Scroll To Top

علماء أمريكيون يكتشفون "سرّا خفيا" لإيقاف فيروس "كورونا"

في جامعة أوهايو

المشاهدات : 36328
0
آخر تحديث : 22:11 | 2021-01-24
الكاتب : خ.م

تعبيرية

البلاد.نت - خ.م - سجل باحثون في جامعة أوهايو الأمريكية، تفاؤلهم بخصوص إيجاد طريقة لإيقاف انتشار فيروس "كورونا"، وذلك بالإستناد إلى تعطيل الحمض النووي الريبي "آر إن إيه" الذي له القدرة على التكاثر.

ووفقا لما لموقع "سي تيك ديلي" الأمريكي، أمس، فقد قامت الدكتورة جينيفر هاينز، الأستاذة في قسم الكيمياء والكيمياء الحيوية، بالتعاون مع أعضاء مختبرها بالجامعة، الخميس، بنشر أول تحليل بيولوجي هيكلي لقسم من الحمض النووي "الريبي" لفيروس "كورونا" المستجد.

وتم تسميته بـ"نمط الحلقة الجذعية II"، وهو قسم غير مشفر من الحمض النووي "الريبي"، ما يعني أنه لم يتحول إلى بروتين، إلا أنه من المحتمل أن يكون مفتاحاً لتكاثر الفيروس. وقالت الباحثة في سياق شرحها، أنه إذا كنت تتابع تطوير اللقاحات، فإن اللقاحات الحالية تعطي تعليمات لخلايانا لصنع قطعة صغيرة من البروتين، وجزء البروتين هذا يطلق استجابة مناعية تحمينا إذا تعرضنا للفيروس الحقيقي.

وأضافت أنه بالمقابل، "ندرس قسماً من الحمض النووي الريبي لا يرمز للبروتينات، ويوجد في فيروس كورونا المسبب لـكوفيد 19 والفيروسات المماثلة الأخرى، ونحن نقارن ذلك مع الحمض النووي الريبي الفيروسي من اندلاع السارس، منذ ما يقرب من 20 عاماً، ووضعنا أيدينا على هدف محتمل لعقار مضاد للفيروسات يمكنه مهاجمة الفيروس ومنع تكاثره".

ويُعد "جينوم الحمض النووي الريبي للفيروس التاجي المسبب لوباء كوفيد- 19 فعال للغاية في التحكم في الخلايا البشرية لإنتاج مزيد من جزيئات الفيروس"، حسب هاينز، التي أشارت إلى أن الدراسات ركزت على قطعة صغيرة جداً في نهاية هذا "الجينوم"، والتي توجد أيضا في فيروسات أخرى مماثلة.

وأشارت إلى أن الدراسة وجدت أن المرونة الهيكلية لعنصر الحمض النووي "الريبي" هذا قد تكون مرتبطة بوظيفته الفيروسية، وأنه من المحتمل أن تتعطل بسبب جزيئات صغيرة تشبه الأدوية التي نتناولها لعلاج الالتهابات البكتيرية.

كما وجد الفريق البحثي أن "نمط الحلقة الجذعية II" من الحمض النووي "الريبي" الفيروسي محفوظ بشكل كبير في الفيروس، ما يعني أنه بينما تستمر أجزاء أخرى من الفيروس في التطور، يكون هذا الجزء من الفيروس عادة مثل الصخرة، إذ أنه لكي يتسبب الفيروس في المرض، يجب أن يستمر في التكاثر داخل جسم الإنسان، "لذلك نحن ننظر إلى هذا الجزء من الحمض النووي الريبي كهدف محتمل لمضاد للفيروسات"، تقول هاينز.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 5 و 9 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

أعمدة البلاد