Scroll To Top

مناصرة يرفض المنافسة وصراع مرتقب بين مقري وأبوجرة

المؤتمر السادس لحمس بداية من 10 ماي

المشاهدات : 897
0
آخر تحديث : 20:29 | 2018-02-05
الكاتب : عبد الله ندور

عبد الرزاق مقري وأبو جرة سلطاني

حددت حركة مجتمع السلم، تاريخ انعقاد المؤتمر القادم للحركة، أيام 10، 11 و12 ماي القادم، حيث من المنتظر أن يجتمع المكتب الوطني للحركة خلال الأيام القادمة، لتنصيب لجنة تحضير المؤتمر وبذلك تعطي الحركة صافرة الانطلاق المؤتمر القادم للحركة، والذي من المنتظر أن يسيل الكثير من الحبر، بالنظر للتحديات التي تنتظر الحركة والتحولات المرتقبة في الساحة السياسية.

وشرعت حركة مجتمع السلم، في الخطوات الأولى، للتوجه نحو المؤتمر “الجامع والديمقراطي”، كما تم الاتفاق عليه خلال آخر اتفاق تم مع جبهة التغيير المنحلة إراديا، للذهاب نحو الخطوة الأخيرة في مسار الوحدة، لتتوحد بشكل نهائي وغير قابل للتراجع، بعد أن نجحت الخطوات الأولى، باتفاق جميع أبناء حركة مجتمع السلم، ومن بين الأمور التي تشرئب لها أعناق المتابعين للساحة السياسية، وخاصة متابعي الحركة، هم المتنافسين على قيادة الحركة في المرحلة القادمة، باعتبار الشخصية التي تتولى زمام الأمور هي التي ستحدد موقف الحركة وتوقعها على الساحة السياسية.

ولا يخفى على أحد، رغبة الدكتور والرئيس الحالي، عبد الرزاق مقري، في مواصلة مشواره مع الحركة، لتولي رئاستها للمرة الثانية. فيما يرجح أن يدخل المنافسة على رئاسة الحركة رئيسها الأسبق، أبو جرة سلطاني، وبذلك ستشتد المنافسة بين الرجلين ورجالهما، فيما تستبعد العديد من الأطراف إقدام عبد المجيد مناصرة، على التقدم بخوض غمار التنافس، حيث يرجح مقربون من الرجل عدم منافسته لمقري ولا أبو جرة، وهو الذي يرجح في الوقت الراهن مصلحة حركة الشيخ المؤسس محفوظ نحناح والابتعاد عن التجاذبات حاليا وتفضيله للهدوء على أي شيء آخر، ما يرجح لأن يؤدي مناصرة دور المهدئ للأمور بين المتنافسين الاثنين، خاصة وأنه يحظى باحترام الجميع، بعد أن نجح في إدارة مرحلة صعبة من عمر الحركة، متمثلة في الانتخابات المحلية الماضية، ولجوئه لحل حزبه “جبهة التغيير” مراعاة لمصلحة الحزب الأم حركة مجتمع السلم.

ومن المنتظر أن يفصل المؤتمر السادس لحركة مجتمع السلم، في العديد من القضايا، أبرزها تحديده لموقف وموقع الحركة وسيجيب على تساؤل يتمثل في هل ستبقى حركة الشيخ المؤسس محفوظ نحناح في المعارضة؟ أم ستعود لحضن الحكومة؟ كما سيحدد شكل وكيفية كل موقف من هذين الموقفين، كيف وما هي آليات وأساليب البقاء في المعارضة ومواصلة “المقاومة” حسب أبجديات الحركة حاليا، وما هي مبررات العودة للحكومة وكيف ستكون العودة بشروط أو دون أي قيد؟، كلها أسئلة تنتظرها الساحة السياسية سيجيب عنها المؤتمر الخامس وتحدد معالم الإجابة الأولى الشخصية الأوفر حظا بقيادة الحركة لخمس سنوات قادمة. كما سيفصل المؤتمر السادس لحركة مجتمع السلم، بشكل رسمي في موقف الحركة من الرئاسيات القادمة، المنتظر أن تكون سنة 2019، وسيجيب أيضا على تساؤل يتعلق بمشاركة الحركة أو مقاطعتها للموعد القادم وكيف ستكون هذه المشاركة إن تمت، هل بدخول حمس بفارسها أو ضمن مشروع موحد للمعارضة، الذي بدأت العديد من الأطراف تسعى له في الوقت الراهن، وإن قاطعت كيف ستقاطع وما هي الآليات التي ستنتهجها.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 9 و 4 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

الشرطة والدرك في عمليات مداهمة لمواجهة "مافيا" الشواطئ

نشر في :17:51 | 2018-07-23

كيف تستغل مافيات الإتجار بالبشر والدعارة اللاجئين الأفارقة في الجزائر؟

نشر في :10:41 | 2018-07-06

صيف سياسي ساخن بالجزائر: تغييرات قريبة ستشمل أسماء ثقيلة

نشر في :07:46 | 2018-07-04

روبورتاج : 60 خدمة عمومية في الاشغال العمومية و النقل عبر بوابة إلكترونية


أعمدة البلاد