Scroll To Top

ما وراء لقاء الرئيس تبون بمدراء ومسؤولي وسائل الإعلام؟

جفاء تراكم بسبب احتقار بوتفليقة للسلطة الرابعة طيلة عشرين سنة

المشاهدات : 5551
0
آخر تحديث : 14:11 | 2020-01-17

البلاد.نت- حكيمة ذهبي- فاجأ رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، ممثلي وسائل الإعلام، بدعوتهم إلى لقاء تحاوري، بعد سنوات من الانغلاق، في عهد الرئيس السابق، الذي كان يكن عداء دائما للصحافة الوطنية، حتى أنه كان يفضّل الصحافة الأجنبية، الفرنسية بشكل خاص، في الإدلاء بالحوارات.

اللقاء الذي يعد الأول من نوعه، منذ تولي الرئيس تبون مقاليد الحكم، والنادر منذ سنوات، من المنتظر أن ينعقد الثلاثاء المقبل، يأتي في سياق مساعي الرئيس تبون، لإذابة الجليد بين الرئاسة كأعلى مؤسسة في الدولة، وبين مختلف الشركاء السياسيين والإعلاميين.

يعتقد رئيس القسم السياسي في جريدة "الشروق"، عبد الحميد عثماني، أن رئيس الجمهورية يؤسس لتقاليد محمودة في علاقة السلطة بالإعلام، وأنّ التواصل والانفتاح المعلن يكسر ثقافة الأحادية بل الفردانيّة التي عشناها خلال السنوات الأخيرة، ويكرس الاتصال المؤسساتي من حيث المبدأ والشكل.

لكنه يرى أن الأهمّ هو تثمين هذه المبادرات فعليّا، حتى لا تكون مجرد ذر للرماد في العيون، وهذه مسؤولية مشتركة بين الطرفين الرئاسة والإعلام. حيث يتعيّن على الرئيس أن يشجع الصحافة على النقد الموضوعي والبنّاء ويرفع عنها كل التضييق، بل ويعيد ترتيب وضعية القطاع حتى يكون للقاءات المرتقبة قيمة مضافة، وعلى الإعلاميين كذلك أن يكونوا همزة وصل ومُعبّرين عن هموم المواطن والوطن بعيدا عن المجاملات ومنطق المكاسب الخاصّة. أما إذا تحولت مقابلات الرئيس مع الصحافة إلى دعاية في اتجاه واحد فستكون نكسة أخرى للإعلام الحرّ.

بالنسبة للإعلامي، عثمان لحياني، فإن خطوة الرئيس تبون، استدراكية لتصحيح إعلام المؤسسة الرئاسية، مضيفا: "تبون اختار التواصل بهذا الشكل الذي استخدمه الرئيس الشاذلي بن جديد أيضا في ظروف مغايرة، فيما اختار الرئيس السابق بوتفليقة شكلا تواصليا مغايرا عبر تكثيف الخطاب السياسي". 

ويشير لحياني، الصحفي بجريدة "الخبر"، إلى أن المعنى الرئيسي مرتبط بمخرجات هذه اللقاءات الإعلامية، ومدى قدرتها على مكاشفة الرئيس ومواجهته بالحقائق والتناقضات القائمة".

وظهر تغير لافت في نمط الاتصال بين مؤسسة الرئاسة والصحافة، حيث عُين لأول مرة، ناطق رسمي باسم رئاسة الجمهورية، كما أسهبت منذ تولي تبون، مقاليد الحكم، في التواصل مع الصحافة، وتصدر بيانات بشكل يومي، لرفع اللبس عن مختلف الإشكاليات.

وأصدرت منذ الوهلة الأولى، بيانا، شجبت فيه تناول أخبار المؤسسة الأولى في الدولة، من قبل وسائل الإعلام، بناء على مصادر مجهولة، لإنهاء عهد الضبابية والغموض والتضارب في المعلومات، معلنة أن بياناتها هي المصدر الوحيد للمعلومة.

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 7 و 6 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

تساقط الثلوج بأعالي منطقة "بوزقان" في تيزي وزو ..مناظر رائعة من السماء!

نشر في :08:20 | 2019-01-08

البلاد اليوم : عودة موسم الاحتجاجات في قطاع التربية .. أي استقرار في المنظومة ؟

نشر في :08:54 | 2019-01-04

البلاد اليوم : بعد مؤشرات الموعد الرئاسي .. اصطفاف لتنشيط الحملة الإنتخابية !!

نشر في :07:34 | 2018-12-19

" أحكي بالون " قبل 6 أشهر .. أين ستنظم كأس أمم إفريقيا 2019 ؟


أعمدة البلاد