ثابتة ومصرّه على ”إرساء معالم دولة الحق والقانون”، التي ظلت محط نضال حركة النهضة ”منذ التأسيس”، خاصة ما تعلق بترسيخ وصيانة حق المواطنة والحريات الفردية والجماعية، بغية حماية المجتمع من انحرافات الأفراد التي ”تفضي إلى إضعاف الدولة وإفقادها شرعيتها”.

وفي السياق ذاته، بدت ملامح التغيير في الخط السياسي للنهضة مستقبلا، حيث طالب المؤتمرون السلطة بــ«تصحيح ممارساتها، والمعارضة بترشيد خطابها”، وذلك ”بما يوفر مناخا للأمن الفكري للمجتمع ويجنبه مزيدا من الاحتقان والأخطار، ويرفع اليأس والعزوف والاستقالة من الحياة السياسية التي ترسخت لدى الكثير من المواطنين”.

ومن منطلق تعرف الأشياء بأضدادها، يفهم أن حركة النهضة تلوم على المعارضة التي تنتمي إليها قبل المؤتمر، بأنها تزيد من الاحتقان والأخطار، وحتى ترفع اليأس والعزوف والاستقالة من الحياة السياسية. ولم تتوقف حركة النهضة عند هذا الحد، بل أبدت اهتماما بالظروف ”الحرجة” التي تمر بها البلاد والمخاطر المحدقة بها، مجددة العزم على ”الانفتاح على كل مبادرة تحمل خيرا وأملا في ظل التعاون بين جميع العائلات السياسية”، الأمر الذي ”يعمق الشرعية الشعبية” ويعضد المجهودات التي تبذلها المصالح الأمنية”، وعلى رأسها الجيش الوطني” الذي ”يجب أن يبقى في منأى عن أي استقطاب سياسي”. ومن جهة أخرى، سيجتمع مجلس الشورى الجديد لحركة النهضة لاختيار قيادة جديدة ممثلة في الأمين العام، وإثبات عضوية أعضاء المجلس المنتخبين، خلال اليومين الماضيين. 

وفي السياق ذاته، تشير مصادر من داخل حركة النهضة، إلى أن الأسماء المطروحة، منها محمد ذويبي المرشح لخلافة نفسه، بالإضافة إلى يزيد بن عائشة، الذي يتم تداوله بين أعضاء مجلس الشورى لاختياره كأمين عام للمرحلة القادمة.

مقالات الواجهة

الأكثر قراءة

  1. موجة حر تصل إلى 49 درجة على هذه الولايات

  2. شبيبة القبائل تُبرم ثالث صفقاتها الصيفية

  3. بلعابد يترأس اجتماعا لغلق السنة الدراسية الحالية

  4. الرئيس تبون: هناك ثورة مضادة من دول يقلقها استقرار الجزائر

  5. دعم المؤسسات الصحية بأعوان شبه طبيين و قابلات

  6. دواء جديد لمحاربة الخلايا السرطانية

  7. شباب بلوزداد يعلن رحيل المدرب ماركوس باكيتا

  8. الرئيس تبون: زيارتي إلى تيزي وزو كانت أكثر من ناجحة

  9. قانون جديد يجبر اليابنيين على الضحك يوميا

  10. نفط: ارتفاع محسوس في سعر خام البرنت