Scroll To Top

"الجزائر آمنة في محيط ملتهب بالاضطرابات”

بوتفليقة يشيد بثمار المصالحة وتضحيات الجيش

المشاهدات : 1062
0
آخر تحديث : 19:51 | 2018-02-18
الكاتب : بهاء الدين. م

”التحديات الراهنة تفرض تعزيز التماسك والتلاحم الوطني”

أكد رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، أن ”الأمن أضحى معززا اليوم في شتى ربوع البلاد، رغم الوضع المتأزم والخطير المحيط بها”، في إشارة إلى الإنجازات التي تحققت على صعيد مكافحة الإرهاب، رغم الاضطرابات الأمنية التي تغرق فيها بلدان الجوار، خاصة تونس وليبيا ومالي. وشدد بوتفليقة أن استعادة نعمة الأمن عبر ولايات الوطن تمت ”بفضل الوئام والمصالحة الوطنية وتضحيات الجيش الوطني الشعبي”.

وفي رسالة قرأها نيابة عنه وزير المجاهدين، بمناسبة اليوم الوطني للشهيد، ذكر الرئيس بوتفليقة بأن ”البلاد منذ أن استعادت عافيتها وسلمها عرفت إنجاز الكثير في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية”. وأشار إلى أنه يبقى اليوم إنجاز المزيد من أجل ”استيعاب التأخر وإدخال السعادة والرفاهية في قلوب جميع المواطنين والمواطنات”. ودعا الرئيس، الشباب إلى ”الاستلهام في مثل هذا اليوم ”يوم الوطني الشهيد” لكي نستمر في بناء جزائر العزة والكرامة، تلك الجزائر التي استشهد من أجلها مليون ونصف مليون من أعز أبنائها وبناتها”. وأردف يقول في هذا السياق ”إن شابات وطننا المفدى وشبانه، الذين عبّروا عن تماسكهم وتلاحمهم عبر التاريخ لن يحول بينهم وبين ما أرادوه حائل مهما كان، لأن إراداتهم الفولاذية التي حققوا بها المعجزات كانت وما تزال وستبقى الطاقة المترجمة للعزيمة الموروثة عن الشهداء الأبطال الأمجاد الذين قدّموا أروع الصور في الملاحم البطولية التي خاضوها عبر مختلف الأزمنة”. كما لفت رئيس الجمهورية إلى أنه ”لا يحق لنا أن نحيي اليوم الوطني للشهيد وكفى، بل يحق لنا أن نبدي بوضوح اعتزازنا وفخرنا بما خلّده في وجداننا الشهداء والمجاهدون من مجد وشموخ، لنكون في هذا الوجدان محصنين معززين وأقوياء في عالم نعرف جميعا تحدياته”، مذكرا بأنه تم قطع أشواط كبيرة في تمكين أبناء الجزائر من شق طريقهم نحو الأهداف المنشودة، ومن ”الحفاظ على كل المكاسب المحققة في ظل السلم والمصالحة الوطنية لترسيخ الثقة وتعزيز التماسك والتلاحم الوطني”. وأكّد رئيس الدولة، على أنه ”ينبغي علينا في هذا اليوم الوطني للشهيد، أن نجدّد العزم للمضي قدما في تنمية بلادنا يدا واحدة بمنطلقات تاريخية وطنية جمعت شعبنا ووحدته للتضحية في إطار ثورة التحرير الوطني المجيدة، وقبلها عبر مسيرة المقاومة الشعبية والحركة الوطنية”. وأضاف الرئيس بوتفليقة، أن هذه المنطلقات الأساسية ثمنتها بطولات الشعب ونضالاته في مقاومة الاستعمار، وقيام ثورة التحرير واسترجاع السيادة الوطنية بفضل تضحيات الشعب الجزائري التي ”روت كل شبر من هذا الوطن المفدى دماء الشهداء الزكية”، معربا عن قناعته بأن وحدة الشعب الجزائري والوطن هي اليوم ”صلبة رسختها مسيرة الشعب من خلال الإصلاحات العميقة والقوية، التي عزّزت تماسك وتلاحم شعبنا في وطننا الواحد وهو يحقق المكاسب من محطة إلى محطة، في تطور مستمر للوطن، الذي يجب أن يعيش فيه كل فرد، مدافعا بقناعته عن كل ما يعزز وحدة الوطن وشموخه”.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 5 و 6 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

جلول : "تركت كل أموالي وثروتي التي جنيتها من الغناء وتخليت عنها .. وهكذا عوضني الله خيراً"

نشر في :00:56 | 2018-05-23

حلقة مثيرة من الكاميرا الخفية "ردوا بالكم" .. وأحداث مفاجئة على المباشر !!

نشر في :12:42 | 2018-05-22

حلقة قنبلة من الكاميرا الخفية ردو بالكم.. شاهدوا ماذا حدث؟!

نشر في :22:13 | 2018-05-20

ردة فعل غير متوقعة من زوجة وسيم في الكاميرا الخفية "ردو بالكم" ماذا حدث ؟! .. شاهدوا:


أعمدة البلاد