Scroll To Top

الأطباء يحذّرون من رزنامة التلقيح الجديدة

نقابة الممارسين انتقدت التغيير المفاجئ في البرنامج والنوعية

المشاهدات : 2011
0
آخر تحديث : 21:54 | 2018-09-03
الكاتب : آمال ياحي

تعبيرية

مرابط: على الوزارة تقديم تبريرات للتغييرات المفاجئة للقاحات


البلاد - آمال ياحي - تلقى اليوم مهنيو قطاع الصحة العمومية بامتعاض خبر تغيير رزنامة التلقيحات على مستوى المؤسسات الصحية العمومية دون إعلام مسبق لكافة الأسلاك المعنية بتطبيق برنامج التطعيم على مدار السنة.

وتفاجأت النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية بلجوء وزارة الصحة بشكل انفرادي ودون استشارة الفاعلين في القطاع بإصدار جدول تلقيح جديد. وقد قال رئيس النقابة الدكتور إلياس مرابط في تصريح لـ«البلاد” إن وزير الصحة الحالي أعطى تعليمات للمدراء المركزيين في اجتماع رسمي مع النقابة بإشراك ممثلين عنها في اللجنة الوطنية للقاح وفي باقي اللجان، غير أن هذه الأوامر لم تعرف طريقها الى التجسيد.
وفي السياق ذاته انتقد المصدر تجاهل الوصاية المعنيين ببرنامج التلقيح وهم الأطباء العامون وغيرهم من العاملين في الحقل الصحي، متسائلا عن الاسباب والدوافع التي تجعل “خبراء” وزارة الصحة يقررون مراجعة قائمة اللقاحات الرسمية في كل مرة دون تقديم مبررات مطمئنة للأولياء والمواطن، مضيفا أنه في ظرف قياسي لا يتجاوز العامين تم إدراج 5 لقاحات فيما يعرف برنامج التطعيم خلال السنوات الأربع الماضية اختلالات وتغيرات جذرية غير واضحة الأهداف.
ويظهر في الجدول الجديد للقاحات الذي تعرف عليه المهنيون عبر الانترنيت إلغاء بعض اللقاحات على غرار اللقاح المضاد للحصبة والحصبة الألمانية الذي تم إدراجه منذ سنة 2016 في شكل حملات متتابعة شهدت فشلا كبيرا بسبب عزوف اغلب المواطنين عن تلقيح أبنائهم خوفا من اعراضها الجانبية. الغريب في الأمر أن هذا الوضع لم يؤثر حينها على موقف الوزارة التي اعلنت مواصلة حملة التطعيم الى ان فاجأت الجميع بحذف اللقاح من الرزنامة الجديدة دون تقديم حصيلة لهذه الحملات أو الأسباب التي جعلتها تتراجع عن العمل باللقاح.
 الى جانب هذا يبرز الجدول مواصلة استخدام لقاح الشلل عن طريق الحقنة موازاة مع استخدام لقاح لنفس المرض يتم تناوله عن طريق الفم في شكل قطرات، في حين أن جل دول العالم تستعمل لقاحا واحدا فقط لنفس المرض، كما جرى الاحتفاظ بلقاحات اخرى اثارت جدلا كبيرا في عديد الدول بعد ثبوت تأثيرها السلبي على الجهاز العصبي على غرار لقاح “ار.او.ار” و لقاح التهاب الكبد الفيروسي من نوع “ب” بينما تضمن برنامج التطعيم الجديد العودة الى لقاحات الغيت وأعيد إدراجها هذه المرة دون تدعيم هذا الخيار بتبريرات طبية مقنعة.

يشار الى ان الجريدة الرسمية تضمنت اول امس في عددها 49 المحتوى الكامل للمرسوم الوزاري الذي وقعه وزير الصحة مختار حسبلاوي في 3 جويلية الماضي والمتعلق بتحديد رزنامة رسمية جديدة للتلقيح الاجباري ضد الامراض الفيروسية المتنقلة ويلغى المرسوم الجديد جميع الترتيبات التي اوردها المرسوم الصادر في 24 نوفمبر 2014 المتعلقة  بالغرض نفسه.

لا يوجد تعليق

تعليق

التفاعل بدون حسابي :

الاسم :*
البريد الإلكتروني :*
النص :*

عدد الأحرف المتبقية 500

مجموع 7 و 6 يساوي :*

التفاعل مع حسابي :

ليس لديك حساب ؟ يمكنك الاشتراك مجانا

اسم المستخدم :*
كلمة المرور :*

الأخبار بالفيديو

القائمة

البلاد اليوم تستضيف الوزير السابق، عمار تو، لمناقشة أزمة الأفلان، الرئاسيات وطبع النقود

نشر في :08:51 | 2018-11-11

"بلا قيود" مع الناطق الرسمي باسم حزب الأرندي، صديق شهاب

نشر في :08:12 | 2018-11-10

العدد 01 من برنامج " قضية رقم مجهول " على قناة البلاد

نشر في :08:41 | 2018-10-30

"بلا قيود" مع عبد الغني زعلان وزير النقل والأشغال العمومية


أعمدة البلاد