Scroll To Top

"حزمة" مراسيم إنهاء مهام تصدر في الجريدة الرسمية .. رغم "كورونا" سلسلة التغييرات متواصلة !

شملت قطاعات وزارية وولايات ومناصب أخرى

المشاهدات : 77091
0
آخر تحديث : 13:47 | 2020-04-07
الكاتب : حكيمة ذهبي

البلاد.نت- حكيمة ذهبي- لم تكبح أزمة وباء "كورونا"، وتيرة التغييرات التي شملت مناصب مسؤولية على مستوى قطاعات وزارية وأخرى محلية، حيث تصدر في الجريدة الرسمية وبشكل شبه يومي، مراسيم رئاسية وتنفيذية، تقيل مسؤولين من عهد النظام السابق.

وشهد شهر مارس لوحده، صدور حزمة مراسيم رئاسية وأخرى تنفيذية، تقضي بإنهاء مهام مسؤولين سامين على مستوى الوزارات، لاسيما أمناء عامين ورؤساء دواوين ومكلفين بالدراسات وكذا تغييرات شملت تركيبة لجان الصفقات الوزارية.

وأنهى وزير الطاقة، محمد عرقاب، مهام مدير ديوانه محمد رأس الكاف، الذي عينه وزير الطاقة الأسبق، نور الدين بوطرفة، حسب مرسوم صدر اليوم، في الجريدة الرسمية. ووفقا لذات المصدر، فقد تم توقيع المرسوم التنفيذي بتاريخ 22 مارس 2020.

كما أنهى وزير الفلاحة والتنمية الريفية، شريف عوماري، مهام رئيسة ديوانه بتاريخ 22 مارس، حسب مرسوم تنفيذي. إلى جانب مديرة دراسات بذات الوزارة في نفس اليوم.

وبوزارة التجارة، أنهى الوزير كمال رزيق، مهام رئيس دراسات وكذا مسؤول آخر مكلف بالدراسات والتلخيص.

وبوزارة الصحة، أنهيت مهام مدير برامج العلاج والأخلاقيات وآداب مهنة الطب، إلى جانب المدير العام للمركز الاستشفائي الجامعي في مدينة قسنطينة. كما أنهت وزيرة العلاقات مع البرلمان، بسمة عزوار، مهام رئيس دراسات بالوزارة بتاريخ 22 مارس 2020.

وعلى مستوى وزارة التكوين المهني، أنهت الوزيرة هيام بن فريحة، مهام مديرة المعلوماتية ومنظومات الإعلام ومسؤولة أخرى مكلفة بالدراسات. إلى جانب إحالة مسؤولين آخرين على التقاعد.

 وفي ذات الجريدة، صدر مرسوم تنفيذي آخر يقضي بإنهاء مهام مديرة دراسات بوزارة الصناعة والمناجم، نعيمة ملولي، بتاريخ 22 مارس، لإحالتها على التقاعد.

وبوزارة السياحة، أنيهت مهام مدير المنظومات الإعلامية والإحصاء ومفتش بالوزارة، بطلب منه. وكذا مدير السياحة في ولاية الطارف.

وبتاريخ 8 مارس 2020، أنهى رئيس الجمهورية مهام الأمناء العامين لثلاث وزارات هي: الطاقة والصناعة والاتصال، بمراسيم وقعها الوزير الأول، عبد العزيز جراد، بعدما تلقى تفويضا من الرئيس بالتوقيع على هكذا قرارات.

وليست الوزارات لوحدها معنية بالتغيير، بل شملت العملية مسؤولين على مستوى الولايات، حيث صدر مرسوم آخر في العدد رقم 20 من الجريدة الرسمية، اليوم، ينهي مهام مدير أملاك الدولة في ولاية سكيكدة، كما أنهيت مهام مدير الشباب والرياضة في ولاية البويرة ومسؤول آخر بولاية مستغانم، يتعلق الأمر بمدير ديوان الترقية والتسيير العقاري. إلى جانب مدير التعمير والهندسة المعمارية والبناء في ولاية بومرداس. ومدير التجارة بولاية قسنطينة، وبذات القطاع أنهيت مهام مدير منتدب للتجارة بالمقاطعة الإدارية بعين قزام.

وتأتي هذه التغييرات، استكمالا لعملية التطهير التي مسّت مختلف هياكل الدولة، في أعقاب الحراك الشعبي، التي انطلقت في بدايتها من رئاسة الجمهورية لتصل إلى الولاة ورؤساء الدوائر، ثم الأمناء العامين ومصالح المفتشيات العامة بالولايات ومسؤولين عن العقار الفلاحي والصناعي. كما تم تغيير لجان الصفقات العمومية على مستوى معظم الوزارات، سيما القطاعات "الغنية" بالصفقات العمومية التي تشهد حركية كبيرة.

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 2 و 4 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

أعمدة البلاد