Scroll To Top

أباطرة الإعلام العربي وراء القضبان

التغييرات في السعودية تطيح بأبرز رجال الأعمال

المشاهدات : 9422
0
آخر تحديث : 16:04 | 2017-11-05
الكاتب : أ.ج

مجموعة أم بي سي والعربية وقنوات روتانا وإقرأ تواجه المجهول

البلاد.نت : عاشت السعودية ليلة السبت إلى الأحد ما يمكن تسميته بليلة السكاكين الطويلة،  وهو وصف يطلق على من يتخلص من كل خصومه في ليلة واحدة، أين تم الإطاحة بأبرز الأمراء والنافذين في المملكة على رأسهم متعب بن عبد الله وزير الحرس الوطني المنافس الأبرز لولي العهد محمد سلمان ، وأيضا الرجل العربي الأغنى في العالم وصاحب قنوات روتانا الأمير الوليد بن طلال وعدد أخر من الأمراء والنافذين بينهم وزير الاقتصاد عادل فقيه وصاحب قنوات "أم بي سي" وليد الإبراهيم ، ومالك بنك البركة وقناة اقرأ صالح كامل ورئيس الديوان الملكي السابق خالد التويجري .

وبهذه الحركة الخاطفة يتمكن ولي العهد السعودي الشاب محمد بن سلمان من الإطاحة بأبرز خصومه ومنافسيه من الأسرة المالكة خاصة بعد أن ابعد قبل أشهر محمد بن نايف ولي العهد وزير الداخلية السابق ، كما تندرج هذه المستجدات في إطار تحولات غير مسبوقة تعيشها المملكة السعودية ، أبرزها الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية من خلال إقرار حقوق المرأة في القيادة وفتح دور السينما ، وتبني خطط اقتصادية ليبرالية ،والحد من نفوذ المؤسسة الدينية الوهابية .

و اللافت في الحملة التي  شنتها لجنة مكافحة الفساد السعودية التي شكلت مساء السبت بأمر ملكي صادر عن الملك سلمان، والتي يرأسها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، أنها شملت أباطرة الإعلام العربي المدعوم سعوديا ، من خلال القبض والتحقيق مع الوليد بن طلال صاحب قنوات روتانا وقناة الرسالة الدينية ،  والشريك أيضا في قنوات سكاي نيوز عربي  ونسمة التونسية  مع الملياردير اليهودي روبرت موردوخ .

مالك مجموعة أم بي سي وقنوات العربية والحدث وليد الإبراهيمي لم ينجو هو الآخر من حملة التوقفات السعودية ، بتهم الفساد ، وهو من أكثر الشخصيات المقربة من أسرة أل سعود باعتباره صهر الملك الراحل فهد بن عبد العزيز ، واستفاد لعقود من الدعم السعودي في تطوير إمبراطوريته الإعلامية التي أصبحت تسيطر على مواد الترفيه التلفزيوني وحتى على الخدمات الإخبارية انطلاقا من مدينة دبي الإماراتية .

نفس المصير واجه مؤسس قنوات " إيه آر تي سبورت" ، وصاحب قناة اقرأ صالح كامل، وهو من أثرى الشخصيات السعودية وساهم في تحكم المملكة في الإعلام الرياضي قبل انطلاق مجموعة الجزيرة الرياضية وأيضا الإعلام الديني ، كما يعتبر عراب التمويل الإسلامي والخدمات البنكية غير الربوية من خلال بنك البركة الذي ينتشر في عدد من الدول العربية بينها الجزائر .

ويترقب المتابعون للمجال الإعلامي العربي أثار هذا الزلزال الذي وقع في السعودية وكيف سيؤثر على مستقبل هذه القنوات التي تسيطر بشكل كبير على مجالات الاخبار والترفيه والإعلام الديني في كل العالم العربي ،  من خلال ميزانيات فلكية وآلاف الموظفين بأحسن التجهيزات في إستديوهات دبي العالمية ، ولو أنه يبقى من المستبعد أن تغير السعودية في خط وطريقة تسيير هذه القنوات التي تخدم سياسيتها في المنطقة وتعتبر أحد أدوات القوة الناعمة التي تتمتع بها منذ عقود .

يذكر أن  الأمر الملكي السعودي أورد إن تشكيل اللجنة تم بسبب وجود "استغلال من قبل بعض ضعاف النفوس الذين غلبوا مصالحهم الخاصة على المصلحة العامة، واعتدوا على المال العام دون وازع من دين أو ضمير أو أخلاق أو وطنية، مستغلين نفوذهم والسلطة التي اؤتمنوا عليها في التطاول على المال العام وإساءة استخدامه واختلاسه متخذين طرائق شتى لإخفاء أعمالهم المشينة". وعزا الأمر الملكي أعمال الفساد هذه إلى "تقصير البعض ممن عملوا في الأجهزة المعنية وحالوا دون قيامها بمهامها على الوجه الأكمل لكشف هؤلاء مما حال دون إطلاع ولاة الأمر على حقيقة هذه الجرائم والأفعال المشينة".

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 7 و 0 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

برومو "لقاء الأسبوع" مع وزير الأشغال العمومية و النقل عبد الغني زعلان .. هذا الأحد عبر قناة البلاد على الساعة 21:00

نشر في :16:44 | 2018-01-06

"بلا قيود" مع " حسين نسيب " وزير الموارد المائية

نشر في :14:55 | 2018-01-01

روراوة يخرج عن صمته .. ويتحدث لأول مرة عبر "قناة البلاد"

نشر في :10:59 | 2017-12-30

"بلا قيود" مع عبد الوهاب دربال رئيس الهيئة المستقلة العليا لمراقبة الانتخابات


أعمدة البلاد