Scroll To Top

أخصائيون نفسانيون ينخرطون في حملة تواصلية لإقناع الجزائريين بالتلقيح

"اللّقاح ضد كورونا ضروري لتقوية المناعة وكبح انتشار الفيروس"

المشاهدات : 797
0
آخر تحديث : 20:09 | 2021-01-20
الكاتب : خ.رياض

تعبيرية

البلاد - خ.رياض -  يستحوذ هذه الأيام موضوع التلقيح ضد فيروس كورونا على حديث الرأي العام الجزائري وسط إشاعات تغذيها نظريات خاطئة , بينما تستعد الجزائر في الأيام القليلة القادمة للشروع في تنفيذ المرحلة الأولى من عملية التلقيح الوطنية في رهان جديد لكسب ثقة الجزائريين بعد نجاح البلاد في كبح عدوى الفيروس التاجي كورونا.

ويجمع أخصائيون نفسانيون في هذا المجال , بأن عملية التلقيح الشاملة المرتقبة ستحد من انتشار الفيروس وسط الجزائريين وأنها عملية واسعة النطاق وغير مسبوقة ترمي إلى تأمين تغطية للمواطنين بلقاح "سبوتنيك "كوسيلة ملائمة للتحصين ضد الجائحة الوبائية والتحكم في انتشارها , وذلك بعد نتائج الدراسات المنجزة التي أثبتت سلامة وفعالية ومناعة اللقاح الروسي.

وبرأي الأخصائي النفساني مصطفى فدال , فان التطعيم ضرورة حتمية وهو سلاح مهم لتقوية حصانة جسم الإنسان والوصول إلى إزالة هذا الفيروس بصفة تدريجية. وقال المتحدث العامل في طب النفس بالمستشفى الجامعي الدكتور بن زرجب بوهران , إن أفضل علاج للخوف من المجهول و الاضطرابات النفسية الناجمة عن تفشي جائحة كوفيد 19 في أوساط المجتمع الجزائري , أن يتوصل الواحد منا إلى إقناع نفسه بأن هذا الوباء شيء طبيعي و ممر حتمي, مضيفا أن التلقيح واجب وطني وجسر لعودة الجزائريين إلى الجو الأسري الأخوي الذي افتقده الجزائريون منذ سنة.

واعتبر محدثنا , أن التلقيح الذي هب إليه سكان العالم , بات مرجعا مهما لزرع الثقة في النفس وتقوية المناعة في صفوف الشباب والأطفال بشكل كبير في ظل استمرار تطبيق الحجر المنزلي على عديد الولايات , وأكثر من ذلك -يضيف - فالعقيدة الصحيحة وتقوية الصلة بالله عز وجل تقيد الحماية من كل شيء وهي المناعة رقم 1 .

في هذا الصدد , قالت الطبيبة النفسانية خيرة عماري ل "البلاد نت" , إن “اللقاح الروسي الذي اختارته الجزائر أنه فعال، وفقا لما نقله المتخصصون”، مبرزة أن اللقاح الروسي يستخدم تقنية “الفيروس المعطّل” التي استخدمت في لقاحات أخرى، وتؤدي إلى استجابة الأجسام المضادة.

وأبرزت ذات الطبيبة , أن “عملية التطعيم الوطنية ستقوض انتشار كورونا من جديد , وزادت في التأكيد ”عملية التطعيم ستكون على مرحلتين، وسيلزمها وقت زمني معيّن من أجل إنجاح هذا العملية البارزة وانتظار ما ستفرزه هذه العملية” , مشيرة إلى أنه صار من الحتمي , الاقتناع حتى النخاع بضرورة وأهمية التلقيح بصفة عامة والتلقيح ضد كوفيد 19 بصفة خاصة " , داعية جميع الأخصائيين النفسانيين في الجزائر إلى الانخراط بقوة في العملية ، لأخذ لقاح “كوفيد-19” من أجل إعادة الثقة للمواطنين , قائلة “يجب أن نكون منسجمين في مواقفنا وفي تصرفاتنا وممارساتنا مع أقوالنا وخطاباتنا، ونربط القول بالفعل ونُطَبِق ونُجَسِد بالحرف نحن أولا ما نوصي به الآخرين”.

وتحدثت الطبيبة عن ضرورة تفهم تخوف البعض وتحفظ آخرين وتساؤلات المواطنين عن فعالية وأمن وانعدام الضرر بالنسبة للقاح ضد كوفيد19 الذي سوف يتم استعماله بعد أيام، وأوضحت أنها اللقاح الروسي فعال و آمن والكل يعلم أن النتائج الثانية والثالثة التي بشرت بالخير، وأكدت أن كل اللقاحات المصنعة حاليا هي فعالة بنسب مختلفة من 85 إلى 95 بالمائة، وكلها آمنة وغير مضرة بصحة وسلامة الإنسان" ومعلوم أن الجزائر تقود حملات تواصلية “مكثفة” لإقناع الجزائريين بجدوى اللقاح وفعاليته من أجل الحد من انتشار فيروس “كورونا , اذ تفعل السلطات الصحية في البلاد جاهدة لطمأنة الرأي العام بخصوص حملة التلقيح، داعية إلى التجاوب مع التلقيح لتحقيق مناعة جماعية .

وسيهم التلقيح في البداية أساسا الذين يشتغلون في الصفوف الأمامية (أطقم طبية وأمنية وتعليمية)، على أن تعطى الأولوية أيضا للمصابين بأمراض مزمنة، والذين يعانون هشاشة صحية, بينما سيتم تعميمه في مرحلة ثالثة على البالغين من العمر أزيد من 44 سنة، ثم يعمم بعد ذلك على باقي الفئات العمرية.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 8 و 8 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

أعمدة البلاد