Scroll To Top

بالفيديو... إطلاق صاروخ أريحا في بشار!

تجربة تمّت فجر 13 مارس 1956 ولا تزال غامضة

المشاهدات : 16312
0
آخر تحديث : 19:47 | 2018-02-13
الكاتب : كامل الشيرازي

منظر عام لقاعدة كولومب في منطقة حماقير ببشار

عاد مؤرخون، اليوم الثلاثاء، للمطالبة بكشف حقيقة ما حصل في بشار قبل 62 سنة، حينما أقدمت فرنسا على السماح لدولة الكيان الصهيوني بإطلاق صاروخ "أريحا" في منطقة مركز حماقير (120 كلم جنوب غرب بشار).

في تصريحات خاصة بــ "البلاد نت"، شدّد الباحثون "مصطفى كمال التاوتي"، "محمد بن مدور" و"سيد علي عزوني" على ضرورة كشف النقاب عن حقيقة ما جرى فجر الثالث عشر مارس 1956، فضلا عن الفترة ما بين عامي 1947 و1967.   

ولفت "عزوني" إلى أنّ "موشي دايان" وزير الدفاع الصهيوني السابق (20 ماي 1915 – 16 أكتوبر 1981) كان حاضرا في بشار، وشهد الصاروخ الصهيوني الأول "أريحا" الذي تمت تجربته في قاعدة "كولومب" ببشار التي ظلت محلّ عدة تجارب غير معروفة في الفترة ما بين سنتي 1947 و1967.

وبحسب إفادات الباحثين الثلاثة، فإنّ فرنسا أطلقت عدداً غير محدود من الصواريخ فضلا عن 57 تجربة نووية في صحراء الجزائر، دون أن يعرف الجزائريون حيثيات ما وقع إلى غاية الآن.

من جانبه، يؤكد البروفيسور العراقي "عبد الكاظم العبودي" أنّ التجارب النووية الفرنسية التي حملت مسميات اليرابيع الزرقاء والبيضاء هي "صهيونية"، ولاحظ العبودي أنّ فرنسا استعانت بالخبرة الصهيونية منذ تجربة صاروخ أريحا في منطقة حماقير.

وبحسب أستاذ الكيمياء الحيوية بجامعة وهران 1، فإنّ تسمية أهم تفجيرين نووين فرنسيين في صحراء الجزائر بالأزرق والأبيض، إشارة إلى علم دولة الكيان وشعارها الكبير "من النيل إلى الفرات".

ألغاز 1947 – 1967

تشير معطيات توافرت لــ "البلاد نت"، إنّ فرنسا افتتحت مركز "كولومب" ببشار في 24 أفريل 1947، وبدأت في إطلاق حزمة صواريخ وإرسال مركبات الفضاء من نوع "فورينك" اعتباراً من 1949.

وجهّزت فرنسا منطقة حماقير لاحقا بقاعدتين خُصّصتا للتجارب الخاصة بالصواريخ نوع جو ـ أرض من نوع "هوك" والتجارب الخاصة بالبرنامج الأوروبي للصواريخ من نوع "كورا"، فضلا عن إجراءها تجارب صاروخية لسلسلة "بيار بريسيز" من بينها الصاروخ الفضائي "ديامو".

وشمل مركز حماقير حتى عام 1967، قطبين للتجارب على القذائف الصاروخية يحتويان على أربع منصات إطلاق ثلاث بحماقير وواحدة ببشار تتحكم بها ثلاث منشآت مراقبة.

واستنادا إلى معلومات رواها مؤرخون، جرى إخلاء هذا المركز ووضعه تحت تصرف السلطة الجزائرية، تبعا لما أقرته اتفاقيات إيفيان.

 

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 2 و 2 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

"بلا قيود" مع أبو جرة سلطاني، رئيس المنتدى العالمي للوسطية

نشر في :13:51 | 2018-10-07

"بلا قيود " مع وزير الثقافة عز الدين ميهوبي

نشر في :10:07 | 2018-09-30

"بلا قيود " مع وزير المجاهدين الطيب زيتوني

نشر في :13:49 | 2018-09-24

وزير الموارد المائية حسين نسيب ضيف العدد الأول من حصة بلا قيود


أعمدة البلاد