Scroll To Top

ملامح الرئيس الجديد للفاف بدأت تتضح .. وجه جديد لرئاسة مبنى دالي إبراهيم!

قبل الإنتخابات المقررة في الـ15 أفريل الجاري ..

المشاهدات : 17951
0
آخر تحديث : 18:33 | 2021-04-07
الكاتب : ل. ص

بدأت الأمور تتسارع في دهاليز وكواليس أصحاب الحل والربط في الكرة الجزائرية، لتحضير مرشح واحد ووحيد سيكون خليفة لخير الدين زطشي على رأس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم العهدة الأولمبية القادمة.

 وهو المنصب الذي يعد سياسيا بامتياز لحساسيته وخصوصيته والذي قد يشهد ظهور وجه وشخصية جديدة خارج فلك الوجوه التي سبق لها العمل بطريقة مباشرة أو غير مباشرة بالاتحادية الجزائرية لكرة القدم.

 ذلك أن السلطة على ما يبدو وبعد مباشرة اتصالاتها لجس النبض خاصة مع مدرب الخضر جمال بلماضي وللمحافظة على مكاسب المنتخب الوطني المقبل على تصفيات كأس العالم، تكون قد أخذت معلومات واضحة عن الوضع الحالي للفاف وضرورة الدفع باسم جديد بعيدا عن التجاذبات والخلافات والصراعات التي ميزت نهاية عهدة زطشي والتي أثرت بالسلب على المنتخب.

وما رفض وفاق سطيف منح الاعتماد لوليد صادي الذي كان الكثيرون يتوقعون أنه الأكثر والأوفر حظا للفوز بانتخابات الخامس عشر من شهر أفريل إلا تأكيدا لهذا التوجه، بالرغم من أن الكثير من الشخصيات عبرت عن نيتها في الترشح في صورة بهلول، المورو، بن حمزة وبرحال، غير أن لا أحد تقدم بملف رسمي لدى لجنة الترشيحات بدليل تصريح  رئيسها عبد المجيد ياحي. 

والأكيد أن المهلة النهائية لوضع الملفات ستكون يوم الجمعة والاتصالات في الكواليس كبيرة من أجل الدخول بقائمة موحدة يتقاسم فيها البعض أدوارا مختلفة في المكتب الفيدرالي القادم تحت رئاسة شخصية واحدة تمنحها السلطة الضوء الأخضر وهو الأمر الذي بدأ يتضح بشكل كبير بعد صعود وبقوة إسم إحدى الشخصيات التي دخلت عالم الكرة مؤخرا فقط.

  والشيء المؤكد أن الأمور ستحسم على الأغلب اليوم حتى يكون صاحب السعادة وحيدا في سباق الترشح وهو الأمر الذي حدث في انتخابات سنة 2017، حيث منع مترشحون من وضع الملف من أجل عيون زطشي الذي كان يلقى مباركة السلطة الحاكمة في تلك الفترة، وهو السيناريو الذي سيتكرر لأن منصب رئاسة الفاف لا ولن يخرج من أيدي الفاعلين في الجزائر وهو الأمر الذي كان عليه منذ سنوات غابرة.
 


أعمدة البلاد